أضف إلى المفضلة
السبت , 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2018
شريط الاخبار
هل الأردن وفلسطين فعلاً في عين العاصفة؟ المالية تنفي وقوع خلافات مع الهزايمة .. وتقديم الموازنة قبل نهاية الشهر ابو نصير .. شاب قتل والده ثم رمى نفسه من الطابق الثالث الداوود: موافقة على توصيات جديدة بشأن مخالفات تقرير ديوان المحاسبة مقتل متظاهرة في حادث خلال احتجاجات بفرنسا على زيادة اسعار الوقود خالد المجالي يكتب : الحريات العامة متوافقة مع الوضع العام مقتل 40 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال جراء غارات التحالف بقيادة اميركا على ريف دير الزور لجنة العلاقات الخارجية بـ"الشيوخ": ابن سلمان أمر بقتل خاشقجي وعلى ترامب التحرك قبل إعدام المنفذين اكتمال وصول طواقم ومرتبات المستشفى الميداني الأردني غزة الحمود: برامج تدريبية نوعية حديثة يخضع لها كافة منتسبي الامن العام الأردن والإمارات يبحثان تعزيز العلاقات الثنائية رئيس جمهورية مقدونيا يزور الأردن خفر السواحل الأمريكي يضبط شحنة كوكايين بقيمة 500 مليون دولار ميركل تعترف بخطئها! لجان الاشراف على انتخابات غرف التجارة تؤدي القسم القانوني
بحث
السبت , 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2018


بماذا يختلف ترامب ونتنياهو عن هتلر؟!

بقلم : جهاد المنسي
17-01-2018 12:21 PM
عندما يكون كلام رئيس الولايات المتحدة الاميركية التي تعتبر نفسها راعية لقيم الانسانية والتسامح والقائمة على الحرية والعدالة والمساوة ونبذ قيم البغضاء، بتلك اللغة العنصرية والفاشية عن دول في اميركا الوسطى وافريقيا، ويعتبر ان تلك الدول 'حثالة'، وهو الذي سبق ان صرح بأنه سيمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة ، وأنه سيقوم بترحيل الكثيرين من البلاد وأنه سيبني جدارا على حدود المكسيك، وأنه سيعاقب النساء في حال قمن بالإجهاض، فان مثل تلك التصريحات فاقت عنصرية وفاشية هتلر وموسوليني.
وفي السياق؛ لمست مندوبة الولايات المتحدة في الامم المتحدة؛ الهندية الاصل نيكي هيلي عنصرية رئيسها دونالد ترامب فأرادت ان تجاريه في عنصريته، فتوعدت بضرب كل من يعادي اسرائيل بكعبها العالي، وحملت الحذاء الذي كانت ترتديه وقالت انه ليس للموضة فقط وانما للرفس، كما انها هددت كل من يصوت ضد رغبة الولايات المتحدة في الامم المتحدة بقطع المساعدات عنه، وقالت لهم انها ستقوم بتسجيل الاسماء، كما قالت انه يوجد شرطي جديد في الامم المتحدة في اشارة اليها.
اما تصريحات العنصري بنيامين نتنياهو رئيس الكيان الصهيوني الغاصب، والذي قال إن قتل أي انسان من قبل يهودي لا يمكن مقارنته بقتل اليهودي على يد أي شخص آخر غير يهودي، وعندما يصف الأمم المتحدة بأنها 'بيت أكاذيب' قبيل تصويت مقرر الجمعية العامة للامم المتحدة على مشروع قرار يطالب واشنطن بسحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث قال نتنياهو ان إسرائيل ترفض تماما هذا التصويت، وان القدس عاصمة للكيان الغاصب رغم كل القرارات الدولية التي ترفض هذا التوجه، بمعنى رغم انف الامم المتحدة والعالم اجمع؟!، هذا كلام لا يختلف كثيرا عن فكر هتلر الذي اطلق عليه العالم بعد ذلك نازيا ومتطرفا وعنصريا!.
فالعالم المتحضر الخالي من العنصرية والفاشية لم يصف هتلر بالنازية والعنصرية وغيرها من اوصاف بشعة بسبب حرقه لليهود فقط، وانما يضاف اليها الكثير من الفظائع التي ارتكبها في باريس وغيرها من الدول وتصريحاته العدوانية التي كان يطلقها بحق شعوب الارض، ولذا فانني اجزم ان الممارسات التي يقوم بها كل من ترامب ونتنياهو فاقت بكثير ما كان يقوم به هتلر من افعال، بعضها قد يكون صحيحا، وبعضها قد لا يكون حدث فعلا وانما جرى تهويله وتكبيره لجلب تعاطف العالم حول هذا الامر او ذاك.
فالحرق لا يختلف كثيرا عن المجازر الجماعية التي ارتكبها الصهاينة عبر السنين الماضية بحق الشعب الفلسطيني ابتداء من دير ياسين وقبية والدوايمة مرورا ببحر البقر وصبرا وشاتيلا وقانا وغيرها العشرات من مجازر وحشية، كان عدد الاطفال والنساء الذين قتلوا فيها يفوق مرات ومرات عدد الرجال، وربما لو حسبنا عدد الشهداء الذين سقطوا على يد عصابات الصهاينة الارهابيين سنجد ان عددهم يفوق عدد من يقال انه تم حرقهم من قبل هتلر، سيما وان عدد من احرقوا غير معلوم ولا يوجد رقم واضح لهم، فهناك من يقول ان العدد محدود جدا وجرى تهويله لامر في نفس يعقوب، وهناك طرف اخر يقول ان العدد مرتفع بعض الشيء، وهناك فريق اصلا يشكك في حقيقة وصحة تلك الروايات.
لست هنا في اطار تقييم هتلر او الدفاع عنه، ولكنني في اطار التساؤل المشروع عن سبب سكوت العالم عن تصريحات نتنياهو وترامب العنصرية وسكوت الامم المتحدة عن مثل تلك التصريحات، فهل هو منطق القوة والغلبة ومنطق الفائز والخاسر.
امام تلك التساؤلات أراني اكثر قناعة بانه لو ربح هتلر الحرب العالمية وانتصر فان العالم لن يتعامل معه بوصفه نازيا وإرهابيا وعنصريا وفاشيا وإنما سيتعامل معه بوصفه رئيس دولة يحظى بالاحترام والتقدير، وسيصمت العالم عن حرقه لليهود، وربما سيسامحه من تبقى منهم على فعلته.


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012