أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018
شريط الاخبار
الأردن يدين العملية الارهابية بالأهواز في ايران الصفدي يشارك باجتماع تنسيقي عربي بالامم المتحدة حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية سروة عبد الواحد أول امرأة ترشح نفسها لرئاسة جمهورية العراق شهيد و14 إصابة وقصف من طائرة استطلاع شرق غزة زعيمة المعارضة الإسرائيلية تتهم نتنياهو بالإهمال في تعامله مع القضية الفلسطينية وتؤكد: رئيس الوزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي فجر الاثنين بتوقيت الاردن جلسة منتظرة لـ"الوزراء" الإثنين بعد إقرار "النواب" لـ "مشاريع الاستثنائية" بلدية الحسبان: إيقاف 3 موظفين عن العمل لاهمالهم في الواجبات الوظيفية "السياحة والآثار" تغلق مطعم حفل "قلق" المعشر: سنأخذ بالملاحظات في النسخة المعدلة لقانون الضريبة الرزاز يؤكد الحاجة لبناء تكتل اقتصادي بين الاردن ومصر والعراق المرصد السوري : التحالف الدولي بقيادة واشنطن قتل 3331 مدنيا سوريا بينهم 826 طفلا خلال 4 سنوات حكومة الرزاز: المناورة بلا ولاية عامة لا تفضي الى حلول! تنقلات وتعيينات لمديري مستشفيات في الصحة - اسماء
بحث
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018


في يوم الكرامة نستذكر ونَذكُر

بقلم : عاهد العظامات
22-03-2016 08:44 AM

يقول المولى عز وجل في مُحكم تنزيله,'وكم من فئةً قليله غلبت فئةً كثيرةً باذن الله'صدق الله العظيم,
نعم انه اصرارُ أبطالنا وجنودُ جيشنا العربي الباسل على ان يبقى هذا الأردن اردن الكرامه اردن الاحرار ودار الأبطال ومصنع الرجال وعنواناً للتضحيه والاقتدار واثبات الوجود واركاع المحال ليُصبح تحت بساطيرُ الاسود لا مُحال,فلم يهتم الاسود لغلبة الصهاينه ولم يكترثوا لما يملكونه من اسلحه وما جهزوه من عده واعتاد فكانوا قاهرين الجيش الذي لا يُقهر كما غر بنفسه وأدعى فلم ينفعه غروره هذا الا جرُ ذيل الخزي والعار في يوما
قرر فيه الاسود ان تكون الكلمه الفصل لهم فاما الكرامه واما الموت لكي لا نكون الا أحرارا في وطن لا يُسيطر عليه الجنود المتغطرسه,نعم ما أجمل التاريخ المشرف عندما يفرض نفسه بنفسه فلا يمرُ مرور الايام فكيف وهو تاريخ مجدنا وعزتنا وشرفُنا وارجاعُ كرامتنا وعروبتنا التي اصبحت قصه وحكايه وروايه تُحفظ في الذهون وتجدها في صفحات كتب التاريخ, نعم هو تاريخ أرغمنا فيه عدو الله وعدو اسلامنا وعدونا الاستسلام فآرضين ومُحتمين عليه الانسحاب لا بل والأعتراف بهزيمته التاريخيه على يد الاسود 'الذين تربضوا في الجنبات وعلى أكتاف الصفوح وفوق القمم بيدهُم القليلُ من السلاح والكثيرُ من الايمان بالله والوطن وفي قلوبهم العميق من الايمان فتفجرت زئير الاسود بوجه المد الاسود الله واكبر'كما وصفهم وقال بهم الحسين الباني طيب الله ثراه,
اليوم وفي رحاب هذه الذكرى العطره التي تجلت وانبثقت من اصرار ومثابره وتحدي دون خوف من كثره كانت ودون رهبه مما كان لديهم من سلاح بكافة اشكاله وخطط وتدبيرات من لدن العدو الذي كان يعتقد ان الاردن بجنوده ومقاوميه سيكون طريق توسع نفوذهه ومد طغيانه ونشر رذيلته التي كانت تنوي احتلال الارض وهتك العرض فبائت المعتقدات التي تصورها بالعار وفشلت في مخططاتها واصبحوا يترجون وقف اطلاق النار ويتهاربون مسرعين غير مترددين من ارضنا وغورنا دون استطاعتهم نشل جثثهم واخذ اسلحتهم,نعم فاليوم نُكمل الحكايه كُتابها شرفاء هذا الوطن وابطالها جنود هذا الوطن وبواسل هذا الوطن الذين جعلوا من الماضي حاضر يتمثل بما تمثل به في ذاك الزمان,الزمان الذي لربما تشابهه مع زماننا اليوم فانظروا ما كان في السابق وانظروا ما يكون اليوم وما يحدث وما تتعرض له الشعوب الاسلاميه العربية منها,فقتل وظلم وهتك وتمادي وضياع وقهر وعزوف الكلمه العربيه الواحده عن التراص والاردن هو الاردن
فكما قهر الجيش الذي لا يُقهر في تلك المعركه اليوم هو قاهرُ الذين سعوا لاجل خرابه كما افتعلوا بباقي الشعوب ودُولها فهذا هو الاردن الماضي المشرف الذي لصقناهُ بحاضرنا وسنُمهد له الطريق ليسير على طريق مُستقبلنا فهنا الاردن أرضاً يحسدُها الكثير ووطننا يتمناه الكثير وشعباً قدم الكثير من التضحيات في سبيل الامه ولا يزال ليُصبح انموج في انتمائه لوطنه وحبه لوطنه واخلاصه لتراب وطنه وصون مقدراته وعدم الانجرار خلف كل من يحاول أثارة الفتن للنيل من امنه واستقراره.
فان سألوك عن وطننا يُترجم ماضيه الى حاضر فردد 'انه الاردن وطن الاراده والعزيمه وطن يستحيلُ أن يكون له مثيلاً أو حتى شبيهاً'

رحم الله شهداء معركة الكرامه الذين رووا بدمائهم ثرانا الطاهر
وكل شهيداً قدم روحهُ ودمه فداءً لهذا الوطن الذي سيبقى عصياً معصياً بهمة رجاله.

وكل عام وامهاتُنا مسكن قلوبنا ولا يفارقن منظورنا فهن الغاليات العزيزات على قلوبنا.

عاهد الدحدل العظامات
من ذوي الاحتياجات الخاصه.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012