أضف إلى المفضلة
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
بلدية اربد تحيل عطاء تزويد آلياتها ومركباتها بالوقود الأمير وليام يصل إلى عمان في مستهل جولة في الشرق الأوسط إسرائيل تطلق صاروخاً على طائرة مسيرة من سورية الاردن: ليس لدينا قدرة على استقبال المزيد من اللاجئين السوريين الصحة تعلن آلية تقديم الخدمات العلاجية لجميع مرضى السرطان - تفاصيل الأسد: لم أقرر بعد ما إذا كنت سأترشح للرئاسة عام 2021 تعاقدات دراما رمضان 2019.. تبدأ مبكراً دنيس روس: لا يُمكن لإسرائيل أوْ حماس الانتصار بالحرب المُقبلة العلاف: مكافحة الفساد بالمرصاد لأي شبهة او مخالفة مالية كوشنر: سنعلن عن "خطة السلام" بغض النظر عن موقف عباس بدء تنفيذ مشروع التتبع الإلكتروني لصهاريج المياه العادمة اكيد: المساعدات الخليجية للأردن.. توظيف سياسي في الإعلام الحكومة تقرر عدم شراء سيارات جديدة وتخصيص سيارة واحدة لكل وزير و الوفود الحكومية 3 أشخاص كحد أقصى هولندا تقر مساعدات بـ 400 مليون يورو لدول بينها الأردن واشنطن تبلغ المعارضة السورية أنها لن تتدخل بجنوب سورية
بحث
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018


الوسطية و الاعتدال كفيلة بالقضاء على التطرف و الإرهاب

بقلم : احمد الخالدي
08-03-2018 04:34 PM

تعرضت الامة الإسلامية إلى الكثير من الانحرافات سواء في الفكر الذي تحمله و تسعى لتصديره إلى الأمم الأخرى أو طريقة التفكير لديها و التي جعلتها الأداة المناسبة في لغة التخاطب و الحوار مع تلك الأمم .
و الحقيقة المرة التي يجب علينا تقبلها و الإقرار بها إن امتنا عانت ما عانت من هول ما أصابها بسبب مَنْ يدَّعي ظاهراً الانتماء و الانتساب لها لكنه في عتمة اسراره يكن لها أبشع ألوان الحقد و البغضاء و يسعى لالحاق الأذى بها و مهما كانت الاثمان باهظة فوجد في ثوب النفاق و قلب الحقائق ما يسهل عليه المهمة فأخذ ينشر التطرف و الإرهاب تحت عنوان قيم و مبادى الإسلام .
و أي اسلام هذا الذي ينشره أناس لا ذمة عندهم و لا ضمير حي يحاسبهم على جرائمهم المنتهكة لحقوق الآخرين حقاً إنه الإرهاب العالمي بعينه لذا باتت الامة تبحث عن الطرق الناجحة و الكفيلة بانتشالها من هذا المأزق الخطير و الذي يلوح بقرب سقوطها في الهاوية فكانت الوسطية و الاعتدال من أفضل الحلول الناجعة للقضاء على التطرف و الإرهاب من خلال نشر قيمه النبيلة و مبادئه السامية التي انبثقت من دستور السماء الذي جاء ليضع النقاط على الحروف و بالشكل الصحيح.
و إزاء تلك الاحداث المهمة فقد بدأت الامة بشق طريقها حول بناء مجتمع مثالي تسود فيه كل مظاهر الوسطية و الاعتدال و يؤمن بنبذ كل أشكال التطرف و الإرهاب عبر عدة طرق و أساليب أكثر فعالية و تأثيراً في الافراد و خاصة شريحة الشباب تلك القاعدة الجماهيرة العريضة و صاحبة الابداعات الخلاقة و الطاقات الكامنة و المشاريع البناءة بالإضافة إلى فكرها النير المستقيم و أيضاً لا ننسى طموحها المشروع و مدى قوة الاندفاع لديها في صنع المستحيل بما تمتلكه من عقول نيرة قادرة على تجاوز الصعاب التي تعصف بأمتهم بين الحين و الآخر فاختارت هذه الشريحة طرق الوسطية و الاعتدال في القول و الفعل و لغة التخاطب الحسنى مع الاخرين القائمة على احترام الرأي و الرأي الآخر خاصة في المجادلات و الحوارات الثقافية و السجالات العلمية .
وهذا ما يمثل روح الوسطية و الاعتدال بحلتها الجديدة فقد شهدت الامة ظهور الكثير من مظاهر تلك الصفة الإسلامية الأصل و الوجود ومن أهم تلك المظاهر هو قيام العديد من مراكز التوعية الفكرية و مواقع الدعوات الصالحة لنشر الوسطية بين المجتمعات الإنسانية و التي تسعى لمحاربة الفكر المتطرف و القضاء عليه و إلى الأبد .
فنرى من أهم تلك المراكز التي ظهرت في الآونة الأخيرة مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية و لسنا هنا في باب الترويج له لكن الحقيقة لابد و أن تسطع شمسها فإن ما قدمه هذا المركز الفتي من خدمات تجسدت في المحاضرات القيمة ذات الطرح المفيد و النداوات العلمية و المهرجات التي تهدف لنشر التوعية الفكرية و التي تستحق أن نقف عندها طويلاً فقد كانت و ما تزال بحق الجوهرة الفريدة من نوعها في عصرنا هذا خاصة مع ما تشهده الامة من تكالب ذئاب التطرف و الإرهاب عليها من كل حدب و صوب .
فقام هذا المركز و غيره من الشرفاء بحمل لواء الدفاع عن حقوق المستضعفين في خطوة تعد فريدة من نوعها مع ما تمر به الامة و كذلك سعياً منه لرسم خارطة طريق للبشرية جمعاء لتكون على قدر المسؤولية في مواجهة التحديات التي تضمرها لها قوى الإرهاب و الشر و التطرف و الاستكبار العالمي وهذا و حسب رأينا القاصر أنه لا يتحقق مالم نتمسك بقيم و مبادئ الوسطية و الاعتدال التي أرسى دعائمها ديننا الحنيف و ليس التي جاءت مع الجماعات المتطرفة و الحركات الإرهابية .

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012