أضف إلى المفضلة
الجمعة , 24 كانون الثاني/يناير 2020
الجمعة , 24 كانون الثاني/يناير 2020


الجيش السوري: أتممنا مهمتنا في درعا

05-05-2011 06:46 PM
كل الاردن -

بدأت نحو اربعين شاحنة وناقلة جنود الخروج صباح الخميس من مدينة درعا (جنوب) التي دخلها الجيش في 25 نيسان/ابريل الماضي لقمع موجة الاحتجاجات ضد النظام السوري، فيما قالت احدى سكان ضاحية بدمشق الخميس ان المئات من الجنود السوريين في زي القتال اقتحموا منازل وألقوا القبض على عشرات مساء الأربعاء في ضاحية سقبا.

وذكر شهود عيان ان نحو 350 جنديا يستقلون نحو عشرين ناقلة جنود الصقت عليها صور الرئيس السوري بشار الاسد تركوا المدينة نحو الساعة العاشرة صباحا (7:00 تغ) من مدينة درعا (100 كلم جنوب دمشقمركز الاحتجاجات.

وقال اللواء رياض حداد مدير الادارة السياسية في الجيش السوري 'لقد بدانا الخروج التدريجي بعد ان اتممنا مهمتنا'.

واضاف 'سوف نتم خروجنا كلية في نهاية اليوم' دون الاشارة الى عدد العناصر التي شاركت في العملية.

ولفت اللواء 'الجيش لم يواجه المتظاهرين، نحن نتابع عصابة ارهابية مختبئة في اماكن محددة ونداهمها'.

واضاف مدير الادارة السياسية في الجيش ان 'الجيش لم يتصد للتظاهرات على الاطلاق ولم يتم استخدام اسلحة ثقيلة اطلاقا، فقط الاسلحة الفردية'.

واشار اللواء بيده الى الابنية التي تقع عند مدخل المدينة والتي هي طور البناء وقال 'هنا كان يختبئ القناصة الذين اشتبك معهم الجيش في اليوم الاول من العملية' التي بدات في 25 نيسان/ابريل.

واكد ان 'العملية اسفرت عن مقتل 25 جنديا وجرح 177 اخرين'.

واضاف انه 'تم القاء القبض على المجموعات الارهابية المسلحة التكفيرية التي روعت الناس وقتلت الابرياء واعتدت على الممتلكات'.

واكد اللواء ان 'الحياة الطبيعية ستعود تدريجيا لدرعا'.

وقالت السيدة التي تسكن ضاحية سقبا والتي طلبت عدم نشر اسمها في اشارة الى ماهر الاسد شقيق الرئيس 'الجنود لم يحددوا من هم. اعتقد الناس أنهم من الفرقة الرابعة التابعة لماهر'.

وأضافت 'قطعوا الاتصالات قبل وصولهم. ليس هناك مقاومة. المظاهرات في سقبا كانت سلمية. ألقي القبض على العشرات'.

وانضم الالاف لمظاهرة في سقبا الجمعة الماضية مطالبين بتنحي الاسد.

وأحكمت وحدات من الجيش مدعومة بالدبابات الاربعاء حصار مدينتين أبدتا تحديهما للحكومة في مؤشر على أن الاسد يوسع من استخدام الجيش لسحق المظاهرات التي قامت ضد نظام حكمه الشمولي.

وانتشرت الدبابات والمدرعات حول بلدة الرستن وأقامت وحدات من الجيش نقاط تفتيش في أحياء تسكنها أغلبية سنية في بانياس بعد أيام من قمع الفرقة الرابعة من الجيش السوري بقيادة شقيق الاسد الاحتجاجات في مدينة درعا بجنوب البلاد بنيران المدفعية والاسلحة الالية.

وقبل أن يداهم الجيش درعا مهد الانتفاضة السورية كان الاسد يعتمد أساسا على القوات الامنية والشرطة السرية في مواجهة المظاهرات الحاشدة.

وقال مسؤول في حكومة عربية يتابع الاوضاع في سوريا 'قرار الأسد باستخدام الجيش هو أكبر تصعيد للقوة يمكن أن يقوم به ومؤشر واضح على أنه لا ينوي على أي مصالحة'.

ويقول خبراء عسكريون ان الرئيس الراحل حافظ الاسد زاد من سيطرة الاقلية العلوية التي ينتمي اليها على الجيش الذي يقوده حاليا في الغالب ضباط علويون ويسيطر عليه فعليا شقيق الرئيس.

ويمثل الجيش وجهاز الامن القمعي أساسا لهيكل السلطة في سوريا التي هي في قلب عدد من الصراعات في الشرق الاوسط.

وتبقي السلطة الحاكمة في سوريا على علاقة تحالف مع ايران المناهضة لاسرائيل لكنها في الوقت ذاته حافظت على هدوء الجبهة في هضبة الجولان التي تحتلها اسرائيل منذ وقف لاطلاق النار رعته الولايات المتحدة عام 1974.

وتقول جماعات لحقوق الانسان ان الجيش وقوات الامن والمسلحين الموالين للاسد قتلوا 560 متظاهرا مدنيا على الاقل منذ اندلاع الاحتجاجات في درعا يوم 18 مارس/اذار.

وفي يوم الجمعة الماضي قال سكان ونشطاء لحقوق الانسان ان أفرادا من المخابرات العسكرية قتلوا بالرصاص 17 متظاهرا على الاقل في الرستن بعد استقالة 50 عضوا من حزب البعث الحاكم في البلدة.

وتم نشر الدبابات هناك بعد أن رفض السكان مطلبا من مسؤول البعث صبحي حرب بتسليم عدة مئات من الرجال مقابل بقاء الدبابات خارج البلدة.

وفي مدينة بانياس الساحلية التي يسكنها مزيج طائفي انتشر الجنود يوم الأربعاء في منطقة أسواق رئيسية تفصل بين أحياء العلويين والسنة.

وأقام الجيش نقاط تفتيش في مناطق السنة وألقى القبض على عشرة أشخاص. وقال نشط لحقوق الانسان على اتصال بأشخاص في بانياس ان المخابرات العسكرية منعت قافلة من السيارات المحملة بالمواد الغذائية كانت في طريقها للاحياء المحاصرة.

وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) ان هناك قوات مسلحة منتشرة في ضاحية عربين بدمشق وفي بلدة التل الى الشمال من العاصمة حيث ألقت قوات الامن القبض على 80 رجلا وامرأة وطفلا على الاقل.

وقالت سواسية في بيان حول الاعتقالات في التل ان خمسة رجال تجاوزت اعمارهم 70 عاما اعتقلوا وان ما من أحد ينجو من الضرب والاهانة. وأضافت أن السلطات السورية احتجزت امرأتين رهينتين لان قوات الامن لم تتمكن من العثور على ابنيهما.

وتقول السلطات ان عصابات مسلحة ومندسين هم من يسببون الاضطرابات وانهم أطلقوا النار على المدنيين والقوات الامنية.

وقال وسام طريف المدير التنفيذي لمنظمة انسان الحقوقية ان أفراد أسر المعتقلين أكدوا احتجاز 2843 شخصا في أنحاء سوريا وان الرقم الفعلي ربما يصل الى ثمانية الاف. وأكثر من 800 منهم احتجزوا من درعا وحدها.

ووصفت الولايات المتحدة التي تحسنت علاقاتها مع الاسد خلال العامين الماضيين الهجوم على درعا بأنه 'وحشي'.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
05-05-2011 09:25 PM

الله يعبن الشعب السوري على هالنظام الخرائي يللي بيحكمهم منذ اربعين سنة .

2) تعليق بواسطة :
05-05-2011 09:56 PM

i thought they restored Golan

3) تعليق بواسطة :
06-05-2011 07:17 AM

هل يوجد خطأ مطبعي في عنوان الخبر " الجيش السوري يكمل مهمته في الجولان"فكان الخطأ الجيش السوري يكمل مهمته في درعا......!!!!
يرجى التصحيح لاحقاً..... متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الله أعلم!!!!!!!!!!!!!!!

4) تعليق بواسطة :
06-05-2011 04:16 PM

متى نسمع الجيش السوري يقول اتمننا المهمه في الجولان اكيد بعد 800 سنه

5) تعليق بواسطة :
06-05-2011 07:30 PM

الله يعطيكوا العافيه على تحرير درعا من مواطنيها الذين وضعتوهم بالسجون والقبور وعلى اسرة المستشفيات ومتى ستحررون الجولان

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012