أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018
شريط الاخبار
الأردن يدين العملية الارهابية بالأهواز في ايران الصفدي يشارك باجتماع تنسيقي عربي بالامم المتحدة حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية سروة عبد الواحد أول امرأة ترشح نفسها لرئاسة جمهورية العراق شهيد و14 إصابة وقصف من طائرة استطلاع شرق غزة زعيمة المعارضة الإسرائيلية تتهم نتنياهو بالإهمال في تعامله مع القضية الفلسطينية وتؤكد: رئيس الوزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي فجر الاثنين بتوقيت الاردن جلسة منتظرة لـ"الوزراء" الإثنين بعد إقرار "النواب" لـ "مشاريع الاستثنائية" بلدية الحسبان: إيقاف 3 موظفين عن العمل لاهمالهم في الواجبات الوظيفية "السياحة والآثار" تغلق مطعم حفل "قلق" المعشر: سنأخذ بالملاحظات في النسخة المعدلة لقانون الضريبة الرزاز يؤكد الحاجة لبناء تكتل اقتصادي بين الاردن ومصر والعراق المرصد السوري : التحالف الدولي بقيادة واشنطن قتل 3331 مدنيا سوريا بينهم 826 طفلا خلال 4 سنوات حكومة الرزاز: المناورة بلا ولاية عامة لا تفضي الى حلول! تنقلات وتعيينات لمديري مستشفيات في الصحة - اسماء
بحث
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018


"أرعن"!

بقلم : د.محمد ابو رمان
07-12-2017 12:00 AM
كما كان منتظراً ضرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التحذيرات كافّة التي جاءته من الملك بخاصة، والعالم العربي، وبعض زعماء العالم الآخرين، بعرض الحائط، وأعلن في ساعة متأخرة أمس (بتوقيت العالم العربي) القدس عاصمة لإسرائيل، مع التحضير لنقل السفارة الأميركية إلى هناك، تاركاً موضوع تحديد المساحة الجغرافية للقدس لمعطيات الحلّ النهائي.

إعلان ترامب واجه عاصفة احتجاج ديبلوماسي عربياً، إسلامياً وعالمياً. لكن في النهاية استسلم 'الرئيس' لرعونته وغلّب مصالحه الشخصية وحرصه على كسب اللوبي الصهيوني في أميركا، ولم يكترث أنّه بهذا القرار سيُدخِل المنطقة العربية، ومعها الأمن العالمي في مرحلة جديدة، ستتبدى نتائجها في وقت لاحق.

هذا القرار سيدفع بالمنطقة إلى أقصى درجات المزاج الراديكالي العدمي، وسيتزاوج مع ما يحدث في المنطقة من انفجارات واهتزازات ليضع النظام العربي في أضيق زاوية، بعدما فقد هذا النظام أوراقه في كل مكان، ووجد نفسه أمام انتصارات إيرانية ونفوذ ينمو كهشيم النار، ومحور روسي- إيراني ينتصر، فأصبحوا اليوم أمام منحدر جديد مع إعلان ترامب!

العرب اعترضوا واحتجوا، لكن كان واضحاً تماماً أنّ هنالك نغمات مختلفة في المواقف العربية، ما بين الرفض الناعم والخجول وما بين اللغة الصلبة القاسية، والمواقف الديبلوماسية الحاسمة، وربما المهم في الأمر أنّ هذا الإعلان الأرعن سيكون له ما بعده تماماً، فالرهان العربي على ترميم العلاقات مع الولايات المتحدة (بعد مرحلة الرئيس السابق أوباما، التي اعتبرها العرب كارثة) عبر التحالف مع هذا الرئيس، على أكثر من مستوى، ومحاولات تحجيم القضية الفلسطينية لصالح ما يسمى بـ'الخطر الفارسي'، والصفقات التي تعقد من تحت الطاولة، كل ذلك من المفترض أن ينتهي مع ما حدث ليلة أمس، وإلاّ فإنّ النظام الرسمي العربي قد حكم على نفسه بالدخول في كارثة جديدة أخرى!

على المتحمسين العرب لهذا الرئيس المتهوّر أن يسألوا أنفسهم سؤالاً واحداً: هل فعلاً ما يقوم به يضرّ إيران في المنطقة أم يخدمها ويخدم القاعدة وداعش، ويضرب أمن الدول العربية 'المتبقية' في الصميم؟ فكّروا جيّداً في ذلك، من سيستثمر تماماً في هذا الإعلان الخطر؟ إيران التي ما انفكت تعلن عداءها لإسرائيل، وتستغل القضية الفلسطينية في تعزيز نفوذها وأجندتها في المنطقة، وداعش والقاعدة وهذه الحركات الجهادية، التي وإن لم تضع القضية الفلسطينية على أولوياتها، فإنّها تتغذى على هذه القضية وعلى حالة الإحباط واليأس من الهزال العربي في مواجهة الولايات المتحدة وإسرائيل، وحتى إيران، وتوظّف كل ذلك في عملية التجنيد والتعبئة والدعاية الإعلامية والسياسية!

قُضي الأمر، فما تبقى من نظام رسمي عربي اليوم على مفترق طرق حقيقي، إمّا أن يقوم بتحويلة في رؤيته للمنطقة ولشرعيته ولاستقراره، ويصحو من 'سكرة' الكلام المعسول المخادع لترامب، ويعيد طرح موضوع القضية الفلسطينية على جدول أولوياته، وإمّا أن يستمر في خداع نفسه وفي مسار خطر كارثي نتدحرج فيه، يسرّع به بصورة كبيرة إعلان ترامب أمس!

كلمة حقّ للتاريخ بأنّ الملك قاتل وحارب لوقف الإعلان، وربما عرّض ذلك علاقته مع الرئيس الأميركي لهزة عنيفة، كما عرّض للخطر مصالح الأردن والقضية الفلسطينية على السواء، وكان واضحاً صريحاً حاسماً، بالرغم من أنّ أميركا هي حليف استراتيجي، وبالرغم من أنّها أكبر داعم مالي للأردن (مع توقف مساعدات الأشقاء!)، ومع ذلك فإنّ الملك بحسّه التاريخي يدرك تماماً أنّ ما قام به ترامب وضع المنطقة في ديناميكية جديدة من ديناميكيات الفوضى والانهيار!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012