أضف إلى المفضلة
السبت , 24 شباط/فبراير 2018
السبت , 24 شباط/فبراير 2018


خالد المجالي يكتب...طوقان ..لن اتراجع

11-01-2017 09:00 PM
كل الاردن -


واضح أن معالي الدكتور خالد طوقان ، يعيش في عالمه الخاص ولا يعلم مقدار المديونية التي سيدفعها الشعب الأردني وقراره السياسي نتيجة التخبط والسياسات الفاشل التي يعيشها الوطن في ظل أفكار يقول أصحابها أنها اقتصادية ومنفتحه وتسعى لإنعاش المواطن الأردني وتغيير حياته للأفضل.

بالأمس الأول أخبرنا معاليه أنه مصر على إقامة مفاعلات نووية بتكلفة 10 مليار، منها سبعة مليارات دين جديد ولا نعرف مصدره ولا شروطه أو العائد منه ولا حتى المخاطر المترتبه على إقامة مفاعلات نووية في بيئة إدارية لم تنجح حتى اليوم بالمحافظة على إنجازات وطنية سابقة حتى تتمكن من إدارة مفاعلات نووية لسنا بحاجة لها على الأقل في هذه المرحلة.

هل يستطيع دكتورنا الفاضل أن يقنع مواطن واحد ، باستثناء المتنفعين من المشروع في الجدوى الاقتصادية الحقيقية لهذا المشروع مقارنة برفع ديون الدولة الى ما يقارب 50 مليار دولار، وما قد يترتب على ذلك من ضغوط سياسية كلنا يعلم أنها الخطر القادم الذي يهدد الوطن بأكمله ويهدد هويته وحتى أمنه وأمانه.

يقال على ذمة بعض الخبراء ، أن نصف هذا المبلغ يمكن أن ينتج طاقة نظيفة تكفي حاجة المملكة لعقود قادمة دون الدخول في مغامرات قد تدمر الوطن والمواطن  ، ومن خلال مستثمرين من أبناء الوطن وغيرهم دون تحميل خزينة الدولة دولار واحد ، أم أن هذا الطرح لا يتناسب وأفكار وإبداعات دكتورنا الفاضل ومن يؤيده.

لعلي شخصيا ولا أتحدث عن غيري أصبحت على قناعة أن هناك مجموعة تدير بعض القطاعات في الوطن دون النظر الى رأي المواطن أو الخبراء ، وأن كل همهم الوصول إلى أهدافهم الشخصية أو المفروضة عليهم وأن دورهم فقط العمل على التبرير والتمرير.

وبما أننا نتحدث عن دكتورنا الفاضل صاحب الملف النووي اليوم ، فسؤالي له أين نجح معالي الدكتور؟ حتى يكون مقنعا ويقنع المواطن بطروحاته ، هل نجح خلال ترؤسه جامعة البلقاء التطبيقية أم وزارة التربية والتعليم أم هيئة الطاقة - ساترك الجواب لكل من يتابع النتائج.

سيدي معالي الدكتور أعلم أنني وغيري وكل الشعب لن يكون لنا كلمة في هذا المشروع ، وأن كلمة معاليك هي العليا وعليه فإننا نكتب فقط من أجل إبراء الذمة ، أننا لم نكن شهداء زور واننا رفضنا مشروعك وليس مشروعنا ، ولكن للأسف نحن من سندفع الثمن وعندها لا أعرف أين ستكون معاليك ؟.

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012