أضف إلى المفضلة
الجمعة , 10 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
ماذا وراء الاتفاق العسكري السوري الإيراني؟ بيونغ يانغ: لا يمكننا أن نتخلص من النووي النفط يهبط دولارا للبرميل وسط قلق حيال الطلب الأمريكي بفعل تنامي إصابات كوفيد-19 وسائل إعلام إيرانية: سماع دوي انفجار غرب العاصمة طهران استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية في الضفة الغربية الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! اثر تعرضه لوعكة صحية : نقل د . أحمد عويدي العبادي الى المستشفى وصول أولى حافلات الأردنيين العائدين من السعودية إلى معبر "الحديثة/ العمري" الملك يبحث هاتفياً مع وزير الخارجية الأميركي جهود احتواء "كورونا" الملك يبحث هاتفياً مع وزير الخارجية الأميركي جهود احتواء "كورونا" تعديل أسس عمل لجنة ايقاف العمل في المؤسسات والمنشآت الكاظمي لأرملة هشام الهاشمي: دمه برقبتي العثور على جثة رئيس بلدية سيئول بعد اختفائه في ظروف غامضة روسيا تحذر إسرائيل من تبعات ضم الأراضي الفلسطينية ترفيع قضاة الى الدرجة العليا (اسماء)
بحث
الجمعة , 10 تموز/يوليو 2020


حكومة ميقاتي تنال الثقة ونواب المعارضة ينسحبون من الجلسة

07-07-2011 03:00 PM
كل الاردن -

نالت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي ثقة المجلس النيابي بغالبية ثمانية وستين نائباً بعد انسحاب نواب المعارضة من الجلسة قبيل بدء التصويت. وكان ميقاتي قد أكد في معرض ردّه على المداخلات التي ألقيت على مدى ثلاثة أيام

في مجلس النواب خلال جلسات مناقشة البيان الوزاري، الالتزام بما ورد في البيان، لافتاً الى أن ما ورد في بعض المداخلات ليس واقعياً ولا منطقياً لناحية تحميل حكومتنا أوزاراً غير مسؤولة عنها وافتراءات بعيدة عن مبادئه، مرحّباً بالنقد البنّاء لتصحيح مسار أو تعديل توجهات.
وقال ميقاتي إن حكومته لم تتجاهل موضوع السلاح في المدن والبلدات، وهي تؤكد أن حفظ الأمن مسؤولية الدولة ولا شريك لها في هذه المهمة، ونزع السلاح من المدن هو من اهتماماتها الأولى بعد نيل الثقة لسحب السلاح الثقيل والمتوسط في ظل أجواء وفاقية، بعيداً عن أي استفزاز.

ولفت ميقاتي الى أن البعض جافى في بعض الوقائع، الحقيقة، والحكومة ولدت من رحم الإرادة اللبنانية الصرف، ولعلها المرة الأولى، علماً بأن غياب فريق لبناني عن الحكومة كان منذ الأساس طوعياً لا قسرياً. وعن بند المحكمة الدولية أكد ميقاتي أن عبارة «احترام»، التي توقّف عندها بعض النواب في معرض الحديث عن القرارات الدولية، توازي او تكاد تكون أكثر أهميةً من عبارة التزام، مستشهداً بعبارة في الدستور بأن رئيس الجمهورية يسهر على احترام الدستور. أما عن عبارة «مبدئية»، فأعلن أنها اقتُبست من الصيغة المقدمة من حكومة الرئيس سعد الحريري الى اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب في آذار 2011. وشدد على أن الحكومة حريصة على استقرار لبنان ووحدته وسلمه الأهلي، لأنها ترى أن جريمة اغتيال الرئيس الشهيد مدانة وتستهدف النيل من الاستقرار والسلم الأهلي. وقال إن الحكومة لا تتنكر لدماء الشهداء، وفي مقدمهم الرئيس الحريري، كما شدد الرئيس ميقاتي على أن الحكومة عازمة على التعاون مع المحكمة الدولية، وعلى متابعة التعاون تطبيقاً للقرار 1757.

(الأخبار)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012