أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
أعمال شغب ونهب في فيلادلفيا بامريكا إثر مقتل شاب من أصل إفريقي برصاص الشرطة الطاقة الذرية: إيران بدأت ببناء منشأة لتجميع أجهزة الطرد المركزي وزير الاستخبارات الإسرائيلي: المنطقة تشهد تشكل تحالف بمواجهة إيران وأردوغان !!! وفاة شاب غرقا في الأغوار الجنوبية الرأي تفاوض الضمان لبيع مبنى داخل مقرها بسبب الضائقة المالية الملك يلتقي وفداً روسياً من وزارتي الخارجية والدفاع واشنطن: مبادرة السلام العربية لم تعد ضرورية أعلى حصيلة يومية .. 44 وفاة و3800 إصابة كورونا جديدة في الأردن مديح نبوي عبر مكبرات المساجد الخميس الصفدي محذرا من محاولات عودة العصابات الإرهابية في الجنوب السوري: سنحمي أمننا "الغذاء والدواء" تتحفظ على 100 طن أرز بسبب السوس الحي وإيقاف عشرات المستودعات الخرابشة والتل يؤديان اليمين أمام الملك تفعيل منصة إلكترونية لتسجيل المسافرين القادمين براً - رابط احباط 3 محاولات تهريب مخدرات من والى الاردن - صور 10 إصابات كورونا في وزارة الطاقة
بحث
الأربعاء , 28 تشرين الأول/أكتوبر 2020


الإهمال والترهل والروتين ؟؟!!!

بقلم : سامي شريم
09-11-2015 11:27 AM
ما يجري في الدوائر الحكومية والوحدات والمؤسسات الرسمية التابعة لها من آفات إدارية كارثية اصبحت بفعل الزمن عصية على العلاج فلم تعد عادة سيئة ومنبوذة بل اصبحت عُرفاً ومن شذ شذ إلى النار ، ولسان حال المسؤول يقول أنا وجدنا آبائنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون ، وصارت مقولة لا يُصلح العطار ما أفسدَ الدهر مقبولة على كافة المستويات وكأنها أمر واقع ، وبقي الحال على ما هو عليه وصار من يتحدث بالإصلاح وضرورة رفع سوية المجتمع وتحويله إلى مجتمع قادر بإمكانياته أن يكون الأفضل في المحيط مُتفذلكاً وحاباً للظهور ومستوزراً إلى غير ذلك من النعوت ، وقد أصاب هذا نخب المجتمع الفاعلة باليأس والقنوط ويبدو أن ما يسمى بالمحافظين وقوى الشد العكسي والديناصورات استطاعت أن تُخرس كل الأصوات إلى درجة قمع المُطالبات ونسيان النهج الإصلاحي تماماً ولم تعد هناك رؤيا إلا ما تراه الحكومة في ظل التعاون المصلحي مع السلطة التشريعية وترهيب المؤسسات الرقابية وما حدث مؤخراً مع الدكتور مصطفى البراري مثالاً ما زال حياً حيث تم نقله في ليلةٍ ظلماء وفي ظل إجازة المجلس التشريعي الذي كان يجب أن يؤخذ رأيه في القرار وهناك من عللَ القرار بالأسباب الشخصية بعيداً عن الموضوعية والشفافية التي يجب أن يتحلى بها القرار الحكومي ، ومهما كانت الكوارث الناجمة عن أخطاء المسؤولين فأقصى ما يمكن اتخاذه هو إقالة المسؤول ليأخذ مكانه بين من سيُعاد اختيارهم وستٌساق الحجج بأنه تعرّض للظلم عندما تم إقصاؤه ليُعاد تدويره في موقع آخر !!!.
و لا نريد أن نذهب بعيداً فما حدث خلال العشرة أيام الأخيرة في حادثة الجمرك وغرق العاصمة ما هو إلا نتاج هذه الآفات فالروتينية والبيروقراطية والترهل والعنجهية والجهوية والواسطة اصبحت صفات لصيقة لأداء الحكومة .
من يدّعي أن علاج هذه الآفات صعباً وأن مسؤولية اصلاح الوضع الإداري المُتردي مستحيلة يجب أن يترك المجال لمن يتسلم الموقع ويقول أنا قادر ولدي خطة قابلة للقياس والتقويم تنعكس بشكل ملموس على أداء المؤسسة أو الدائرة أو الوزارة التي يتسلمها ، كما أن إهمال العقاب واقتصار العقاب على إقالة المسؤول لن يؤدي إلى نتائج ، فيجب أن يُحاكم المسؤول ويتحمل نتائج إهماله أو تقصيره سجناً وغرامة ولا يُكتفى بالإقالة .
ما حدث في الجمرك كارثة وليست حادثة عادية فيها إهمال واضح وفساد وترهل إداري لا يتناسب وقرار الإقالة لشخص مدير الجمارك فكل مُهمل من الصف الأول والثاني والثالث يجب أن ينال عقابه.
أما ما حدث أول شتوةٍ لهذا العام لفترةٍ لم تتجاوز 40 دقيقة فهو كارثة بلا ريب ، ماذا لو جادت السماء بـ30 دقيقة أخرى كيف سيكون الحال ؟؟!!! الثواب والعقاب مفهومان لصيقان بالعملية الإدارية ، وإذا وضعها المسؤول جانباً فلن يكون هناك إلا ما نرى من نتائج أقل ما يقوله مراسل في أي وزارة (أذا مش عاجبك إطلع على الرئيس ) وقس على ذلك !!!.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012