أضف إلى المفضلة
الجمعة , 03 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
الجزائر تستقبل رفات 24 من قادة المقاومة 11 اصابة كورونا جديدة بينها واحدة محلية وفاة الفنان المصري محمود جمعة بعد صراع مع المرض المجلس الوطني الفلسطيني يثمن مواقف الملك الرافضة لخطط الضم الإسرائيلية بتوجيهات ملكية : طائرة طبية لإخلاء طفل أردني أصيب بالسعودية وقفة احتجاجية امام السفارة الأمريكية رفضا لصفقة القرن والضم انخفاض أسعار النفط عالميا : برنت 42 دولارا والخام الاميركي 40 دولارا جيش الاحتلال يدشن وحدة استخباراتية يمكنها تنفيذ مهام نوعية في جبهات مختلفة المهندس محمد عبيدات يستقيل المعزين بوفاة نجله المرحوم علي الاثنين والثلاثاء حكومة مادورو تطلب فتح تحقيق في "سرقة ذهب فنزويلا" بعد قرار قاض بريطاني رئيس وزراء الهند يزور حدود بلاده مع الصين بالزي العسكري "الإمارات "تكشف أسماء الشركات الإسرائيلية التي تتعاون معها في مكافحة الفيروس التاجي أجواء حارة في المرتفعات الجبلية والسهول وحارة جدا قي الأغوار والعقبة والبادية "بي بي سي" تشطب 450 وظيفة لخفض التكاليف داخلية غزة: اعتقال خلية مُوجّهة من الاحتلال خلال قيامها بعمل تخريبي ضد المقاومة
بحث
الجمعة , 03 تموز/يوليو 2020


كيف صنع الروس صاروخًا يُساوي 50 مليون دولار لتَدمير حامِلة طائِرات تُساوي 10 مليار دولار؟

07-03-2018 06:07 AM
كل الاردن -

تتحدّث الصحف الروسية بفخرٍ شديد عن الإنجازات العسكريّة في مجال التسلّح التي عرضها الرئيس فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، وعلى بُعد أسابيع من الانتخابات الرئاسيّة، وبرعت وسائل إعلام مثل روسيا اليوم في معالجة مختلف الجوانب.
وبعيدا عن البروباغندا، يسيطر قلق على دول غربية وبالخصوص فرنسا ألمانيا من التحدّي الجديد للسلاح الروسي الذي سيُعزّز لا محالة من قرارات بوتين الجريئة بعدما ضم شبه جزيرة القرم، ونزل بكل ثقله في سوريا لمنع استفراد واشنطن بمنطقة الشرق الأوسط.
وما قام به بوتين هو استمرار للعقيدة العسكريّة الروسيّة التي بُنيت على التعامل مع الواقع الميداني للحروب، والتركيز على تطوير وامتلاك أسلحة دفاعيّة تُصيب أي قوّة هجوميّة بالشلل، وبالخُصوص الصواريخ وآخرها “سارمات” المُرعب.
مؤسسات الدراسات العسكريّة الاستراتيجيّة والاستخباراتيّة الروسيّة كانت دائمًا تعلم أنها لا تستطيع مقارعة الولايات المتحدة في القدرة القتاليّة الهجوميّة نظرًا لتوفر الولايات المتحدة على ميزانية ضخمة وتكنولوجيا متقدمة، لهذا لجأت روسيا إلى وضع جل قدراتها العسكرية على تطوير دفاعي يعتمد على صواريخ سرعتها يستحيل على أي نظام دفاعي التصدي لها، وها هي صواريخ “سارمات” تتحدى برنامج الدرع الصاروخي الأمريكي الذي يكلف مليارات الدولارات.
والكثيرون يخطئون عندما يتحدثون عن صاروخ “حرقة الشمس″، هذا الأخير برنامج “لإنتاج” منظومة صواريخ ذات المدى المختلف من كالبير الى “إسكنرد” إلى “سارمات” وليس صاروخ SS-N-22، وهو ما اختلط كثيرًا على الحلف الأطلسي لسنوات.
لم يكن للاتحاد السوفياتي أو روسيا القدرة على امتلاك حاملات الطائرات بأعداد كبيرة، نظرا لغلاء صيانتها ونظرا كذلك لاستنتاجها أن المستقبل للصواريخ لضرب أهداف وليس حاملات الطائرات، ولننظر الى هذا السيناريو، إذا استطاع صاروخ 'أو صاروخان' ذو سرعة فائقة ضرب وتدمير حاملة للطائرات وإخراجها من القتال، فهذه مصيبة كبرى للبنتاغون، لأننا نتحدث عن خمسة آلاف من الجنود وسبعين من الطائرات المقاتلة.
وطورت روسيا هذه الصواريخ لأنها كانت تدرك أن خطر الولايات المتحدة قادم من حاملات الطائرات لأنها مطارات حربية متقدمة ومتحركة، وتحمل عتادا ضخما سواء عدد الجنود أو الدبابات والمدرعات، وسعر الصاروخ لن يتجاوز 50 مليون دولار، بينما سعر حاملة الطائرات يقارب العشرة مليار دولار.
روسيا لم تكن بليدة ولم تسقط في الفخ، لم تنتج حاملات طائرات لمواجهة حاملات طائرات لعلمها أن حاملات الطائرات بطيئة جدًّا في الحركة والمراوغة وحجمها الكبير يجعل منها هدفًا سهلاً أمام سلاح متطور مثل الصواريخ التي أنتجتها روسيا.
وما جرى مع حاملات الطائرات تكرر مع الدبابات. والدبابة بدورها بطيئة الحركة والمناورة وكل تطوير للدبابة يتطلب استثمار أموال كبيرة، ورغم إنتاجها لدبابات فهي فضلت الاستثمار في سيارات سريعة الحركة ومصفحة وحاملة لصواريخ نظام صواريخ صغيرة قادر على شل حركة الدبابات، وهذا هو التصور الذي طبقه حزب الله ضد دبابات المركافا في حرب تموز 2006.
العقيدة العسكرية الروسية المبنية على الذكاء في الصناعة الحربية جعل موسكو تتدارك ضيق القدرات المالية، وتُقدِّم نفسها كقوة قادرة على مقارعة طموح الولايات المتحدة في العالم.' رأي اليوم '
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012