أضف إلى المفضلة
الخميس , 22 شباط/فبراير 2018
شريط الاخبار
ضبط مطلوب ومشبوه ببيع المخدرات وبرفقته آخرين في السلط دمشق توجه رسالتين لمجلس الامن بشأن القذائف الصاروخية على العاصمة وتؤكد حقها في الدفاع عن أراضيها ومواطنيها واشنطن تقترح حوارا سريا مع طهران… وإيران ترد بالمطالبة بإنهاء لعبة “العصا والجزرة” حزب جبهة العمل الإسلامي: الحكومة باتت تشكل عبئاً على المواطن موسكو تدعو لانعقاد مجلس الأمن الدولي حول الغوطة "التعليم العالي": نطمح لزيادة الطلبة الوافدين إلى 70 الفاً العام 2020 لبنان يفرض توازن الرعب على إسرائيل.. فهل فَّعَّل حزب الله التاريخ وقانون الشعوب المستضعفه. استخراج 14 دودة من عين أمريكية محلل اسرائيلي لا يستبعد شن تتنياهو حربا شاملة للهروب من قضايا فساده اتفاق على استسلام الأكراد في عفرين؟ الامارات تتطلع لتصدير حليب الابل الى روسيا الحديث في إسرائيل عن انتخابات مبكرة العام الحالي راصد: 84 %من أعمال مجلس النواب الثامن عشر تشريعية موظفو امانة يعلقون اعتصامهم حتى 19-3-2018 الامير حسن يقود سيارة بدون حراسة
بحث
الخميس , 22 شباط/فبراير 2018


النواب: وفودنا البرلمانية لن تطبع مع كيان يقتل أهلنا في فلسطين

17-05-2017 11:10 PM
كل الاردن -
أكدت الأمانة العامة في مجلس النواب أن الوفود البرلمانية التي ينتدبها المجلس لتمثيله في المؤتمرات والمحافل الدولية المختلفة، لن تطبع مع كيانٍ ما زال يقتل ويشرد أهلنا في فلسطين، ويعتدي على مقدساتها الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة.

وقالت في تصريح لها اليوم الأربعاء إن مشاركة وفد نيابي في اجتماعات المؤتمر العام للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط والذي اختتم أعماله مؤخراً في إيطاليا، لا تعني بأي شكل التطبيع مع الكيان، لمجرد تواجد أعضاء من الكنيست في أعمال المؤتمر.

وأكدت أن الموقف النيابي واضح باستمرار بضرورة تعرية ممارسات الاحتلال وإرهابه بحق الشعب الفلسطيني، من محاولات التهويد المستمرة ومصادرة الأراضي وبناء المستوطنات والتعدي على المقدسات.

وقالت إن محاولات التصيد والتشكيك بالمواقف الأردنية ومنها البرلمانية لن تنطلي على أحد، مذكرة بمواقف برلمانية عدة رفض خلالها البرلمان التطبيع مع الكيان، كان آخرها رفض رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة توجيه الدعوة للكيان للمشاركة في أعمال قمة المنتدى العالمي للنساء في البرلمانات الدولي الذي انعقد في الأردن العام الماضي.

وختمت بالتأكيد على أن مجلس النواب يرى في مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ورؤيته حيال الصراع في المنطقة، بأنها السبيل الوحيد لتحقيق السلام وتجنب المنطقة ويلات الحروب، حين أكد جلالته في القمة العربية الأخيرة التي عقدت في عمّان أن لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، القضية المركزية في الشرق الأوسط، من خلال حل الدولتين، وتأكيده أن الأردن هو الأقرب لفلسطين، وأن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مسؤولية تاريخية يتشرف الأردن بحملها نيابة عن الأمتيـن العربية والإسلامية.بترا
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012