أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2018
شريط الاخبار
قصتي مع احمد عسيري! ...بقلم : د . سلام مسافر "الطاقة النيابية": سنبحث تخفيض كلفة فاتورة الكهرباء على المواطن 462.12 مليون يورو مساعدات تنموية من المانيا للأردن الملك وبن سلمان يحضران جانبا من "مبادرة مستقبل الاستثمار 2018" محاضرة في كلية الحقوق بجامعة عمان الاهلية بعنوان "حقوق السكان الأصليين في القانون الدولي- دراسة لحالة بدو بئر السبع" حماية المستهلك تطالب الحكومة بمراجعة أسعار الخبز المشروح %100 نسبة اشغال فنادق البترا حتى نيسان المقبل ترمب يهدد بتعزيز ترسانته النووية في قضية السلاح النووي مع روسيا الأمانة تتابع تصريف مناهل الصرف الصحي إستعداداً للشتاء جامعة عمان الاهلية: قرار جلالة الملك حول الباقورة والغمر محط فخر واعتزاز فريحات يستقبل وفداً عسكرياً أمريكياً الزراعة: مشروع لزيادة أعداد اشجار المجهول فتح الحدود بين العراق وسوريا قريبا مهندسو التربية يعلقون اعتصامهم "سكاي نيوز" البريطانية: العثور على أجزاء من جثة خاشقجي بمنزل القنصل السعودي
بحث
الثلاثاء , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2018


خالد المجالي يكتب...الابتزاز الأمريكي وحقيقة المساعدات

26-12-2017 07:00 PM
كل الاردن -


'لم يتوقف الأمر عند الابتزاز والتهديد الأمريكي بل وصل إلى مندوب الكيان الصهيوني العنصري أن يهين كل دول العام وأنظمتها في عقر دارها، لا بل ويصف مكان قراراتهم في سلة المهملات، طبعا ما كان ليحصل ذلك لولا الدعم الأمريكي لهذا الكيان والاعتقاد أن الشعوب في العالم اصبحت كما أنظمتها خانعة وراضية بالفتات وشهادات حسن السلوك التي يمنحها لهم السيد الامريكي وذراعه المتقدم الكيان الصهيوني'


ربما كانت المرة الثانية التي تكشف بها الإدارة الأمريكية حقيقة تعاملها مع الدول الحليفة أو الصديقة لها بعد أن حاولت عقودا طويلة إظهارها للعدالة والديمقراطية ومساعدة الشعوب، بعد أن هيمنت على كثير من مقدرات الدول وخاصة التي تدعي إنها تقدم مساعدات مالية لها.

عندما شاهدت مندوبة الإدارة الأمريكية في مجلس الأمن وتبعها رئيسها 'المصاب' بجنون العظمة وهما يهددان كل دولة تقف ضد قرارهما في الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب الصهيوني ونقل سفارة بلدهم إليها، لم اندهش كثيرا خاصة وأنني كتبت منذ اليوم الأول لانتخاب 'ترامب' رئيسا لأمريكا بأن وجود هذا الرئيس هو الوجه الحقيقي للسياسة الأمريكية التي حاول كثيرا من الرؤساء اخفائها سنوات طويلة.

كذبة المساعدات الأمريكية التي تهدد بها الدول التي تعترض على قرار راعي البقر الأمريكي وربيبة الصهيوني هي أكبر كذبة تسوقها الولايات المتحدة الأمريكية على كثير من الدول، لكن الحقيقة أن الإدارة الأمريكية لا تقدم أي مساعد بالمجان، بل من اجل خدمة مصالحها في تلك الدول، مع علم الشعوب أن أي مساعدات تقدم هي بالأصل للأنظمة الحاكمة وليس للشعوب حتى تستمر تلك الأنظمة في خدمة السياسة الأمريكية.

الحقيقة هي أن أمريكا أكبر دولة تبتز الشعوب ونهب خيراتها بسبب قوتها العسكرية مثل أي دولة تملك قوة عسكرية لفترة زمنية معينة قد تستمر قرنا أو اكثر من الزمان، لكن ما يختلف أن الإدارة الأمريكية ترفع شعارات 'عدالة وشفافية ديمقراطية ' وغيرها من الشعارات التي تهدد فيها الأنظمة التي تدعمها لقمع شعوبها حتى يستمر الابتزاز الأمريكي والنهب المبرمج لكل خيرات الشعوب.

لم يتوقف الأمر عند الابتزاز والتهديد الأمريكي بل وصل إلى مندوب الكيان الصهيوني العنصري أن يهين كل دول العام وأنظمتها في عقر دارها، لا بل ويصف مكان قراراتهم في سلة المهملات، طبعا ما كان ليحصل ذلك لولا الدعم الأمريكي لهذا الكيان والاعتقاد أن الشعوب في العالم اصبحت كما أنظمتها خانعة وراضية بالفتات وشهادات حسن السلوك التي يمنحها لهم السيد الامريكي وذراعه المتقدم الكيان الصهيوني.

يقال أن أمريكا تقدم مساعدات لبعض الدول العربية خاصة الأردن ومصر وغيرهما، وربما ما لا يعلمه البعض أن قيمة المساعدات لا تتجاوز عدة مليارات سنوية هي بالأساس مقابل خدمات تقدمها تلك الدول لخدمة السياسة الأمريكية وربيبتها إسرائيل، وما لا يقال أن بعض الدول العربية هي التي تدعم الاقتصاد الأمريكي منذ عشرات السنين وأكبر دليل الصفقات الاخيرة التي حصلت بموجبها الولايات المتحدة على مئات المليارات خلال العشر سنوات القادمة وهو ما يساوي أكثر من مئة ضعف من تلك الأموال التي تسميها الإدارة الأمريكية مساعدات.

لعلي اتفائل قليلا إن قلت ان وجود رئيس بمواصفات ترامب قد يؤشر على بداية نهاية عهد العلو والصعود للولايات المتحدة، وربما لا نتفاجأ إذا ما شاهدنا بداية التفكك للولايات المتحدة خلال عقد أو عقدين من الزمان وهذا ما أرجوه، كما ينتظره الكثير من الشعوب التي نالها نصيب من الظلم الأمريكي والصهيوني.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
27-12-2017 05:07 AM

حينما تصبح المرأة الغنيّة هي الوصيّة والمعيلة الرئيسية في العائلة وإتخذت عشيقا, فلن تعلو آراء الأسرة وإخوانها والنسبان فوق كلمتها ومطالبها وإن كانوا قبضايات خارج المنزل ويرهبون السوق .

2) تعليق بواسطة :
01-01-2018 06:36 PM

ترامب يسطو لشعبه وانت تعترف بان انظمتكم تخدم الصهيونية , وانتم تجهدون نفسكم وتطبلون لايران .... وتقفون مع ايران .... الامور كلها منطقية الا منطقكم ضد امتكم العربية حتى لو كانت في قمة الانحطاط ...

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012