أضف إلى المفضلة
السبت , 25 كانون الثاني/يناير 2020
شريط الاخبار
غانتس: أقبل دعوة ترامب وخطته منعطف للتقدم نحو اتفاق إقليمي تاريخي "الصحة": ماسحات حرارية على المعابر وحجر على من يعود للأردن وإجراءات لمواجهة "كورونا" الصفدي: لا صحة لما أثير حول "فك الارتباط" ولم نطلع على "صفقة القرن" وفاة 6 اشخاص من عائلة واحدة اختناقا في الكرك بتوجيهات ملكية طائرة لإخلاء الأردنيين المتواجدين في ووهان الصينية الملك يعزي الرئيس التركي بضحايا الزلزال الطراونة: كل حكومة تأتي تتمتع برصيد من التفاؤل الشعبي القبض على مطلوب بحقه 8 طلبات امنية وبحوزته 755 عبوة زيت زيتون مغشوش في عمان الصفدي: طلبنا من الصينيين اخلاء الاردنيين من ووهان في قرار مفاجىء : انهاء عضوية النائبين السابقين البطاينه والزعبي من مجلس ادارة مياه اليرموك نقابة المهندسين تجتمع لمناقشة إضرابها - صور الفايز: الأردن سيقبى مدافعا عن قضية فلسطين العادلة تأخير دوام مدارس ايام الأحد والاثنين في عجلون الأردن لم يطلع على "صفقة القرن" حسب مصدر حكومي وإلغاء "فك الارتباط" غير صحيح عمان الأهلية توقع اتفاقية تعاون أكاديمي مع GESCO للخدمات الجامعية
بحث
السبت , 25 كانون الثاني/يناير 2020


مراقبون: أحداث إمبابة بمصر سياسية وليست طائفية

08-05-2011 09:45 PM
كل الاردن -
الاضطرابات التي شهدتها منطقة إمبابة

قال مراقبون ومحللون مصريون إن مصر تشهد 'قصورا أمنيا شديدا،' مطالبين بضرورة 'تطبيق إجراءات أمنية استثنائية لمواجهة أعمال العنف والفتن والبلطجة وحماية دور العبادة،' مشيرين إلى أن أحداث إمبابة سياسية وليست دينية.

وتأتي الدعوات تلك بعدما تصاعدت احتجاجات الأقباط بمصر اليوم الأحد، في محافظتي القاهرة والجيزة، بعد الأحداث التي وقعت في منطقة إمبابة السبت بين مجموعة من الأقباط ومسلمين ينتمون للتيار السلفي، والتي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، بعد مزاعم عن احتجاز امرأة مسيحية اعتنقت الإسلام بالكنيسة.

وشملت الاحتجاجات مبنى السفارة الأمريكية ومكتب النائب العام، وفي منطقة وسط البلد قام آلاف الأقباط بعمل مسيرة من دار القضاء العالي حتى ماسبيرو بكورنيش النيل.

وقرر مجلس الوزراء المصري، 'التنفيذ الفوري والحازم للقوانين التي تجرم الاعتداء على دور العبادة ومنع التجمهر حولها أو التعرض لحرية العقيدة، حفاظا على قدسيتها وعلى أمن المواطنين ودرءا للفتنة الطائفية،' وذلك في بيان ألقاه وزير العدل محمد عبد العزيز الجندي.

واتفق مراقبون على وجود قصور أمني شديد في البلاد، وطالبوا بضرورة 'القبض على مثيري الشغب وسرعة محاكمتهم، حتى لا تتحول البلطجة إلى ظاهرة،' وأكدو أن 'اضطرابات إمبابة سياسية وليست طائفية واتهموا أطراف خارجية بإثارة الفتن في البلاد كونها حوادث فردية.'

وصرح نائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام، بأن 'البلاد تشهد نوعا من عدم الاستقرار والبلطجة واسعة النطاق، وهي أحداث عادة ما تنتشر بعد تفجر اي ثورة في العالم،' مشيرا إلى أن 'أحداث إمبابة، يجب أن تحل بشكل سياسي أكثر منه امني.'

وأوضح أن 'المحاكمات العسكرية ضرورة في هذه المرحلة لمكافحة عمليات البلطجة لردع المجرمين والخارجين عن القانون وحماية دور العبادة، حتى لا تتحول إلي ظاهرة،' مضيفا انه لا يستطيع التنبؤ بتحسن الوضع الأمني عما كان عليه، غير أنه 'مرهون بتضافر جهود عقلاء الوطن، وإعادة الثقة بين الشعب والشرطة، وان تكون إجراءات الأخيرة سريعة وحاسمة.'

وقال النائب السابق في البرلمان عن حزب الوفد علاء عبد المنعم، إن أحداث إمبابة، تثبت أن 'من أمن العقوبة أساء الأدب'، مشيرا إلى 'وجود تراخ و قصور أمني، في وقت يتطلب التعامل فيه على مستوى الحدث بإجراءات أمنية استثنائية.'

وطالب عبد المنعم أجهزة الأمن 'بالقبض على البلطجية ومثيري الشغب، ايا أن كانت دياناتهم فأمن البلاد مهدد وفي خطر،' لافتا إلى أهمية 'عمل لجان شعبية للتصدي للفتن والبلطجة في البلاد مثلما حدث أثناء الثورة.'

وأضاف عبد المنعم،أن أحداث إمبابة 'سياسية إرهابية وليست طائفية، مقصود منها إحداث الفوضى،' متهما 'أطرافا خارجية بالتسبب في عمل فتن بمصر واستغلال أصحاب النفوس الصغيرة.'

من جهته قال المفكر القبطي نبيل لوقا البباوي، إن على الدولة أن 'تفرض سيادة القانون على جميع الأطراف،' متهما جهات خارجية بإشاعة الفتنه، مستغله سوء الأوضاع الأمنية، بهدف الاحتكاك بالجيش، لافتا إلى أن 'الأخير خط احمر يجب مساعدته لتجاوز الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.'

وأشار إلى أن ما حدث من اضطرابات بين السلفيين والأقباط، هو 'أمر كارثي لا احد يعرف متى سينتهي،' لاسيما وان 'جميع المشكلات محل الخلاف شخصية وليست بين طائفة وأخرى،' مطالبا الأزهر، بالقيام بدوره في توضيح الفكر الإسلامي الصحيح لمواجهة ما وصفه بالفكر المنحرف، لافتا أن 'ما يحدث حاليا ليس له علاقة بالإسلام.'

(سي ان ان)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012