أضف إلى المفضلة
الإثنين , 22 تشرين الأول/أكتوبر 2018
شريط الاخبار
اربد: القبض على شخص حاول التحايل ببيع ارض بقيمة 275 الف دينار الأمانة تعلن تعليمات الدعاية الانتخابية للغرف الصناعية والتجارية السعودية: "لا نية" لتكرار فرض حظر نفطي على غرار 1973 الرزاز: الأزمات الخارجية كلفت الأردن 17 مليار دولار الاثنين .. اجواء خريفية دافئة بحث سبل تعزيز التعاون بين جامعة عمان الاهلية ونادي الهمبولدت الأردني وفيات الاثنين 22-10-2018 45 مليون دينار ذمم مالية لـ"التربية" على "الأمانة" البحث الجنائي يقبض على 1431 مطلوباً بأسبوع أعضاء بالكونجرس الأمريكي يحملون ولي عهد السعودية مسؤولية مقتل خاشقجي الأناضول:أردوغان وترامب شددا على ضرورة كشف كل ملابسات وفاة خاشقجي البنك الدولي: الأردن ضمن دول ‘‘خط الفقر 3.8 دينار‘‘ الملك سلمان وولي عهده يعزيان عائلة جمال خاشقجي المرزوقي عن مقتل خاشقجي: نعيش في عالم انتصر فيه الباطل على الحق ترامب يتراجع عن موقف بشأن السعودية: ثمة خداع وأكاذيب في روايات المسؤولين السعوديين بقضية خاشقجي
بحث
الإثنين , 22 تشرين الأول/أكتوبر 2018


خالد المجالي يكتب : من حقنا عليكم يا جلالة الملك

04-02-2018 08:00 PM
كل الاردن -


منذ عدة سنوات وتحديدا منذ انطلاق الربيع العربي قبل ان يتم تحويله الى ' دمار عربي ' بفعل فاعل مع سبق الاصرار والترصد وانا اتابع لقاءات جلالة الملك بالعديد من النخب السياسية والاجتماعية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة ، وهنا اؤكد على اهمية تلك اللقاءات مع بعض الملاحظات عليها من وجهة نظري على الاقل وان كنت اعتقد انها تمثل شريحة واسعة من ابناء الوطن .

بداية لا شك ان لقاء كبار المسؤولين السابقين اصحاب الخبرة سنة حميدة وتؤشر على احترام القيادة لمن خدم الوطن بمختلف المواقع ، ولا شك ان لديهم وجهة نظر قد تفيد صانع القرار اذا كان الهدف من اللقاءات الاحاطة والمشورة وليس كما يردد البعض ان اللقاءات مجرد طرح توجهات معينة لتسويقها من خلال تلك النخب .

ما لفت نظري ايضا تكرار اللقاءات الملكية مع رؤساء تحرير الصحف وبعض الاعلاميين او ما يمكن يطلق عليهم ' السلطة الرابعة ' وهنا نجد تقريبا نفس الوجوه في كل لقاء معظم الاحيان ولا اعرف ما الجديد الذي يمكن ان يقدموه اذا استثنينا مهمتهم بالترويج لبعض الافكار والطروحات التي يرغب صانع القرار بالتمهيد لها من خلال السلطة الرابعة او العمل على تبرير بعض القرارات التي تم اتخاذها ، وبنفس الوقت يتم تجنب دعوة اصحاب الرأي الاخر او وجهات النظر المختلفة .

رسالتي اليوم ستكون حول لقاءات جلالة الملك مع زملائنا من المتقاعدين العسكريين التي تكررت في السنوات الاخيرة ، فقد شاهدنا العديد من تلك القاءات في مختلف المحافظات ، واكاد اجزم ان سيناريو ترتيب اللقاء واختيار الحضور يتم بنفس الاسلوب بحيث اصبحت اللقاءات مجرد ' خبر اعلامي ' لا يقدم ولا يؤخر في مجرى الامور او التوجهات التي يتطلع اليها شريحة كبيرة من ابناء الوطن .

وحسب معلوماتي فقد اعتمد الاسلوب التقليدي في اختيار الاسماء مع الاحترام لهم جميعا ، حيث يتم التنسيق بين الديوان الملكي والحاكم الاداري ومسؤولي الاجهزة الامنية لاختيار اسم المضيف والمشاركين في اللقاء بعناية فائقة بحيث يكون الجميع ضمن المواصفات المطوبة ولا استبعد ان يتم تحديد الكلمات والمتحدثين في القاء الذي قد يستمر ساعة او ساعتين يتخلله وجبة غدا على شرف جلالة الملك وينتهي بالتقاط الصور .

هنا نسأل جلالة الملك مباشرة ' اليس لنا حق عليكم يا جلالة الملك ' نحن الذين يعتبرنا البعض ' معارضة ' واحيانا مشاغبون وربما يطلقون علينا صفات اخرى لا تليق برفاق السلاح ؟ السنا جزءا من النسيج الوطني ومعارضتنا هي للسياسات التي اوصلت الوطن الى ما وصل اليه من تراجع اصبح يهدد مستقبل الوطن وحتى هويته ؟ .

تعلم يا جلالة الملك ان هناك من يوزع شهادات الوطنية والانتماء وحتى الخيانة حسب وجهة نظر عدد من مسؤولي الاجهزة والحكومة ، وهم بنفس الوقت سبب من اسباب ما وصل اليه الوطن وتوسيع المسافة بينكم وبين من يعملون من اجل الاردن بكل اركانه دون تزلف وخوف وبحثا عن موقع او مكسب شخصي ويتحملون ظلم ذوي القربى والزمالة .

اليس من حقنا ' كمعارضة وطنية ' تملك تاريخا مشرفا في خدمة الوطن ان نلتقي معكم في جلسة مكاشفة نبين فيها اماكن الخلل وطرق علاجها من وجهة نظر مختلفة عن وجهات النظر التي تكررت امامكم سنوات وسنوات ومن نفس الاسماء والتوجهات ؟ ام ما زال هناك شك بالانتماء الوطني لنخبة من متقاعدي القوات المسلحة والاجهزة الامنية وعشرات الخطوط الحمر التي وضعت حولهم وكانهم من المغضوب عليهم ؟

لن اطيل لكني ساختم بالقول انكم يا جلالة الملك قائد لكل الاردنيين موالاة او معارضة كما يحب البعض ان يفصل الناس ما دام الكل يؤمن بهذا الوطن وهويته وقيادته ، ولا يحق لاي مسؤول ان يفرض وجهة نظره علينا ويحدد المساحة التي نعمل بها من اجل الوطن وعليه فأن من حقنا عليكم ان تسمع منا مباشرة ولا تسمع عنا كما يريد البعض .
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012