أضف إلى المفضلة
السبت , 24 شباط/فبراير 2018
شريط الاخبار
‘‘الأمانة‘‘ تشرع بدراسة ملف التشوهات في المكافآت والحوافز إغلاق البيت الأبيض بعد اقتحام سيارة للحواجز الأمنية قلق ياباني من تفاقم حدة التوتر العسكري في سورية أبو ردينة : قرار افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس ايار استفزاز لمشاعر العرب والمسلمين طعن شاب بمشاجرة بالزرقاء ترمب يلوح باستخدام القوة ضد كوريا الشمالية اذا لم تفلح العقوبات معها 18 قتيلا بهجوم قرب القصر الرئاسي في العاصمة الصومالية القبض على مطلوب بحقه 95 قيدا في غرب اربد مسيرة ليلية في السلط احتجاجا على رفع الاسعار تركيا تُدين مصادقة إسرائيل على إنشاء وحدات استيطانية بالقدس بريطانيا تعيّن سفيرا جديدا لدى اليمن القوات العراقية تضبط طائرة بدون طيار تابعة لداعش خازم : عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر “داعش” إلى الغوطة لإحباط خطط الجيش السوري في تطهير المنطقة مفاجأة من العيار الثقيل يطلقها العناني تعيد التذكير بـ”اردنية” الضفة الغربية ! دِيبلوماسيّة“إيفانكا”الرياضيّة هَل تَفْتَح حِوارًا بين أمريكا وكوريا الشماليّة على غِرار“البينغ بونغ” مع الصِّين؟
بحث
السبت , 24 شباط/فبراير 2018


دولة الرئيس إني ناصحك

بقلم : فراس الطلافحه
12-09-2017 05:29 PM
في البداية أقول لك : إن أكبر عار على الحكومة التي ترأسها هو أن يموت الشرفاء في وطني جوعاً وقهراً وحِقداً .

حديثي لك سيكون من القلب إلى القلب وبكلمات بسيطة مختصرة فيها الكثيرمن القسوة والنصيحة فالأيام تمضي مسرعة بنا جميعاً في هذا الوطن إلى المجهول وتضعنا أمام حقيقة واحدة هي أن القادم سيكون أسوأ مما نعتقد .

دولة الرئيس : كم أتمنى أن يقع بصرك على هذا المقال كاملاً ولا يتم تمريره إليك من موظفي الرصد الصحفي في رئاسة الوزراء فيسقطون منه ما يشاؤون ويؤشرون بالقلم الفسفوري على مايريدون أن تَطَلِع عليه .

دولة الرئيس : لقد تفائلت بك خيراً حين تم تكلفيك من قبل جلالة الملك بتشكيل هذه الحكومة لتسيير أمور البلاد والعباد فيها وكم أعجبتني في البداية صرامتك البادية على وجهك من خلال نظراتك التي توحي بالقوة فظننت خيراً بك ولكن تبين لي فيما بعد أن ظني كان إثماً ولا بد من الإستغفار عنه بعد أن وجهت نظرك إلى جيوب الكادحين والمعوزين في بلدي وغضضت الطرف عن الفاسدين وممن أوصلونا إلى هذا الحال الذي نعاني منه جميعاً ونكتوي بناره .

دولة الرئيس : ما أنا متأكد منه انه لا ينقصك الذكاء ولا الدهاء السياسي فأنت صاحب الولاية والكلمة بتغيير هذا الواقع المؤلم الذي نعيشه وليس لأحد عليك من سُلطة تثنيك عن إتخاذ أي قرار فيه مصلحة البلاد والشعب , الأمر جداً خطير ولا يحتمل الإنتظار وتأكد لن تسعفنا وتنقذنا الأيادي المرتجفة التي ترتعب من إتخاذ القرارات الصارمة .

دولة الرئيس : وقفة وخلوة مع النفس لدقائق تغنيك عن آلاف المستشارين والمتنفعين والذي يصورون لك أن البلد والشعب بخير وكل شيء فيها تمام يا فندم وفي الواقع لا شيء تمام فالشعب قد طفح به الكيل ولا أدل من ذلك ما يتم نشره على مواقع التواصل الإجتماعي من سخط عليك وعلى فريقك الوزاري الذي بات يلعب في الوقت الضائع وجدلاً يحاول تحقيق ولو هدف شرف ولكن هذا لن يحدث وإن تم تمديد المبارة من الحكم لعدة دقائق أخرى .

دولة الرئيس : كم كنت أتمنى لو أنك إنقلبت على نفسك وعلى منهجية الحكومات التي سبقت حكومتك والتي كانت غايتها جميعها إفقار الشعب وإذلاله وكأن لسان حالهم يقول : جَوِع كلبك بيلحقك وأقول هنا بصراحة وإسمح لي بذلك : أنك لم تكن ذكياً بما يكفي حين تسلمت رئاسة الحكومة ممن سبقك فوضعك على بعد أمتار قليلة من فوهة البركان فلم تستغل هذه المساحة لتكون فرصة لك لتلتف وتعود وتكون مع الشعب بل تابعت المسير حتى أوصلت البلد إلى فوهة بركان أخشى أن ينفجر في آية لحظة .

دولة الرئيس : مالذي جعل رجلاً كوصفي التل رحمه الله يُخَلد بذاكرتنا ونحن كجيل ولد بعد أن طالته يد العماله والغدر والخيانة ولم نعايشه في حياته ...؟ سأجيبك لأننا أحببناه من مواقفه وقوميته وتلك المبادئ العظيمة التي كان يعتنقها وربما أيضاً من طلته البهيه وهيبة الحظور والجلال في شخصيته لذاك هو بقي حياً في ذاكرة الأجيال وسيبقى فالتاريخ يُنصف الشرفاء أما أولئك الفاسدون فينتهون بزوال مناصبهم التي يتجبرون بها ويمارسون شهوة وسادية السلطة وما يذكرنا بهم إلا فسادهم وإغتيالهم لنا بقراراتهم الظالمة والتي هي أشد ألماً من القتل بالرصاص .

دولة الرئيس : وصفي التل لا يشبهه أحد من رؤساء الحكومات ولن يشبهه فلقد فهم الحقيقه مبكراً وعلم أن الإنجاز لا يأتي من خلف المكاتب الفارهة المكيفة وجيش المكتب الخاص من المتملقين والسكرتيرات الجميلات ورائحة العطور الباريسية وبدلات وربطات العنق غالية الثمن لذلك هو خلعها جميعها وإرتدى الفوتيك فكان مع المواطن والعسكري والعامل في المصنع والمنجم وفي الميدان فكان الأقرب لنبض أولئك الكادحين ومشاكلهم والذين هم بمجملهم مُكَوِن الوطن وأساسه فَفَهِم الوطن ومشاكله من خلالهم دون أن يعتمد على التقارير الكاذبة التي تجمل الوضع العام وهو في الحقيقة من أقبح ما يكون .

دولة الرئيس : ربما هناك متسع من الوقت لتخلد إسمك من ضمن رؤساء الوزارات الشرفاء وربما ما زلت تملك في يدك ورقة رابحة وهي عدم نفاذ صبر جلالة الملك على حكومتك للآن .

الكاتب : عضو جمعية الكتاب الإلكترونيين الأردنيين

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012