أضف إلى المفضلة
الإثنين , 10 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
ماكرون يسترضي "السترات الصفراء" بـ100 يورو المحارمة : تعديلات "الجرائم الإلكترونية" متقدمة ويجب استثناء الصحفيين صراحة في المادة 11 زواتي: فاتورة الكهرباء ستنخفض في عام 2019 الحكومة تجدد "اعفاءات الرسوم"للشقق والمساكن المنفردة الحكومة توافق على تعديل "الخدمة المدنية" دون المنحنى الطبيعي يجرم الإشاعات والأخبار الكاذبة : مجلس الوزراء يقر مشروع القانون المعدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة الصهيونيّة تُخطّط وتُنفّذ والعرب يُطيعون ويُطبّعون نتانياهو: سلطنة عُمان ستسمح لطائراتنا بالتحليق فوقها طهران تشيد بأمير الكويت وتدعو زعماء الخليج الاقتداء به رئيسة بلدية حيفا ترفض طلبا لنتنياهو بالغاء تعيين العربي زعاترة نائبا لها توقيف الزميل الاعلامي محمد الوكيل في "الجويدة " بورصة عمان تسجل أدنى مستوى في 15 عاماً التربية: ترفيعات المعلمين مطلع العام المقبل الطاقة النيابية تطالب بإيقاف تداول البنزين المخالف للقواعد الفنية المقاولون يحملون مسؤولية تعثر الصحراوي لقرارات الاشغال
بحث
الإثنين , 10 كانون الأول/ديسمبر 2018


الاردن وقضية اللاجئين!!!

بقلم : فارس شرعان
16-04-2018 06:28 AM

يرتبط الاردن ارتباطا وثيقا بقضية اللاجئين وطالما كان ملجأ امنا عبر تاريخه توافدوا اليه من مختلف الاقطار العربية ولا سيما الاقطار المجاورة ... فلسطين والعراق ولبنان وسوريا والسودان ولبنان بحيث ان كلفة الانفاق على اللاجئين تثقل كاهل البلاد وتسبب عجزا دائما في موازنتها العامة ... اما الهجرة السورية التي تدفقت طوال السنوات السبع الاخيرة فقد شكلت خطرا جاثما استنزف موارد البلاد وشكل ضغطا على بنيتها التحتية واربك الخطط الاقتصادية والاجتماعية والمشاريع التي ينفذها الاردن في المجالات كافة علما بان المساعدات التي يقدمها المجتمع الدولي لا تلبي الا الشيء اليسير من متطلبات مئات الالاف من اللاجئين. وتتولى وكالة الامم المتحده لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا جزءا من احتياجات اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس .... الضفة الغربية وقطاع غزة وسوريا ولبنان والاردن الذي يتحمل العبء الاكبر من متطلبات اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون على اراضيه لا سيما الخدمات الصحية والتعليمية والاغاثية. الاردن بالاضافة الى الاعباء التي يتحملها في تدبير الخدمات التعليمية والصحية وايواء اللاجئين يبذل جهدا خارقا لسد العجز في ميزانية الاونروا التي تزداد عاما بعد عام نظرا لاعتمادها على التبرعات وعدم وجود موارد مالية ثابتة يعتمد عليها في هذه الميزانية . وقد ظهرت اعباء ازمة الاونروا على الاردن بعد ان اقتطعت الولايات المتحده نحو 65 مليون دولار من تبرعاتها للاردن العام الحالي واصرار كل من الادارة الامريكية والكيان الصهيوني على تصفية الاونروا وشطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين لانهاء القضية الفلسطينية .... فبادر الاردن مع دول اخرى الى عقد مؤتمر روما للمانحين حيث تم جمع 100 مليون دولار اضافي للاردن الامر الذي ارجأ ازمة الاونروا الى نهاية الصيف المقبل. الخطة التي يسعى الاردن ودول اخرى الى تنفيذها في المرحلة القادمة تكمن في تلافي عجز موازنة الاونروا من خلال تدبير مبالغ ثابتة كتخصيص وقف اسلامي من خلال مبادرة تقوم بها تركيا واندونسيا ودول اسلامية اخرى والضغط على الدول العربية بتقديم ما يقارب 7.5 من موازنة الاونروا علاوة على الضغط على الولايات المتحده لاعادة المبالغ التي اقتطعتها من موازنة المنظمة الدولية وحث الدول الصناعية والغنية على زيادة تبرعاتها بحيث يتم تلافي النقص في موازنة الاونروا . ان تمسك الاردن ببقاء الاونروا وتوفير الاموال اللازمة لها خير داعم لهذه الهيئة الدولية في وجه المؤامرات الصهيونية التي تستهدف بقاءها ووجودها واسرائيل تسعى منذ سنوات طويلة الى الغاء هذه المنظمة المخصصةلدعم اللاجئين كما تعمل جاهدة على اسقاط حق العوده للاجئين الذي يشكل اساس وجود القضية الفلسطينية. الاردن الذي يقف بصلابه وشجاعة للدفاع عن المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية والقدس الشريف باعتباره صاحب ولاية على هذه المقدسات يقف في وجه المؤامرات التي تستهدف الاونروا وشطب حق العودة للاجئين ويتمسك بحق عوده اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم بموجب القرار الدولي رقم 194 .الأنباط

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012