أضف إلى المفضلة
الإثنين , 15 تشرين الأول/أكتوبر 2018
الإثنين , 15 تشرين الأول/أكتوبر 2018


خالد المجالي يكتب : ماذا ينتظر الشعب الاردني؟

25-01-2018 10:00 PM
كل الاردن -

خلال 3 ايام قام شاب بمقتبل العمر بعملية سطو ' بدائية ' على احد فروع البنوك التجارية ، ولم تمضي الا ساعات حتى صدم الشعب الاردني بعملية سطو ثانية ' ربما كانت اكثر تخطيطا ' من الاولى ، ومن الطبيعي جدا ان يكون الحدثان محور حديث الشعب الاردني خاصة بعد قرارات الحكومة ' التعسفية ' برفع الاسعار بطريقة غير مسبوقة وبدون ادنى مراعاة لاحوال المواطن الاردني .

لعلي بداية اؤكد ان عملية السرقة التي تمت الاولى او الثانية قد تحدث بأي دولة في العالم بغض النظر عن المستوى المعيشي لمواطني تلك الدول ، ولكن الملفت للنظر ردود فعل المواطن الاردني وربط تلك العمليات المرفوضة بفشل الحكومة وعدم قدرتها على معالجة كثير من ملفات الفساد التي يطالب الشعب بالكشف عنها واعادة مئات الملايين من بعض من حكموا ، وعدم الاعلان عن اسماء متورطين بقضايا خطيرة وكبيرة مقارنة مع سرعة الاعلان وكشف اسم الشاب الذي نفذ العملية الاولى ونشر صورته في سابقة غير ' موفقة ' وغير قانونية .

ومن خلال متابعتي ايضا لردود فعل المواطنيين تبين لي ان هناك تشكيك كبير جدا بعملية السطو الاولى وكأن المواطن يقول انها مرتبة من قبل جهات رسمية لاشغال الرأي العام عن رفضه لقرارات الحكومة التي نالت من مستوى معيشته ، وربما لايجاد مبرر لمزيد من الاجراءات العرفية بعد ان تمكنت الحكومة من تكميم الافواه وملاحقة كل من يشير بشكل مباشر او غير مباشر لاشخاص او جهات يشتبه بتورطها بملفات فساد مالي وحتى سلوكي .

بالعودة لموضوع السطو ' المرفوض ' لا بد من التساؤل عن مدى تأثير تلك العمليات على سمعة الدولة الاردنية بعد سلسلة قرارات امنية ' لحماية المستثمرين ' حسب تعبير الحكومة ايضا بعد حادثة ربما تكون فردية ، دون ان تبحث الحكومة عن الاسباب الحقيقية لبعض تلك الجرائم وردود فعل الشعب عليها .

من المؤكد ان التصعيد الاعلامي الرسمي بالتزامن مع الانفتاح الاعلامي العالمي وتعدد وسائل التواصل الاجتماعي وفقدان الثقة بالاجهزة الرسمية وخاصة الاعلامية ، كل ذلك سيؤدي بالضرورة الى مزيد من هروب رأس المال الموجود في الوطن والخوف المضاعف لدى كل من يفكر بالقدوم للاستثمار في الاردن وكل ذلك يزداد خطورة اذا شعر الجميع ان القضاء والقانون لا يحمي الاستثمار والمنشأت ، وفوق ذلك ادارة الاستثمار والقانون والحماية حسب مزاجية المسؤول ومقدار مكاسبه الشخصية .

منذ سنوات نطالب بحكومة انقاذ وطني وتغير نهج ادارة الدولة وتعديل قانون الانتخاب بحيث يفرز جهة رقابية كفؤة ' دون نتيجة ' لا بل هناك اصرار على تجاهل المطالب العامة للشعب والسير بعكس رغباتهم وتطلعاتهم وكأن المطلوب ' اثارة الفوضى والرعب وتحميل الدولة والشعب مزيدا من الاعباء استعدادا لمرحلة سياسية قادمة قد تنهي قرن كامل من بناء الدولة الاردنية ، فهل يتدارك صانع القرار المجول القادم ويعلن ثورته ؟ سؤال قد يجاب عليه قريبا .
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
26-01-2018 01:46 AM

من سوف يقود الهبه الاردنية لا يوجد على ساحة شخصيات ذا وزن تقود الشارع بحكمة و حنكة , دعنا نكون واقعين اكثر الذين يدعون الوطنية دوافعهم مادية او شخصية

- مثال عودي العبادي هذا الرجل من المصائب اذا قاد ثورة لان مطالبه غير منطقية و لا يقبلها الواقع مثل تغيير النظام الملكي الى جمهوري هذا ليس بالامر السهل و سوف يحدث فوضى عارمة عدا على انه متهور بما يخص الاصول الفلسطينية لانك يجب تحييد هذا المكون بشكل كامل عن الصراع بالسلب او بالايجاب ( لا معك ولا ضدك )

مطالب الاصلاح في الاردن ليست معقدة و هي سهلة محددة , نظام انتخابات حقيقي و ليس صوري يفرز شخصيات سياسية ذات كفاءة , ايقاف تغول السلطة التنفيذية على التشريعية و التدخل في قرارتها , ولاية عامة حقيقية للرئيس الوزراء و البرلمان .

وقتها سوف تحل كل المشاكل بحكمة و تروي .

2) تعليق بواسطة :
26-01-2018 10:21 AM

عاش بيان العسكر

3) تعليق بواسطة :
26-01-2018 04:45 PM

اخي ابو احمد فكرة تشكيل فرقة من الامن العام لحماية المستثمرين فكرة رائعة وذكية وعلمية مائة بالمائة اعتقد ان من طرحها ليس له علاقة بالكومبرادور بتاتا

4) تعليق بواسطة :
27-01-2018 01:31 PM

الى تعليق 3
بالرغم من ان تعليقك خارج السرب لكن من المهم اثارة هذا الموضوع الذي تغافل عنه الكثير ما معنى فرقة خاصة لحماية للمستثمرين و هل الاستثمار بحاجة لفرقة حماية شخصية ام بيئة استثمارية آمنة!!!
تشكيل فرقة لحماية المستثمرين اعتراف صريح بتدني المستوى الامني بالاردن , لماذا لا نسمع عن هذه التشكيلات الامنية للمستثمرين في بريطانيا و تركيا و سويسرا .
عزيزي المستثمرين بحاجة لدولة تنعم بالاستقرار السياسي و الاستقرار السياسي لا يتحقق باحتكار السلطة و ان تكون للدولة رؤية اقتصادية ملموسة و مجتمع مستقر من حيث انخفاض نسبة الجرائم الجنائية و العنصرية .
فرقة خاصة لحماية المستثمر عيب بحق الاردن و عيب بحق الامن العام و عيب بحق المواطن الفقير .

5) تعليق بواسطة :
28-01-2018 10:18 AM

الله يسترنا...ما ظل شي غير اعملناله فرقة حماية او هيئة او ادارة....خلال عشر سنوات رايح يكون الشعب الاردني كله عبارة عن فرق وهيئات وادارات وووووو....وبعدين معكم...ما في شي بيمشي زي العالم عنا....

6) تعليق بواسطة :
28-01-2018 07:55 PM

كل التحيه ابو احمد ويشهد الله انني احبك لانني احس بانك من خيرة الخيره من الاردنين ولا ينقصك لا وطنيه او شجاعه .ابو احمد لن يكون لدينا اصلاح او صلاح مطلقا بالاردن فبمجرد نقد شخص تحاكم وتسجن واذا طالبت باموال الشعب تتهم بالقدح والذم والتحقير وتدفع اللي فوقك واللي تحتك وان قدمت نصيحه للكبير قالوا انك عديم الولاء وان ناقشت بامر يهم العامه قالوا انت معارضه وادخلت بسين وجيم وحرم ابنائك الوظيفه .ابو احمد مصيبتنا بنا نحن فلم نجتمع يوما ونختار رجل يتحدث باسم الاردنين كافه مطالبا بالاصلاح ومحاربا للفساد واحما للشعب .ابو احمد اكتب واستمر على راي الاغنيه كتبنا وما كتبنا ويا خسارة ما كتبنا واقول انشالله ما تكون خساره ويسمع الكبير انين الرعيه ولك كل الحب والتقدير

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012