أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 19 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
بسام بدارين يكتب عن دور «حيتان البنوك» في تحريك الشارع الأردني ديانا فاخوري : انها لعمري الكوميديا الجاهلية – أوقفوها: “صفقة القرن” (عنوان افتراضي) د . محافظة: لا رجوع عن قرارات تطوير ‘‘التوجيهي‘‘ عبدالباري عطوان : لماذا نَجْزِم بأنّ مشاريع تَصفِيَة القضيّة سَتفشَل؟ اختراق قراصنة لأكبر مجموعة نسائية في المغرب يتسبب في فضيحة أخلاقية من العيار الثقيل مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية صحيفة : استخراج امرأة من بطن ثعبان ابتلعها رئيس بلدية الشوبك : قلعة الشوبك تغرق بالنفايات ووزارة السياحة مقصرة هزيمة عربية جديدة.. تونس تسقط أمام إنجلترا في الوقت بدل الضائع 1-2 المنتخب السعودي ينجو من كارثة جوية العاهل السعودي يعفي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه من منصبه الملك يدعو نتنياهو تحقيق تقدم في جهود حل الصراع استنادا لحل الدولتين 27 دينارا سعر غرام الذهب محليا مصدر سعودي : ابن سلمان لم يصب بحادثة اطلاق النار .. بل خضع لعملية قص معدة
بحث
الثلاثاء , 19 حزيران/يونيو 2018


"سياحة جرش": تجهيز المدينة الأثرية لاستقبال آلاف الأفواج السياحية

13-03-2018 01:32 PM
كل الاردن -
أكد مدير سياحة جرش الدكتور بسام توبات استكمال مديرية السياحة تجهيز المدينة الأثرية لاستقبال آلاف الأفواج السياحية للموسم السياحي الحالي.
واضاف توبات أن هذه الاستعدادات تأتي استنادا إلى حجم الحجوزات السياحية في المكاتب السياحة، وحجم السياح الذين بدأوا بزيارة المدينة الأثرية.
واوضح أن مسؤولية الحفاظ على نظافة المواقع الأثرية والسياحية في جرش مسؤولية مشتركة، وتقع بالدرجة الأولى على زوار الموقع، وخاصة رحلات المدارس التي يجب أن يعمم على طلابها بضرورة الحفاظ على نظافة المدينة الأثرية وتجنب إصدار أصوات مرتفعة وعمل ضجيج داخل المدينة.
وقال إن عدد العمال في السياحة والآثار بالكاد يغطي جزءا من مساحة المدينة الأثرية، التي تقدر مساحتها بـ550 دونما ويجب على كافة الجهات التطوعية والشبابية والهيئات المجتمعة الاشتراك مع السياحة والآثار في تنظيف المدينة الأثرية والحفاظ على نظافتها حتى تليق بحجم وعدد الأفواج التي تدخلها يوميا.
ووفق مدير زراعة جرش الدكتور عبد الحافظ ابو عرابي فقد باشرت الجهات المعنية في محافظة جرش اعمال تجهيز الغابات والمواقع الأثرية، لاستقبال الموسم السياحي وخاصة السياحة الداخلية، والتي تبدأ عادة مع قدوم فصل الربيع واعتدال درجات الحرارة وانطلاق رحلات المدارس والجامعات.
وقال ابو عرابي إن كوادر مديرية الزراعة تقوم بالتعاون مع البلديات والهيئات الشبابية والجمعيات والأندية ومديرية السياحة بتنظيف الغابات، وجمع النفايات المتراكمة حتى تكون جاهزة لاستقبال الرحلات العائلية والجامعية والمدرسية والتي تقدر بالآلاف أسبوعيا.
واوضح أن الغابات من أهم المواقع التي يرتادها الزوار ولا تقل أهمية عن المواقع الاثرية في جرش، وهي متنفس للأسر ومن أجمل المناطق السياحية.
ويطالب ابو عرابي بتشديد العقوبات على كل من يقوم باستخدام الغابات كمكب للنفايات أو الاعتداء على الثروة الحرجية أو الإضرار بالمتنزهات الطبيعية.
وقال إن محافظة جرش في كل مواقعها وغاباتها عبارة عن متنزهات طبيعية، ويجب ان تكون نظيفة وجاهزة للتنزه في كل وقت وكل فصل.
واوضح أن ترك النفايات فيها يعود لتصرفات شخصية من قبل بعض المتنزهين وهو ما يهدد البيئة الطبيعية في المنطقة.
وأكد ابو عرابي أن غابات جرش ذات امتداد واسع جدا ويصعب على موظفي الزراعة تنظيفها كاملة دون مساعدة، كما يصعب وضع حراسة دائمة عليها لامتدادها الواسع.
وأكد على ضرورة أن تكون مسؤولية الحفاظ على نظافتها مسؤولية مشتركة من مختلف الجهات المعنية من بلديات ومدارس وهيئات شبابية وجمعيات خيرية وتعاونية وغيرها من الهيئات التطوعية، مشيرا إلى أهمية أن تنفذ حملات تنظيف واسعة وشاملة ومستمرة.
ويؤكد الخبير السياحي وعضو مجلس محافظة جرش الدكتور يوسف زريقات أن كامل محافظة جرش تعد مواقع تنزه طبيعية ويجب أن تكون نظيفة، ولا يجوز استخدامها كمكبات للنفايات وخاصة مخلفات الأبنية، اذ ان هذه المخلفات تضر بالبيئة وتدمر مدخلات الطبيعة فيها وتؤدي إلى نفور المتنزهين منها، خاصة وهي ممرات لأهم المسارات السياحية في المملكة ونافذة السياحة المستدامة.
وشدد زريقات على ضرورة تكثيف حملات النظافة في الغابات وزيادة عدد الحاويات، مع ضرورة زيادة عدد المتنزهات العامة كمشروع هدأة دبين، والذي يهدف إلى توفير مواقع ومتنزهات داخل الطبيعة نفسها، وتتوفر فيه كافة عناصر التنزه الأساسية وتحافظ على الغابات دون تعريضها للعبث.
ومن الجدير بالعلم أن غابات دبين تقع في الجزء الغربي من محافظة جرش ضمن مناطق بلدية برما وتعتبر دبين من اكبر الغابات على مستوى الوطن، وهي آخر الامتداد الطبيعي لغابات الصنوبر الحلبي في شمال الكرة الأرضية، وقد تم رصد ودراسة ما يزيد على 263 نوعا من النباتات البرية من فصيلة العشبيات ومختلف أنواع الأشجار البرية والحرجية المتنوعة وقد تم رصد نبات الأوركيد النادر في هذه الغابة بالإضافة لأنواع الأشجار المعمرة التي تتجاوز أعمارها مئات السنين.

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012