أضف إلى المفضلة
الأحد , 28 أيار/مايو 2017
الأحد , 28 أيار/مايو 2017


الزعبي : الاردن لم يعد قادراً على تحمل اعباء الازمة التي طالت مدتها

19-05-2017 12:51 PM
كل الاردن -

قال وزير الداخلية غالب الزعبي ان الكلفة المرتفعة لاستضافة اللاجئين السوريين على الاراضي الاردنية لا تشمل فقط الخدمات الايوائية والاغاثية وتوفير المستلزمات المعيشية اللازمة لهم وانما تعدت ذلك الى كلف اضافية افرزتها تطورات الازمة على الصعيد الامني وتوفير الحماية اللازمة لهم طيلة اقامتهم على اراضي المملكة.

جاء ذلك لدى لقاء الوزير الزعبي اليوم الجمعة وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندي احمد حسين والوفد المرافق ، لبحث آخر المستجدات المتعلقة بالازمة السورية وسبل مكافحة الارهاب والتطرف وعلاقات التعاون الثنائي بين البلدين ودفعها للامام.

وفي بداية اللقاء اشاد وزير الداخلية بالدور الانساني الذي تقوم به كندا في استقبال الالاف من اللاجئين السوريين على اراضيها الامر الذي يسهم في تخفيف العبء الناجم عن استقبالهم في دول الجوار السوري وخاصة الاردن.

واشار الزعبي الى ان الاردن والاردنيين يتقاسمون كل مقومات الحياة مع اللاجئين السوريين وغيرهم ممن لجأوا الى المملكة من جنسيات اخرى بحثا عن الامن والامان ومقومات العيش الكريم ، وذلك انطلاقا من القيم الاخلاقية والانسانية والعروبية العالية التي كرستها القيادة الهاشمية الحكيمة كأساس للتعامل مع اللاجئين وضرورة اغاثتهم واستقبالهم على الرغم من الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المملكة.

ونوه الوزير الزعبي الى ان الاردن لم يعد قادرا على تحمل اعباء الازمة التي طالت مدتها ولا زالت اثارها تنعكس سلبا على جميع القطاعات الحيوية والخدمية في المملكة مجددا الدعوة في هذا الاطار الى ضرورة رفع مستوى المساعدات المقدمة للاردن وايفاء المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بالتزاماتهم لتمكين المملكة من الاستمرار في اداء دورها تجاه اللاجئين وتخفيف حدة الاعباء التي فرضتها الازمة على مواردها المحدودة وامكانياتها الشحيحة.

وعلى صعيد آخر قال وزير الداخلية ان الاردن من اقوى محطات المنطقة التي تعمل على مكافحة الارهاب والتطرف باشكاله المختلفة وعلى مختلف الصعد الايديولوجية والعسكرية والفكرية وهذا بالتالي ادى الى تحمل الاردن كلفا اضافية بشرية ومادية للحيلولة دون انعكاس اثاره المدمرة على دول المنطقة والعالم.

من جانبة قال المسؤول الكندي ان الاردن من الدول السباقة التي تقوم بعمل مشرف تجاه اللاجئين السوريين واحتضانهم على اراضي المملكة مؤكدا دعم بلاده للسياسات الاردنية في هذا المجال وستعمل على تقديم المزيد من الدعم للدول المتاثرة باللجوء السوري وابرزها الاردن.

واضاف ان سماح السلطات الاردنية للاجئين السوريين بالحصول على تصاريح عمل يعبر عن البعد الاخلاقي المميز في التعامل معهم مشيرا الى ان بلاده تستضيف اكثر من اربعين الف لاجئ سوري وهي مستمرة في استقبال المزيد وستعمل على حث دول العالم على استضافة اعداد من اللاجئين .

ولفت المسؤول الكندي الى انه وخلال زيارته امس لمخيم الزعتري لاحظ المستوى المعيشي الكريم الذي يحياه اللاجئون اذ يتمتعون بحرية العمل والاستثمار داخل المخيم وممارسة حياتهم بشكل طبيعي ومريح وهذا عز نظيره في دول اخرى.

وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على عقد المزيد من اللقاءات الهادفة الى تحديد الآليات اللازمة لدعم الاردن ومساندته في تحمل اعباء الازمة وفي مختلف المجالات.

ا
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-05-2017 02:41 PM

مين اللي جبركوا ادخلو ما هب ودب

2) تعليق بواسطة :
19-05-2017 03:11 PM

فلنعيدهم الى بلادهم او ان نترجى الوزير الكندي يدفع قرشين ،، كل ااشباب ااسوريين وجدوا عملا وهم يتكفلوا بالمصروف على عائلاتهم و صرنا نشوف العمالة ااسورية بكل مكان

3) تعليق بواسطة :
20-05-2017 02:00 AM

.
-- السعودية بدعاتها وقيادتها تبدي بوسائل الإعلام بإستمرار عطفا دافقا على الشعب السوري ومعاناته فلماذا لا نقتسم الحسنات معهم ونأذن لمن يرغب من الإخوة السوريين التوجه للحدودالسعودية وسيفتحون لهم الحدود على مصراعيها فمعسكرات حفر الباطن التي أعدت لاستقبال ثلاثمائة وخمسون الف امريكي جاهزة وفارغة وقريبة من حدودنا

.

4) تعليق بواسطة :
20-05-2017 03:53 AM

نعتذر

5) تعليق بواسطة :
20-05-2017 09:34 AM

* حشك ملايين اللاجئين بالاردن نتج عنه ازدحام شوارعنا ومستشفياتنا ومدارسنا وتدني خدماتها. نتج عنه شح بمياهنا . نتج عنه ارتفاع البطاله وايجارات المساكن... والقائمه طويله !

* من فتح حدود الاردن للاجئين ظلم الارادنه

* غير مقتنع ابداً ان حافز ذلك عروبي او اسلامي. انه مادّي واذعان لضغوط خارجيه

* نريد بلد للارادنه خالي من اللاجئين
يجب ان يكون # الارادنه_ اولاً..فعلاً ملموساً لا قولاً كاذباً
# كفى !

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 400 حرف


جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012