الأحد , 25 حزيران/يونيو 2017


أوباما في خطاب الوداع: أرفض التمييز ضد المسلمين الأميركيين

11-01-2017 10:44 PM
كل الاردن -
أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه الوداعي في شيكاغو، الليلة الماضية أن الولايات المتحدة باتت اليوم 'أفضل وأقوى' مما كانت عليه عندما اعتلى السلطة قبل 8 أعوام.

وقال 'أنا أرفض التمييز ضد المسلمين الأميركيين'، مؤكدا أنه ' لا يمكن لنا أن ننسحب من هذه المعركة العالمية من أجل توسيع الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة، بغض النظر عن الجهد المبذول'، موضحا أن القتال ضد 'التحامل والتحيز والشوفينية' هو نفس القتال ضد الديكتاتورية.

وتطرق أوباما إلى أن إدارته حققت إنجازات على صعيد محاربة الإرهاب، أهمها قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، مشيرا إلى فخره كونه عمل قائدا عاما للقوات المسلحة.

وأكد أن الولايات المتحدة باتت أفضل مما كانت عليه من قبل، وأن الديمقراطية لا تتطلب التجانس 'بل الإحساس بالتضامن' بين أفراد الشعب، وأنها 'لن تنجح إلا إذا شعر الناس أن أمامهم فرصا اقتصادية'.

وقال 'الأغنياء يدفعون ضرائب أكثر، ومعدلات البطالة انخفضت أكثر من أي وقت مضى، ولو استطاع أحد أن يأتي بخطة تحسن الرعاية الصحية فأنا سأدعمها تماما'، ولكنه أشار إلى أن ' التقدم الذي أحرزناه لا يكفي'، مبينا أن ' اقتصادنا لا يعمل بالطريقة المطلوبة، خاصة مع غياب المساواة'.

ونوه أوباما إلى أن العنصرية تشكل تهديدا آخر للديمقراطية في الولايات المتحدة، 'فالعلاقة بين الأجناس المختلفة هي أفضل من أي وقت مضى، ونحن لم نصل للمكان الذي نريده، وكل واحد منا عليه مسؤولية'.

وقال أوباما في خطاب إلى الأمة هو الأخير له قبل أن يسلم السلطة الأسبوع المقبل إلى دونالد ترمب، إن التحدي الديمقراطي يعني 'إما أن ننهض كلنا أو أن نسقط كلنا'، داعيا الأميركيين إلى الوحدة 'أيا تكن الاختلافات'.

وأقر الرئيس المنتهية ولايته في الوقت نفسه بأن العنصرية لا تزال 'عاملا تقسيميا' في المجتمع الأميركي.

وفي شيكاغو، المدينة التي رسم فيها سيرة حياته المهنية وأصبحت معقله السياسي، عدل أوباما في خطابه الوداعي الشعار الذي أطلقه لحملته الانتخابية قبل 8 سنوات، من 'نعم يمكننا' إلى 'نعم فعلنا'.

ولم ينس أوباما في خطابه التطرق إلى التغير المناخي، مؤكدا أن إنكار هذه الحقيقة العلمية هو 'خيانة للأجيال المقبلة'، قائلا 'يمكننا ويتعين علينا أن نناقش الطريقة المثلى للتصدي لهذه المشكلة، ولكن الاكتفاء بإنكار المشكلة لا يعني خيانة الأجيال المقبلة فحسب وإنما أيضا خيانة جوهر روح الابتكار وإيجاد الحلول العملية للمشاكل وهي الروح التي أرشدت آباءنا المؤسسين.
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-01-2017 11:55 AM

ولهذا ساعدت المسلمين بكل قوة لإقامة حلمهم بـــ " الخلافة " وجئنا بالقريشي بدري على رأس جيش تم تشكيله من سمرقند وفرغانة الى طنجة وقرطاجة , وجعلت هيلاري كلينتون بمقام الخنساء التي بكت بفقدان أسامة والعدناني وعلوش والتركماني والشيشاني قائلة :

يا عينِ جودي بالدّموعِ الغِزَارْ وإبكي على روائع حُماة الدمار

أبكي أبي عمرًا الشيشاني بعين غزيـرة ** قليل إذا نام الخلـي هجودهـا

2) تعليق بواسطة :
12-01-2017 07:54 PM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 400 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012