أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 أيار/مايو 2018
شريط الاخبار
بسام البدارين : «هلع» اجتماعي بعد صيحات الموت في «صوامع العقبة» بالتزامن مع ضرائب على «الدخل» و«الكلام» الإلكتروني أنغولا تقيل دبلوماسيين لمشاركتهما في حفل افتتاح سفارة واشنطن بالقدس المحتلة أدبنا شاهد علينا ..بقلم : عبدالحليم المجالي بروناي تتجه لبيع حصتها في‘‘الفوسفات‘‘ لـ‘‘فيكو الهندية‘‘ السفير الإيراني أن أمن الأردن من أمن بلاده.. بور: لا تواجد لقوات إيرانية بالجنوب السوري ردا على مجازر الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني في غزة : إندونيسيا تحظر دخول الإسرائيليين لأراضيها زوجان في نيوزيلندا يتوفيان بفارق 9 ساعات عن بعضهما بعد زواج دام 61 عاما 23 مصاباً من جرحى مسيرة العودة يصلون الاردن لاستكمال علاجهم 53 جريحًا إثر هبوط طائِرة مدنيّة سعوديّة اضطراريًّا بِدون إطاراتها الأماميّة لاول مرة.. الجيش الروسي يعلن اجراء غواصة نووية روسية تجربة ناجحة لاطلاق صواريخ عابرة للقارات تركيا: سنعمل على إرسال قوة دولية لحماية الفلسطينيين والقدس النائب خالد رمضان : توجه لتصفية الاونروا تمهيداً لتصفية القضية الفلسطينية ووأد "حق العودة" المبيضين : تعامل الأجهزة الأمنية بحكمة مع بعض الظواهر السلبية ليس ضعفا دراسة: مزيج من عقار الفياغرا ولقاح الانفلونزا يمكن أن يعالج السرطان فنزويلا: الرئيس مادورو يطرد القائم بالأعمال الأمريكي
بحث
الأربعاء , 23 أيار/مايو 2018


هيبة الدولة!!

بقلم : راتب عبابنه
06-12-2017 05:06 PM
الدولة مصابة بداء اسمه (هيبة الدولة). هناك الكثير من فسادهم لم يعد يخفى على الأطفال، لكنهم باقون حتى وإن زاد استفحالهم خوفا من أن تهتز هيبة الدولة. وهل من عاقل يعتقد أنها لم تهتز وتتمايل بنظر المواطنين؟؟

الإعتراف بالذنب فضيلة أيها المعنيون. وإذا كان الوطن يهمكم، فلا حرج أن تزيحوا رائحة فسادهم التي لا يمكن تبديلها بأرقى العطور.

هيبة الدولة تتحقق بالعدل ومكافحة الأذى ومحاسبة كل من يسيء للوطن. هيبة الدولة تتحقق عند العمل الجاد والملموس بأن هناك قانون لا يميز بين متنفذ وبين شخص عادي.

من تتردد أسماؤهم بمؤسسة الفساد ولم يحاسبوا فهم يسيئون للوطن والدولة والشعب والملك. فما سر السكوت عنهم؟؟ الشعب والصحافة والإعلام تناشد الملك ليل نهار باتخاذ إجراء جاد وصادق وحازم من خلاله يطمئن المواطن بوجود قرار يعيد للمواطن إنسانيته المُحيْونة وكرامته المهدورة واحترامه المفقود.

الوضع الإجتماعي وما يدور هنا أو هناك فهو من في صلب واجب وعمل الأجهزة الأمنية وبمقدمتها المخابرات، فهل ترصد الحال العام وما يدور بين الناس؟؟ ألا ترفع تقارير للملك بهذا كله ليكون بصورة حقيقة كيف يعيش شعبه الذي يحكمه؟؟

منذ 2010 والشعب يشكو من جور الحكومات وتغولها وتضييقها سبل العيش، ألم تصل هذه الحقيقة لجلالته فيكلف الشرفاء بدلا من الفاسدين والغيورين بدلا من البرامكة والوطنيين بدلا من المتآمرين والنزيهين بدلا من الجباة ليصححوا المسار ويغربلوا المناصب السيادية لفرز وعزل ومحاسبة من وضعونا بوضع لا نحسد عليه؟؟

ما يهمنا ويقلقنا هو الوطن وهو فوق الجميع. “لا أحد فوق القانون” كما قالها جلالة الملك.

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012