أضف إلى المفضلة
الجمعة , 22 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
بحث
الجمعة , 22 حزيران/يونيو 2018


ماذا أعددنا لتجنب فيضانات الشتاء ؟!!

بقلم : اكرم عمر محمد جروان
12-09-2017 05:26 PM
قد مر بِنَا هذا الصيف الحر الشديد ، وقد عانى الكثير من المواطنين هذا الصيف، أكثر من غيره، وبذلك يتضح لنا- والله أعلم - أن يكون الشتاء القادم أشد برداً وتأثيراً مما سبق، وبذلك لا بد وأن يكون الإستعداد على أكمل وجه، لتجنب ما قد تسببه شدة الرياح !!، والسيول !!...

ومن البديهي، أن تكون الإستعدادت بدأت سابقاً لهذا الوقت!!، فالسدود لا بد أن تكون قد تم العمل على صيانتها وتوسعتها مثلاً، لتكون ذات جاهزية تامة لأي طاريء في الشتاء !!!.
هنالك الكثير من أعمدة الكهرباء التي تحتاج إلى إستبدال أو تثبيت بشكل جيد، وأسلاكها المتدلية ، وخاصة في المخيمات !!!، وإذا تعطل ماتور كهرباء كمغذي لمنطقة، هل بديله جاهر؟!!.
وأما مناهل المياه !!، فحدث ولا حرج!!!، فهل تم عمل الصيانة اللازمة لها ؟!!!
هل تم إستحداث الجديد منها؟!!!
هل تمت التوسعة لها ؟!!
فبدلاً من إغلاق نفق كاملاً بالمياه !!، ومنع سير المركبات في تلك المنطقة !!!، والحوادث التي قد يسببها ذلك الإغلاق المائي !!!
فالمفروض أن العيوب التي ظهرت سابقاً لا تظهر لاحقاً!!!
وهذا يتم بالتخطيط السليم لتجنب الأسوأ دائماً !!، هكذا تعلمنا في جيش العربي الباسل ، أن نتوقع الأسوأ .

نحن على يقين تام، بأن فرسان الدفاع المدني على هبة الإستعداد دائماً، وعلى أكمل وجه، وهذا ما أثبته فرسان الدفاع المدني منذ أزل.
لكن، هل المستشفيات كذلك على هبة الإستعداد ؟!!! هل موظفيها عددهم كافياً للشفت النهاري والليلي ؟!!! ، وكذلك المراكز الصحية !!.
هل تمت توسعة غرفة الطوارىء مثلاً؟!!!
هل موظف أمن المستشفى له كوخ يقيه برد الشتاء ؟!!!
وهذا ليس للمستشفى فقط، بل يشمل أية منشأة لها موظف أمن-حارس- ، فبعضهم لا كوخ له !!!.

أما أبناؤنا الطلبة!!!!، فهل المدرسة أمٌَنت لهم صوبة للغرفة الصفية ؟!!!
هل ساحة المدرسة لها صبِّة باطون - بلاش بلاط !!- بدلاً من الطين والوحل !!!،
هل شبابيك المدرسة عليها زجاج كاملة ؟!! هل سقف الغرفة الصفية آمن ؟!!،

أما زراعة المحاصيل الزراعية، فأعتقد أن وزارة الزراعة لن تأل جهداً في توعية المزارعين لحماية مزروعاتهم، وكذلك الثروة الحيوانية.
ولكن إنجراف التربة، لا بد من حمايتها !!!.

نعلم جيداً، أن فتح الطرق لا يُشكل مشكلة لتكاتف جهود الجبس العربي الباسل والدفاع المدني والسير وأمانة عمان والأشغال العامة وشركات المقاولات وغيرهم . فهي جهود وطنية متكاملة بحمد الله وفضله، وهذا هو الأردن وشعبه الشامخ الأبي.

وما قد خطر لي للكتابة في هذا الموضوع الهام، هو أن فصل الصيف لم يكن له فصلاً مثيلاً بالحر، فتوقعت كذلك فصل الشتاء، وهذا بسبب التغير المُنتخب الذي قد طرأ مؤخراً.

حمى الله الأردن ومليكه وشعبه وشبابه

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012