أضف إلى المفضلة
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
بلدية اربد تحيل عطاء تزويد آلياتها ومركباتها بالوقود الأمير وليام يصل إلى عمان في مستهل جولة في الشرق الأوسط إسرائيل تطلق صاروخاً على طائرة مسيرة من سورية الاردن: ليس لدينا قدرة على استقبال المزيد من اللاجئين السوريين الصحة تعلن آلية تقديم الخدمات العلاجية لجميع مرضى السرطان - تفاصيل الأسد: لم أقرر بعد ما إذا كنت سأترشح للرئاسة عام 2021 تعاقدات دراما رمضان 2019.. تبدأ مبكراً دنيس روس: لا يُمكن لإسرائيل أوْ حماس الانتصار بالحرب المُقبلة العلاف: مكافحة الفساد بالمرصاد لأي شبهة او مخالفة مالية كوشنر: سنعلن عن "خطة السلام" بغض النظر عن موقف عباس بدء تنفيذ مشروع التتبع الإلكتروني لصهاريج المياه العادمة اكيد: المساعدات الخليجية للأردن.. توظيف سياسي في الإعلام الحكومة تقرر عدم شراء سيارات جديدة وتخصيص سيارة واحدة لكل وزير و الوفود الحكومية 3 أشخاص كحد أقصى هولندا تقر مساعدات بـ 400 مليون يورو لدول بينها الأردن واشنطن تبلغ المعارضة السورية أنها لن تتدخل بجنوب سورية
بحث
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018


هل يسمعكم الشباب؟

بقلم : جمانة غنيمات
11-03-2018 12:46 PM
السؤال المهم؛ ما المنفعة من المبادرة التي قام فيها رئيس الوزراء د. هاني الملقي بترتيب لقاء نظمته وزارة الشباب، ضم 130 شابا يمثلون 189 مركزا شبابيا، ليفتح حوارا موسعا معهم حول الحاضر وتحدياته والمستقبل واحتياجاته؟
الفكرة مفيدة لناحية الاشتباك مع الشباب، بيد أنها تبدو شكلية طالما الحكومة لم تقدم برنامجا واضحا لحل المشكلات التي تحدثت عنها، وكان من المفيد لو تم ترتيب اللقاء بعد مجموعة من لقاءات الفريق الاقتصادي ليضع أفكارا لحلول المشكلات القائمة.
مع انتهاء وجبة الغداء انتهت القصة؛ فلا الحكومة استطاعت أن تقدم رسائل طمأنة للشباب بأنها تملك بعضا من وصفة الحل، ولا الشباب عادوا إلى محافظاتهم بأمل أن القادم أفضل.
صحيح أن اللقاء مع الشباب مهم، فهؤلاء يشكلون النسبة الأكبر من المجتمع الفتي، كون 70 % من الأردنيين دون سن 45 عاما، فبعد اللقاء أيضا واصل الشباب الخروج للشارع محتجين على أوضاعهم، ولم يترك اللقاء أثرا طيبا في عقول وأذهان الناس.
كما لم يساعد اللقاء بتخفيف قلق الشباب والأردنيين من خطورة المرحلة التي، وللأسف، تزيد من خوف الناس وتوتيرهم، وترفع من منسوب غضبهم على الحكومة التي لم تفلح حتى الآن إلا برفع الأسعار وتطبيق اشتراطات صندوق النقد الدولي.
لا أملك معلومات عن معايير اختيار الشباب الذين حضروا اللقاء، ولكنهم بالنهاية مثلوا شريحة الشباب، وعكسوا من خلال حديثهم هموم ومطالب جيلهم، في الوقت الذي طلبت الحكومة من الأردنيين تخفيف استهلاكهم، رغم أن الرئيس الملقي اعترف 'بعظمة لسانه' أن رواتب المشغّل الأكبر في الأردن وهو القطاع العام أصبحت معونة وطنية.
والمعونة الوطنية هي تلك المؤسسة التي تقدم مبالغ مالية للفقراء والمحتاجين والأرامل والمطلقات وأصحاب الاحتياجات الخاصة، وبالكاد تكفيهم المبالغ الزهيدة التي يحصلون عليها لتوفير احتياجاتهم الأساسية، ويا ليت الرئيس أخبرنا كيف يسرف الأردنيون.. وأين؟
النقطة الأهم التي عرضها الملقي، وهي ليست بجديدة بل كان طرحها منذ اليوم الأول لوجوده في الدوار الرابع لكنه ورغم مضي نحو عامين على عمر حكومته لم يضع خطته للتشغيل حتى يكرس بالفعل الشعار الذي رفع خلال اللقاء، وهو الشباب ثروتنا، وهم بالفعل كذلك لكنهم معطلون والبطالة بينهم تقترب من 45 %، أي أن نصفهم معطل، ما يعني أننا نهدر طاقات شبابنا ونضيّع الفرصة السكانية من دون أن نستثمرها بشكل حقيقي.
فكرة اللقاء والاشتباك إيجابية، لكن المشكلة أن اللقاء لم يلفت نظر الشباب، والرسالة لم تصل، إذ كان من المهم الحديث عن خطوات عملية ينتفع بها الشباب ضمن برنامج عمل متكامل.. وهو ما لم يتم خلال اللقاء. كان على الحكومة أن تقدم رؤيتها للشباب الذي مل التصريحات الفضفاضة.
يعلم الجميع أن الفجوة بين الحكومات والناس كبيرة، وأن الثقة مفقودة، والتحديات تطل من الداخل والخارج، ومثل هذه اللقاءات إن لم تكن منتجة فعدمها أفضل.
كان الأجدى لو تم تأجيل اللقاء قليلا، بدلا من أسلوب الفزعة، لتكون ثمة رسالة مقنعة ونافعة للشباب، فحجم المشكلة وردم جزء من الفجوة يتطلب نهجا مختلفا ومضمونا جديدا.
تقول الحكومة إنها استمعت لمطالب الشباب، وسجلت ملاحظاتهم، وكأن احتياجاتهم كانت سرا عرفته للتو وستدرجه في برنامجها التنفيذي! لكن السؤال؛ هل نملك ترف الوقت في هذا الزمن الصعب؟

الغد

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012