أضف إلى المفضلة
الإثنين , 18 آذار/مارس 2019
شريط الاخبار
أردنية منهارة عصبيا بعد استشهاد زوجها بنيوزيلندا النائب هديب يوضح حول مشاجرة "القبة" "لم أكن يوما إلا نائبا أردنيا" الحمود: نسعى دوماً وبمشاركة كافة الأجهزة الأمنية الاخرى للحفاظ على هيبة الدولة وفاتان غرقا داخل بركة زراعية في الكرك قعوار والصفدي وزواتي والحموري الأعلى تغيبا عن جلسات النواب الخارجية: أردنيان من المصابين في مذبحة المسجدين بحالة صحية سيئة جدا أمن الدولة تحدد موعد جلسة محاكمة خلية السلط الارهابية إحباط تهريب ألبسة ومواد غذائية برسوم وغرامات 65 ألف دينار - صور جلسة للنواب حول اتفاقية الغاز الرحامنة يلتقي المدراء الجدد في اطار خطة الاحلال والتعاقب النواب يوصي الحكومة بسحب السفير الاردني لدى الاحتلال.. واتخاذ اجراءات بخصوص صفقة القرن 23 حزبا سياسيا يرفضون مشروع نظام الدعم المالي ولي العهد يفاجىء دورية امنية بزيارة مفاجئة في العقبة - صور 60 رحلة سفر للوزراء في 3 أشهر .. والحكومة انجزت 7% من التزاماتها مصلح الطراونة: "الأردني يخلع معطفه من أجل القتال في فلسطين"
بحث
الإثنين , 18 آذار/مارس 2019


هل يمكن ان نفعل ذلك؟

بقلم : حسين الرواشدة
04-03-2018 10:36 AM
نحتاج الى اجراء عملية «تطهير» شاملة قبل ان ندخل الى «الاصلاح» الحقيقي الذي يطالب به الناس الان، ذلك انه لا يمكن ان نبني من جديد ما لم نبدأ «بازالة» آثار الاعتداء الذي اصاب مجتمعنا، وما لم نتحرك على الفور «لقلع» كل الاشواك والاحساك التي نبتت على غفلة منا في تربتنا الوطنية.
عملية «التطهير» هي الخطوة الاولى لتدشين مشروع «التغيير» وهدفها هو «تبييض» سجلات مرحلة سابقة جرى فيها انتهاك حقوق الناس وتجاوز ارادتهم واستغفالهم وصولا الى «تصغير» الازمات والمشكلات والانطلاق نحو مرحلة جديدة «لا غالب فيها ولا مغلوب».
اذا سألتني لماذا نبدأ «بالتطهير»؟ وكيف سنباشر تنفيذه؟ سأقول: ان الدخول في اي عملية «اصلاح» على ارضية واقع يحمل «تركة» ثقيلة من التجاوزات لن يفضي الا الى «تدوير» الماضي الذي نجمع على رفضه، وبالتالي سنكون امام «استنساخ» لتجربة «بائسة» ومحملة بأسباب الفشل، خذ مثلا اجراء اي انتخابات برلمانية في مشهد ما زال تُحطم فيه ذات القوى والشخصيات التي نتهمها بالتقصير او الفساد، ووفق قانون لا يحظى بموافقة الاغلبية، هل يمكن ان تنتج هذه الانتخابات «تغييرا» حقيقيا سواء في الوجوه او في المضامين، وخذ مثلا آخر تجربتنا مع حكومات متعاقبة لم تستطع ان تتقدم خطوة الى الامام في اهم الملفات التي يلحّ عليها الشارع...
عملية «التطهير» اذن اولوية وما لم ننجزها فاننا سنظل ندور في حلقة مفرغة، اما كيف؟ فاعتقد ان المسألة تحتاج الى «ازاحة» كاملة للمشهد الراهن او ان شئت بالمفهوم الصوفي اجراء «التخلية قبل التحلية» بمعنى التخلص من كل الآثام والاخطاء التي حصلت.
عمليا، ثمة مجالات عديدة تحتاج الى «تطهير» ابرزها «حقل» الفساد الذي يشكل اخطر «استفزاز» لارادة الناس ورغبتهم في الاصلاح.
لدي اقتراح يمكن ان يصب في انجاح فكرة «التطهير» هذه وهو ان نعود لمناخات عام 1990 بكل ما تحتاجه هذه العودة من شروط ومراجعات واستحقاقات، اولا: بطيّ ملف محاكمات الفاسدين قضائيا وعلى قاعدة انه «لا احد فوق القانون». ثانيا: تسوية كافة القضايا التي تتعلق بأملاك الدولة. ثالثا: ازالة كافة الانسدادات السياسية وفتح الطريق امام الحريات العامة وبلا تدخلات او اختراقات. رابعا: التوافق على قانون انتخاب يفضي الى انتخابات برلمانية مبكرة لا يتجاوز موعدها منتصف العام القادم.
هل يمكن ان نفعل ذلك؟ لا ادري ولكنني اعتقد انه لا يوجد لدينا خيارات اخرى، كما ا نه لا يوجد المزيد من «الوقت» لكي نراهن عليه.

الدستور


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012