أضف إلى المفضلة
السبت , 20 تشرين الأول/أكتوبر 2018
شريط الاخبار
رئيس " النواب " : لماذا لم تسحب الحكومة "الجرائم الإلكترونية" ؟ مقتل أكثر من 50 شخصا على الأقل بدهس قطار لحشد كبير من الناس في الهند نصر الله: السعودية تواجه مقاطعة دولية والوقت مناسب لاتخاذ قرار “شجاع” بإنهاء الحرب على اليمن بقيادة اميركا يواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين : "32 قتيلاً مدنياً بينهم 7 اطفال في غارات للتحالف الدولي بشرق سورية انتخابات الإعادة في الموقر غدا 115 إصابة بقمع قوات الاحتلال مسيرة العودة شرقي القطاع الوحدات يفوز على الأهلي في دوري المحترفين بهدف نظيف السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية ايهود باراك متباهيا ومتفاخرا: قتلت 300 فلسطيني في 3 دقائق ونصف الدقيقة عباس يستقبل زواتي يدمر قطاع الطاقة لصالح نظام الاحتكار : خبير نفطي يؤكد أن نظام رسوم ترخيص المشتقات البترولية يتضارب مع قانونه روسيا تتوقع هذا العام محصولا وفيرا من الحبوب 8 ساعات من "الجحيم" على متن طائرة للخطوط الجوية الأرجنتينية روسيا الأولى في أولمبياد الأرجنتين 2018 للشباب تسمم طاقم سفينة شحن إيرانية في بحر قزوين ووفاة 3 بحارة
بحث
السبت , 20 تشرين الأول/أكتوبر 2018


"لايكاتكم" لن تذهب هدراً

بقلم : احمد ابو خليل
05-02-2018 02:50 PM


تَعقّد كثيراً مشهد الحركات الاجتماعية/ السياسية في بلدنا، ولم يعد قابلاً للفهم والاستيعاب بالأدوات المعتادة.
في يومي الخميس والجمعة الفائتين، حضرتُ نشاطين نُظَما في سياق الاحتجاج على رفع الأسعار. الأول أمام مجلس النواب بدعوة من مجموعات شبابية أكدت مسبقاً وعلناً على أنها غير حزبية، وهتف المشاركون ضد الحكومة والنواب والأحزاب أيضاً. بل إن أحدهم رفع لوحة كبيرة كتب عليها: 'أنا مش إخونجي أو حركنجي'.
النشاط الثاني، كان بدعوة من الأحزاب القومية واليسارية في وسط عمان. وقد رُفعت فيه أعلام الأحزاب، وتناوب ممثلوها على الهتاف، وفي الختام ألقيت كلمة لم يستمع إليها أغلب المشاركين، بسبب ضعف الصوت وضعف المهارات الخطابية لدى المتحدث ورتابة الخطاب، وسوف يتبين أن الخطيب اختير التزاما بـ'دور حزبه' بالكلام.
لكل من النشاطين ارباكه الخاص:
فالنشاط الأول، جرى تنظيمه (ظاهريا على الأقل) عبر صفحات فيسبوك نَشرَتْ صيغا وشعارات جمعَت بين الوطني والمناطقي والعشائري والحراكي، وانعكس ذلك في الشعارات واليافطات المرفوعة. ولكن هذا سوف يتحول في الميدان، إلى مشكلة ستقود إلى تفريق جمهور التحرك واختلاف مجموعاته. فرغم إعلان قادة التحرك في الصف الأول على انهم باقون وأن اعتصامهم مستمر، إلا أنه كان واضحاً أن جسم التحرك في الصفوف الخلفية غير موحد، وأنه غير قابل للاستمرار.
التحرك الثاني، تميز كالعادة بتوترات حزبية خاصة، بعضها نحو الداخل وبعضها نحو الخارج. حيث يقوم منطق عمل الأحزاب على حق كل منها في النظر لنفسه ومصلحته كتنظيم، ولكن ممارسة هذا الحق كامر مطلق، يقود إلى جعل المجموعة الحزبية هي الأساس، ويتراجع حضور العنوان أو الشعار. ويتضح ذلك من خلال مراقبة مَنْ يهتف ومن لا يهتف، ومستوى حماسه هنا او هناك، وموعد انسحاب هذا الفريق أو ذاك، أو توزيع المواقع في الصفوف الأولى، ومواقع اليافطات والأعلام وغيرها.
أمام مجلس النواب أمكن ملاحظة أن جزءا هاماً من الحضور هم كادحون فعلاً (بدلالة حالة ملابسهم مثلاً) وقد بدا أن هؤلاء من الراغبين فعلاً بخفض الأسعار لأنهم متضررون شخصيا منها، مع وجود قسم من الراغبين في التعبير عن رأيهم وموقفهم، بينما تغلب هذه الفئة الأخيرة على تحرك الأحزاب التي لا تخفي أنها تنزل للشارع كتعبير عن الرأي والموقف.
في مجمل التحركات، في السنوات الأخيرة، يظهر هناك تنافس 'دفين' حيناً، ومصرح به حيناً آخر، على نيل الحصة الأكبر من بريق الصورة، بل إن بعض الشباب ممن يصرون على الحضور وقد أخفوا وجوههم خلف لثام، يحرصون أيضاً على التقاط الصور وهم ملثمين! ومن المؤكد انهم سيستخدمون الصورة في مناسبة ما ومعها عبارة 'كيف ترى لثامي'؟
ولوصف ما يجري يستخدم المشاركون مفردات عديدة بعضها حديث؛ كالتحرك والحراك والنشاط والعمل العام، وأخرى تقليدية مثل النضال والكفاح.
بالطبع، يسجل للمبادرين إلى التحرك فضل المبادرة كحد أدنى لإثبات الحيوية السياسية، ولكي لا يقال أن الاجراءات مرت بصمت.
ولكن من الواضح أن هناك أزمة في أشكال التفاعل والتمثيل الاجتماعي السياسي، وأخطر ما في الأمر أن تركن السلطة إلى ذلك وتراه نجاحاً لها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012