كل الاردن | تركيا تسيطر على الباب السورية ومقتل عشرات المدنيين
أضف إلى المفضلة
الجمعة , 18 آب/أغسطس 2017
الجمعة , 18 آب/أغسطس 2017


تركيا تسيطر على الباب السورية ومقتل عشرات المدنيين

17-02-2017 08:43 PM
كل الاردن -

قال الجيش التركي، اليوم الجمعة، إنه يوشك على استكمال عملية انتزاع السيطرة على مدينة الباب بشمال سورية من تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش)، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن التنظيم المتشدد ما يزال يسيطر على 90 بالمئة من المدينة نفسها وإن القصف والضربات الجوية قتلت عشرات المدنيين في اليومين الماضيين.

وكانت الباب، معقل تنظيم 'داعش' الذي يبعد 30 كيلومترا عن الحدود، هدفا رئيسيا لهجوم شنته تركيا في آب/ أغسطس الماضي لإبعاد المتشددين عن الحدود ومنع فصائل كردية مسلحة تقاتل التنظيم أيضا من تحقيق مكاسب.

ومن شأن تحقيق هذا الانتصار تعزيز نفوذ تركيا في منطقة أقامت فيها منطقة عازلة فعليا وتسمح للقوات التركية بالتوجه صوب الرقة وهي معقل آخر للتنظيم في شمال سورية.

وقال الجيش التركي في بيان 'عملية انتزاع السيطرة الكاملة على منطقة الباب قاربت نهايتها ومقاومة جماعة داعش الإرهابية انهارت إلى حد كبير'.

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن قوات 'درع الفرات' التركية لم تحقق تقدما جديدا يذكر.

وقال المرصد إن 'داعش' ما زال يسيطر على 90 بالمئة من بلدة الباب نفسها وإن القصف التركي والضربات الجوية قتلت 45 مدنيا من بينهم 18 طفلا خلال الثمانية وأربعين ساعة الماضية.

وقال مسؤولون أتراك مرارا إن عملية الباب تستغرق أكثر من المتوقع بسبب عدد المدنيين الذين لا يزالون في المدينة والحرص على عدم إيذائهم. وأسقطت القوات التركية منشورات على المدينة منذ كانون الأول/ ديسمبر تحث المدنيين على الاختباء.

وتعتقد تركيا أن سلسلة من الهجمات بالأسلحة والقنابل، بما فيها هجوم بالأسلحة النارية على مطعم في إسطنبول ليلة رأس السنة، جرى التخطيط لها في الباب والرقة وتقول إن طرد المتشددين من المدينة أولوية للأمن القومي.

وجاء البيان العسكري فيما زار رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الجنرال جوزيف دانفورد، اليوم الجمعة، قاعدة إنجيرليك الجوية في جنوب تركيا والتي يستخدمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في قتال التنظيم.

وتشارك تركيا في التحالف لكن علاقاتها مع واشنطن شريكتها في حلف شمال الأطلسي توترت بسبب الدعم الأميركي لوحدات حماية الشعب الكردية في قتال تنظيم 'داعش'.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب قوة معادية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا ضد الدولة التركية منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقال مسؤول بارز في الحكومة التركية لرويترز لدى سؤاله عن احتمال نشر قوات أميركية قتالية في سورية في عهد الرئيس دونالد ترامب 'حان الوقت للقيادة الأميركية أن توضح مع من تتعاون في سياستها الخاصة بسورية'.

وقال 'هناك جنود أميركيون في سورية ورأينا النتائج. لقد دربوا وحدات حماية الشعب التابعة لحزب العمال الكردستاني التي نصنفها كمنظمة إرهابية وزودوهم بالأسلحة ودعموا الجماعات الإرهابية'.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إن الهدف التالي للهجوم التركي سيكون الرقة، لكن قوات عربية وليس وحدات حماية الشعب الكردية هي التي يجب أن تشارك في الهجوم.
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
17-02-2017 09:23 PM

بشار اسد الذي يدعي انه حامي حمى القومية العربية يفتح ذراعيه للامريكيين في عهد ترامب الداعم بشدة لاسرائيل
....................

2) تعليق بواسطة :
17-02-2017 10:11 PM

توقعنا عندما نادوا بالربيع العربي
ان الاسلام السياسي سيكون
اكثر تمسكا في تحرير فلسطين
وينافس القوميون العرب اعزهم الله
واذا بهم يرسلون رسالتهم الشهيره
فخامة الرءيس شمعون بيرس
نبارك لكم عيد استقلال اسراءيل من الاحتلال الفلسطيني الغاشم . فكانت تلك الرساله تعبر عما تكنه قلوبهم من ولاء ووفاء وانتماء للصهيونيه العالميه
فيعقب ذلك اعادت سفارة اسراءيل لقلب اسطنبول
لتعطي الاسلام السياسي دفق البقاء

3) تعليق بواسطة :
17-02-2017 10:36 PM

.
-- تزداد احتمالات فتح جبهه العلويين في تركيا عبر تدريبهم وتسليحهم ( عددهم خمسه عشر مليون ) كرد على دخول تركيا العسكري لسوريا .

-- اردوغان ادخل نفسه في نزاعات مع كل الدول المحيطه بتركيا

.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 400 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012