كل الاردن | قنبلة كوريا الهيدروجينية
أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017
الأربعاء , 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017


قنبلة كوريا الهيدروجينية

بقلم : د. فهد الفانك
13-09-2017 12:26 AM
أعلنت كوريا الشمالية بفخر واعتزاز عن تجربة ناجحة للقنبلة الهيدروجينية، ولم تكذب أميركا أو اليابان هذا الإدعاء، بل اعتبرته تهديداً للسلم العالمي. وحتى روسيا انضمت إلى جوقة المستنكرين.

هذا النوع من السلاح الفتاك موجود ليس فقط عند الدول دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، بل أيضاً في دول أخرى مثل إسرائيل والهند وباكستان.

السلاح الذري لم يثبت أنه أداة للحرب بل لمنع وقوعها، وقد ساد السلام بين المعسكرين الشيوعي والرأسمالي لمدة 45 عاماً بسبب امتلاك الطرفين لهذا السلاح، ولمعرفة من يفكر في استعماله بالكلفة العالية عند الرد الذي لا بد منه فهو بحق سلاح ردع متبادل.

الهند وباكستان كانتا في حالة حرب متجددة انتهت بمجرد امتلاك الدولتين للقنبلة الذرية فهي سلاح للردع أثبت نجاعته.

الفرق أن رئيس كوريا الشمالية قد لا يكون عقلانياً، وأن من الممكن أن يرتكب حماقة، وهذه فرضية خلقتها الدعاية الراسخة ضد كوريا الشمالية باعتبارها دولة مارقة شاذة تدار بشكل يثير القلق.

هنا نذكر أن ما يمكن أن يقال عن تصرفات وتصريحات رئيس كوريا الشمالية كيم جون اون يمكن أن يقال مثله عن الطرف الآخر، وهنا نذكر أن الرئيس ترمب هدد كوريا الشمالية باستعمال سلاح نوعي يؤدي إلى حرقها وإثارة الرعب فيها والمقصود هو السلاح الذري.

إذا كانت كوريا مهددة بالسلاح الذري فلماذا لا يكون لها سلاحها الذري، ليس لكي يستعمل، فهذا انتحار لا يمكن أن يقدم عليه رئيس دولة مسؤول، بل لكي يحول دون استعماله ضد بلاده.

هنا نذكر العقوبات القاسية وغير الإنسانية المفروضة على شعب كوريا الشمالية، وآخرها منع وصول شحنات البترول المستورد.
هذا يعيد إلى الأذهان محاولة العراق امتلاك القنبلة الذرية. ويعتقد كثيرون أن صدام حسين تسرع عندما قام بمغامرته غير المحسوبة في الكويت قبل أن تصبح القنبلة الذرية جاهزة، فلو انتظر قليلاً فإن أميركا وثلاثين دولة أخرى ما كانت لتهاجم العراق لتدميره وإعادته إلى عصر ما قبل الصناعة.

إسرائيل لم تهدد باستعمال القنبلة الذرية ضد العرب بل إنها لا تعترف بامتلاكها، ومع ذلك فإن التهديد موجود ضمنياً وإلا كيف تستطيع إسرائيل إذا شاءت أن تمحو عشرين عاصمة عربية عن وجه الأرض؟.

التهديد الإسرائيلي الصريح أو الضمني والتلويح بالقنبلة الذرية له رد مناسب واحد هو أن يمتلك الطرف العربي هذا السلاح الذي أثبت القدرة على الردع المتبادل، وربما صنع السلام.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
13-09-2017 08:55 AM

المشكلة الآن ليست امتلاك هذا السلاح من قبل بعض الدول بل بالكمية المصنعة لهذا السلاح فيها... نسمع مثلا ان دولة صغيرة تمتلك نحو 200 قنبلة..والسؤال هنا لماذا 200 هل هناك 200 مدينة مستهدفة؟؟! وإذا كان تصنيع وامتلاك هذا النوع من السلاح يضمن السلام بين الأمم سنجد في المستقبل ان الكرة الأرضية تحتوي على آلاف القنابل النووية والهيدروجينية كفيلة بتدميرها إذا كان هناك مجرد خطأ بشري واحد وربما يكون غير مقصود.

2) تعليق بواسطة :
13-09-2017 10:56 AM

كلام في الصميم وعلى مصر والسعودة ان تبدء فورا في مشروع حيازة السلاح النووي في مواجهه التهديدات الغربية والصهيونية والفارسية والعثمانية والحبشية قبل فوات الاوان ولا عزاء للاغبياء والجبناء.

3) تعليق بواسطة :
13-09-2017 01:16 PM

نصيحتي لامة العرب جمعاء ان تتعاون فيما بينها وتنسق على اعلى المستويات بحيث تكون قادرة على امتلاك ناصية العلم ولديها العلملء الاكفاء القادرين على صنع هذا السلاح بكل اقتدار اذا دعت الحاجة ونحن الان بامس الحاجة فان اردت ان تردع الخصم فيجب ان يكون على يقين تام بانه سيكون الخاسر الاكبر اذا اعتدى وليكن تفكيرنا كامة عربية واحدة لا ان نظل ينطبق علينا المثل القائل اكلت يوم اكل الثور الابيض وليكن بيت الشعر

4) تعليق بواسطة :
13-09-2017 10:58 PM

امتلاك الهند والباكستان للسلاح النووي هل حل مشكلة كشمير فيما بينهم؟؟

5) تعليق بواسطة :
13-09-2017 11:00 PM

السلاح النووي يستعمل ضد اي دولة عربية اذا فكرت بإمتلاكة!!

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 1000 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012