أضف إلى المفضلة
الجمعة , 23 شباط/فبراير 2018
شريط الاخبار
قطر تؤكد ان مساعداتها لغزة تجنب إسرائيل الحرب وتظهر عدم دعمها لحماس المغرب : احالة عشرات المسؤولين إلى القضاء بتهم فساد غرام الذهب ينخفض 70 قرشا أسعار النفط تتراجع ..برنت 65 دولارا وخام غرب تكساس 61 دولارا إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الاحتلال يقرر بناء 3 آلاف بيت استيطاني بالقدس استطلاع : 66.5% سيقترعون لصالح بوتين في الانتخابات الرئاسية الدولية للطاقة الذرية: ايران تحترم التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي مجلس الامن يناقش الحالة الانسانية في الغوطة استقالة مسؤول اممي رفيع بعد شكاوى عن سلوك غير لائق الرئيس الفلسطيني يدخل مستشفى في الولايات المتحدة العراق: قوات أمريكية قد تشرف على الانتخابات في المحافظات السنية إسرائيل تشيع أنباء عن صفقة تبادل أسرى تزامناً مع زيارة وفد حماس للقاهرة جنرال روسي: موسكو اختبرت أكثر من 200 سلاح جديد في سورية روسيا :لا اتفاق بمجلس الأمن حول وقف لإطلاق النار في سورية وتأجيل التصويت الى غد الجمعة
بحث
الجمعة , 23 شباط/فبراير 2018


أحذية نامية

بقلم : احمد حسن الزعبي
06-02-2018 09:07 AM
لم أحظ بحذاء على مقاس قدمي طيلة مسيرتي الدراسية الممتدة من الابتدائي الى الثانوي ، فقد كان الأهل يراهنون على أعمار أحذيتنا أكثر من رهانهم على أعمارنا نحن، لذا عادة ما يشترون لنا أحذية أكبر من مقاسات أرجلنا بثلاث إلى أربع «نُمرٍ» كي يعيش معنا الحذاء مدّة أطول ،دون أن يأخذوا بالحسبان أن الأعمار بيد االله أقصد أعمارنا نحن فقد نودّع الدنيا قبل ان نفرح بحذاء على المقاس.

في الصف السادس آل إليّ حذاء رجّالي كان قد ضاق على أخي الأكبر فتقلّدته من بعده ،كانت أصابعي الأمامية غائرة جداً في مقدمة الحذاء وكعبي لا يلامس كعب «الكندرة» على الإطلاق وكأنهما على خصومة مزمنة ، كلما مشيت بها لحقت مؤخرة الحذاء بقدمي بشكل بطيء على طريقة القاطرة والمقطورة وأصدرت صوتاً مضحكاً يشبه «انفجار فقاعة العلكة»..

تقدّمت بتظلّم شفهي إلى ولي الأمر فجاء الرد البس زوج من الجوارب الشتوية ، وبرغم أننا في عزّ الصيف الا أنني قمت بذلك ولكن النتيجة واحدة ففرق المقاس على الأقل «خمس نمر» على مقياس كندرجي حيّنا..تقدّمت بتظّلم آخر ، فكان الرد كالآتي تستطيع أن تحشو مؤخرة الحذاء بالمحارم..

ففعلت ومضيت الى المدرسة وتركت خلفي من فتات المحارم ما يشبه درب التبّانة، الرفاق كانوا يعرفون مروري من المحارم الساقطة خلفي وكانوا يتنهّدون « احمد مرّ من هنا»..

لكن هذا الحذاء الكبير عاد الي ببعض النفع والرجاحة، مثلاً لم اعد استطع الركض والمشاغبة والهروب من أسوار المدرسة، لأن الركض يعني تساقط فردتي الحذاء وهذا مهين أمام الطلاّب لذلك كان يمتدحني دائماً المدرسون بسبب مشيتي الوقورة الهادئة وخطواتي الموزونة: انظروا إلى زميلكم كم هو وقور ومتّزن..انت محظوظ بعقلك الكبير يا احمد..

كنت أرد على أستاذي في سرّي: آه لو تعرف ان سبب اتزاني حذائي..لعرفت ان هذه السجايا الكريمة سببها حذائي الكبير لا عقلي الصغير..

قرأت قبل أسبوعين عن شركة أمريكية طوّرت حذاءً ينمو مع الإنسان ويكبر معه وأنها تنوي توزيعه مجاناً للأطفال في أحياء كينيا الفقيرة..

ليتكم استعجلتم بثلاثين سنة لنعمنا بطفولة على المقاس على الأقل..على كل لقد استقرّت أقدامنا وأحلامنا وتوقّفت كلاهما عن النمو..

لو أن هناك أحلاماً نامية على غرار الأحذية النامية تناسب مقاس الانجاز ، وتكبر معنا سنة بسنة ، لا نريد أحلاماً واسعة لخطوات صغيرة فتسقط بمنتصف الطريق، ولا نريد أحلاماً ضيقة لخطوات كبيرة فيجرح كعب العمر ويضاعف الألم..

نريدها على المقاس تماماً

الرأي



التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012