أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 24 نيسان/أبريل 2018
شريط الاخبار
تعيين أصغر موظف سعادة بالعالم خالد المجالي يكتب : تلازم السلطة والمسؤولية المجلس الأوروبي يطالب بتأجيل الانتخابات المبكرة في تركيا الطراونة للنواب " " يا بشتغل رئيس مجلس أو بشتغل بواب". 3 هجمات انتحارية تهز مدينة كويتا الباكستانية ومقتل 6 من الشرطة ترامب: تصرف الزعيم الكوري الشمالي كان "مُشرفا جدا" وفاة مواطن اردني في حادث الدهس الذي جرى في مدينة تورونتو الكندية فوزان وتعادل بدوري الدرجة الأولى السعوديه تقرر مكافأه المصري محمد صلاح باهدائه ارضا في مكة ترامب يحذر إيران: طهران تواجه مشاكل كبيرة إذا أعادت تفعيل برنامجها النووي القضاة: الصناعة والتجارة لن تتدخل في وضع سقوف سعرية للسلع برمضان الجيش: اعلان تجنيد الاناث في الخدمات الطبية والشرطة العسكرية غير صحيح فريحات: هيكلة الجيش هدفت الى ضمان مواجهة أي تهديد لاستقرار وأمن الأردن الصين تختبر "عباءة سحرية" لإخفاء طائراتها عن الرادار السعودية تصدر صكوكا إسلامية بـ1.3 مليار دولار لتغطية عجز موازنتها
بحث
الثلاثاء , 24 نيسان/أبريل 2018


أردوغان يراوغ بشأن جده.. ورد عثماني عن قتيل البرد و"الشهيد"

12-01-2018 04:59 PM
كل الاردن -
اضطرت وزارة الدفاع التركية للرجوع إلى للأرشيف العثماني للرد بطريقة غير مباشرة على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي اعتبر جده 'شهيدا' بعد أن تجمد حتى الموت خلال إحدى المعارك بالحرب العالمية الأولى.
وقالت صحيفة حرييت التركية، الخميس، إن الوزارة أصدرت بيانا يعلن أن جد أردوغان قضى من جراء البرد خلال خدمته في صفوف القوات التابعة للسلطنة العثمانية بالحرب العالمية الأولى، وذلك غداة تصريح للرئيس التركي بشأن هذا الموضوع.

ونقلت الصحيفة عن البيان قوله: 'سجلنا في أرشيفنا أن كمال ابن مصطفى، جد رئيسنا رجب طيب أردوغان كان يؤدي الخدمة العسكرية في هذه السنوات وأنه توفي خلال الخدمة العسكرية'.

وأضاف أنه وفقا لنظام التسجيل العثماني الرسمي، 'فإن أولئك فقط الذين قتلوا من قبل قوة العدو المباشر.. يتم تسجيلهم كشهداء. ولا يتم تسجيل أولئك الذين لقوا مصرعهم بسبب البرد أو الغرق أو الأوبئة كشهداء'.

وجاء البيان بعدما قال أردوغان فى خطاب له يوم 9 يناير أن جده كان من بين القتلى خلال حملة ساركامش التي وقعت على حدود الإمبراطورية الروسية بين ديسمبر 1914 و يناير 1915.

وكان أردوغان يتحدث خلال الذكرى السنوية للمعركة التي انتهت بانتصار روسي وآلاف من الخسائر في صفوف جيش السلطنة العثمانية.

وقال 'عندما عاد بعض من الأعيان إلى قريتنا من حملة ساركامش، قالوا إنهم رأوا جدي مجمدا حتى الموت وهو حاملا سلاحه في يده. رحم الله أرواح جميع شهداء ساركامش، من بينهم جدي'، في إشارة مباشرة إلى أنه 'شهيد'، ما دفع وزارة الدفاع إلى تكذيبه بطريقة لطيفة.
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012