أضف إلى المفضلة
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
النعيمي يرجح تقسيم دوام طلبة المدارس:الخيار الأقرب مزيج من التدريس المباشر 70%، والتعليم عن بعد 30% الافراج عن الدكتور احمد عويدي العبادي بكفالة لا اصابات كورونا جديدة في الأردن 285ر3 مليون دينار اجمالي التبرعات لحساب الخير العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العضايلة: تسليم الدفعة الثالثة لدعم العاملين بالمياومة يستفيد منه قرابة 250 ألف أسرة، بواقع 27 مليون دينار. الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! تركيا تعلن عن مناورات بحرية ضخمة قبالة 3 مناطق من السواحل الليبية! سوريا وإيران توقعان اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين اجراءات للصلاة في الاقصى بعد عودة تفشي كورونا الأعلى في الأردن .. 7194 معاملة تخارج خلال 2019 ضبط مركبة "ديانا" تحمل 18 شخصا - صور إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
بحث
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020


«سفيرة جهنم» في مهمة لإحراق القاهرة واغتيال عصام شرف

07-07-2011 09:00 PM
كل الاردن -

 

 
  السفيرة الأمريكية الجديدة    

أثار تعيين السفيرة الأمريكية الجديدة في القاهرة موجة من الانتقادات من قبل شباب الثورة المصرية، معتبرين أن طرح اسم «آنا باترسون» هو خطة أمريكية لإجهاض الثورة وإثارة الفوضى في البلاد.

 

فالسفيرة الجديدة لديها سجل أسود من التورط في التخطيط والإشراف على تنفيذ اغتيالات لرموز سياسية معروفة عندما كانت سفيرة بدولتي كولومبيا وباكستان، إلى حد وصف اتحاد الثورة موافقة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي على تعيينها بمصر بأنه «مؤامرة أمريكية لاغتيال شخصيات معروفة بالبلاد على رأسها الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء».

 

ويتضح من السيرة الذاتية لـ«باترسون» أنها متخصصة في التعامل مع العواصم التي لها حساسية معينة، والعواصم غير المستقرة.

 

فـ«باترسون» كانت سفيرة لبلادها في باكستان في الفترة بين يوليو 2007 وأكتوبر 2010، وكانت تدير علاقات ثنائية صعبة بين واشنطن وإسلام أباد، كما شغلت باترسون منصب نائبة السفير الأمريكي في الأمم المتحدة، والمسئولة عن ملف التهريب الدولي للمخدرات، في وزارة الخارجية الأمريكية، والسفيرة الأمريكية في كل من كولومبيا والسلفادور!

 

وهذه المرأة ذات ذكاء مفرط، فهي هي لا تمانع ارتداء غطاء الشعر عند مقابله الشيوخ، خاصة أن عملها في باكستان مكنها من فهم الثقافة الإسلامية بما ينسحب على الوضع في مصر، إضافة إلى قدرتها الكبيرة في تطويع قادة الجيش الباكستاني في تنفيذ ما تطلبه الولايات المتحدة.

 

ونظرا لخطورة المهمة الصعبة في مصر والتي كشفها شباب الثورة بناءً على وثائق مسربة على موقع ويكيليكس، فلا نستغرب أن ينعتها مجلس الشيوخ الأمريكي عندما اعتمد أوراقها كسفيرة لمصر بأنها «سفيرة المهام الصعبة».

 

وتشير الوثائق إلى أن السفيرة الأمريكية الجديدة هي المسئولة عن اغتيال السيناتور بول ولستون، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، المعروف بمعارضته للسياسة الأمريكية في كولومبيا.

 

 

 
  بنظير بوتو رئيسة الوزراء الباكستانيه السابقه    

كما أنها تولت السفارة بباكستان قبل شهرين فقط من اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية بنظير بوتو، حيث طلبت الأخيرة منها في طلب خطي المساعدة في إجراء تقييم للأمن وحمايتها لأنها كانت تخشى على حياتها؛ لكنها أوصت الإدارة الأمريكية بعدم التعاون معها لإجبارها على التعاون مع برويز مشرف صاحب الانقلاب العسكري في البلاد.

 

الأمر لم يتوقف عند ذلك بل إنها سلمت معلومات عن مكان بن لادن في 2007.

 

واعترض شباب الثورة على تعيين «باترسون»، وطالبوا المشير طنطاوي والمجلس العسكري برفض اعتمادها لقطع الطريق على كل المحاولات للمساس بأمن واستقرار مصر وثورتها.

 

وقال الشباب في بيان لهم: إن 'هناك 300 مليون دولار رصدت تحت مسمي دعم الديمقراطية في مصر، وهي مخصصة لإجهاض الثورة المصرية'.

 

وأشارت نضال صقر عضو مجلس إدارة الاتحاد الأمريكي للحقوق المدنية إلى أن «باترسون» تتعامل بتعالٍ شديد وقسوة مع من يعارض أن ينتقد السياسة الأمريكية، فضلا عن إضفائها حصانة على المتعاقدين الأمنيين مع السفارة الأمريكية، وهو ما يثير مخاوف النشطاء السياسيين بمصر من فتحها مجالا لهذه الفئة وتشجيعهم على التواجد بالبلاد، ما يدخل مصر في متاهات شبيهة بما حدث في باكستان والعراق بسبب فرق «بلاك ووتر».

 

 

 
  ميدان التحرير    

واتهمت صقر السفيرة الجديدة بالتورط في أحداث مسرح البالون التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، وقالت: إنها «تستغل أية وقائع وتوظفها في إطار قضية سياسية تنتهي بالمطالبة بعدم إجراء الانتخابات والمطالبة بإسقاط المشير وتخوين المجلس العسكري، وهدفها زعزعة الاستقرار».

 

وهذا ما دعا الكاتب خالد إمام، بصحيفة المساء إلى القسم بأغلظ الأيمان بأن ما حدث في ميدان التحرير ومسرح البالون مؤامرة، وقال: «أجزم وأقسم بأغلظ الأيمان أن ما يحدث الآن.. مؤامرة تستهدف إسقاط مصر نفسها».

 

وأضاف: «لا أدري رغم سقوط النظام فعلاً قبل قرابة خمسة شهور. وان تخرج علينا السفيرة الأمريكية مارجريت سكوبي الآن أيضا لتقول إن أمريكا دعمت الحرية والديمقراطية في مصر وصرفت 40 مليون دولار منذ 25 يناير حتى اليوم. وأن يتم اختيار «آنا باترسون» عميلة المخابرات المركزية والتي وقعت في عهدها كسفيرة أشهر جرائم الاغتيال بأمريكا الجنوبية وباكستان خليفة لسكوبي في مصر».

 

كما اتهم محمد علام، رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد شباب الثورة، السفيرة الجديدة بالتخطيط لتنفيذ مخطط اغتيالات لرموز سياسية هامة على رأسها الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، علاوة على تنفيذ سلسلة من الاغتيالات الأخرى قبيل أو أثناء الانتخابات المقبلة لإثارة الرأي العام وإحداث فوضى تنتهي بعدم اكتمال الانتخابات.

 

 

 
  عصام شرف رئيس وزراء مصر    

وقد نشر موقع ويكيليكس باللغة الإنجليزية عدة وثائق تدين السفيرة وتشير إلى أنها إحدى أركان النظام الأمريكي المنفذ لخطط الاغتيالات في عدة دول نامية، فضلا عن كونها أداة رئيسية لإقامة إعلام موازٍ لإعلام الدولة التي تتواجد بها يعتمد على الدعم الأمريكي، وينحصر دوره في زعزعة الاستقرار وإحداث فوضى وبلبلة بها».

 

في حين كشفت وثيقة أخرى مسربة إلى أن «آنا باترسون» عندما كانت سفيرة بلادها في كولومبيا وباكستان قامت بتجنيد بعض الأشخاص العاملين بوسائل الإعلام الأجنبية بتلك الدول في وكالة الاستخبارات الأمريكية بهدف تنفيذ انفجارات وعمل شغب في هذه البلاد، فضلا عن عمل توترات دبلوماسية وتنفيذ عدة اغتيالات لشخصيات مهمة.

 

فقد أظهرت برقيات دبلوماسية أمريكية سرية أن قوات أمريكية خاصة رافقت قوات باكستانية فى مهمات جمع معلومات أثناء صيف 2009.

 

وقالت صحيفة الدون الباكستانية التي حصلت على البرقيات السرية من موقع ويكليكس: إن القوات الأمريكية الخاصة في باكستان شاركت مع القوات الباكستانية في عمليات فى إسلام أباد بحلول 2009.

 

وجاء فى البرقيات أن السفيرة الأمريكية لدى باكستان وقتها آن باترسون، قالت: «من خلال عمليات المرافقة نساعد الباكستانيين على جمع وتنسيق ملفات المخابرات الموجودة هنا».

 

وتشير البرقيات إلى أنه بحلول 2009 جرى توسيع الخطط الخاصة بأنشطة المخابرات المشتركة لتشمل مقار الجيش الباكستاني.

 

وكتبت باترسون في برقيتها «باكستان بدأت قبول دعم الجيش الأمريكي في المخابرات والاستطلاع والمراقبة لعمليات مكافحة التمرد»، وذلك قبل عامين من مقتل بن لادن.

 

 

 
  هجوم طالبان على قاعده عسكريه بباكستان    

وتشير البرقيات إلى أن قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني طلب من الأميرال مايك مولن الذي كان في ذلك الوقت رئيس القيادة المركزية الأمريكية تكثيف وتنشيط عمليات الاستطلاع على مدار الساعة لطائرات بريديتور فوق مدينة وزيرستان الشمالية والجنوبية وهما من معاقل متشددي جماعة طالبان باكستان.

 

وهذا ما دفع الكاتب محمد علي في مقاله بموقع مصراوي إلى القول بأن السفيره باترسون نجحت خلال عملها في باكستان في تطويع كبار قواد الجيش والمخابرات واستحوذت على موافقتهم الضمنية باستخدام الولايات المتحدة لأراضي ومجال باكستان الجوي في مطارده طالبان والقاعدة. ونجحت باترسون بشكل رائع بفتح قنوات اتصال وتأثير على كبار القواد الباكستانيين بشكل فشل فيه كل سابقيها.

 

فهل تشعل «آنا باترسون» النار في القاهرة وتقوم باغتيال شخصيات سياسية مهمة لإثارة الفوضى وتعطيل الانتخابات مثلما قال شباب الثورة، أم أن الرياح ستأتي من حيث لا تشتهي السفيرة الأمريكية؟!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-07-2011 07:31 AM

راحت مصر

2) تعليق بواسطة :
08-07-2011 09:42 AM

اجمل وصف (سفيرة جهنم) لانها من دولة جهنم ارحم منها

3) تعليق بواسطة :
08-07-2011 09:50 AM

الكلمة دائما للجماهير المصرية ... تعلموا يا عرب من شباب مصر ورجالهاونسوانها

4) تعليق بواسطة :
08-07-2011 10:01 AM

الله يستر - الله لا يجيب هالاشكال عندنا

5) تعليق بواسطة :
08-07-2011 10:22 AM

مع تقديري واحترامي وحبي لكم لاكن هالمره فيه ملاحظة :

يا ريت يا كل الأردن عندما تنقلوا موضوع أن يتم التنويه إلى أنه منقول والاشاره إلى المصدر ...

أو على الأقل قراءته وإزالة الزوائد والعناوين الجانبيه وأرقام الصور التي هي أصلا غير موجوده في موضوعكم ولاكن في الموضوع الأصلي
==========================
المحرر : نحن ملتزمون بذكر مصدر الخبر الا اذا كان سهوا عدم ذكره نشكرك

6) تعليق بواسطة :
08-07-2011 12:24 PM

لا يمكن أبدا للثورات الشريفة و الرائعة في مصر و الدول العربية أن تنجح الا اذا:

أولا: قطعنا كل الحبال مع أمريكا و الغرب و أفكارهم و ديموقراطيتهم و اتخذنا تجاهها الموقف الصحيح كقوى معادية للأمة بل شديدة العداوة

ثانيا: أن نعتمد على الأمكانيات الذاتية لأمتنا و شعوبها الحية و اعتماد مبدأ الأسلام العظيم كطريق للنهضة و القيادة في بلادنا و الى العالم أجمع كي ننقذه من وحشية الرأسمالية و خداع الديموقراطية

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012