أضف إلى المفضلة
السبت , 18 آب/أغسطس 2018
السبت , 18 آب/أغسطس 2018


عدونا يحتفل بذكرى نكبتنا على ارض الكنانة

بقلم : الشريف محمد خليل الشريف
13-05-2018 09:59 PM

( يسر سفير دولة إسرائيل د.دافيد جوفرين أن يدعوكم لصحبته خلال الأحتفال السنوي ال70 لاستقلال دولة إسرائيل وذلك يوم الثلاثاء 8 مايو (ٱيار) 2018 في تمام الساعه السادسة مساء بقاعة ألف ليلة وليلة بفندق ريتز كارلتون القاهرة ) .
وقد وجهت هذه الدعوة لوزراء وبرلمانيين وسياسيين واعلاميين ورجال أعمال بالأضافة الى السفراء المعتمدين في القاهرة مصر العروبة والحقيقة ان هذا الأحتفال كان بالذكرى السبعين لنكبة الأمة العربية واحتلال فلسطين وهذه الحقيقه هي ماجعلت الكثير ممن وجهت لهم الدعوة عدم المشاركة انتصارا لمبادئهم وعروبتهم وعقيدتهم وللحق الفلسطيني .
وكان من المؤسف أن يشارك في الأحتفال سفراء السعودية والبحرين وهي دول عربية لاتقيم علاقات دبلوماسية مع الكيان الأسرائيلي المحتل دليل واضح ان هذه الدول وبعض الدول العربية الأخرى تقيم علاقات مختلفة مع هذا الكيان من خلف الستار فقد رفعت الستار دون خجل ودون مراعاة لشعور الفلسطينيين إن لم يكن لشعور المسلمين كافة والعربية منها خاصة وهم على علم بأن القدس الشريف والأقصى المبارك اولى القبلتين مازالت تئن تحت وطأة الأحتلال الأسرائيلي .
لاننكر بحق سفارة أي دولة في إقامة احتفالاتها بمناسباتها الوطنية ولكن الأمر هنا مختلف في مايخص الكيان الأسرائيلي المحتل لأرض فلسطين بمقدساتها كونه كيان وليس دولة ولاتنطبق عليه مقومات ومكونات الدولة وإن كانت اعترفت بها الأمم المتحدة ورغم أن ليس من حق الأمم المتحدة تقرير مصير الشعوب إلا أن الأعتراف ايضا كان مشروطا حسب القرار ١٨١ ولم تنفذ هذه الشروط ثم في حقيقة الأمر ان هذا الأحتفال وبهذه المناسبة يتعارض مع العقيدة الوطنية لمكان وجودها وللشعب المصري العربي الحر الذي يدرك جيدا أن المشروع الصهيوني يستهدف مصر الكنانة قمة الهرم العربي وضربها في عاصمتها القاهرة وفي ميدان التحرير وبالقرب من نهر النيل شريان الحياة لمصر ليحمل الأحتفال عدة رسائل للشعوب العربية وخاصة الشعب المصري بأننا اصبحنا حقيقة واقعة إن شئتم ام ابيتم ونحن هنا وكما خططنا وصلنا الى النيل وهو حدود كياننا وطموحنا وهانحن نقيم احتفالنا على ارضكم وعلى رمز حريتكم ميدان التحرير لنذكركم بفشل ثورتكم في ٢٥ يناير ٢٠١١ ولن تستطيعوا إعادة او نسخ هذه الثورة.
وفي الحقيقة ومن يعرف الخلفية اليهودية في السياسة الصهيونية يدرك جيدا أن رسالة السفير بوقاحنه مع إقامة الأحتفال تحمل في طياتها سموم الصهيونية كانت موجهة للشعب المصري العربي الحر كرسالة تحدي وأستفزاز وقح بمشاعره العربية والأسلامية والعقائدية متجاهلا تاريخ الشعب المصري الحر الذي قاوم العبودية والأستعمار على مر التاريخ وانتصاراته على الأستعمارين الفرنسي والبريطاني ومتجاهلا ثورات هذا الشعب العظيم ثورة احمد عرابي مرورا بثورة سعد زغلول والضباط الأحرار وصولا الى ثورة ٢٥ يناير وإن هذا الشعب بوطنيته وعروبته وعقيدته كفيل أن يفشل كل المخططات الصهيونية وان يطمس احلامها .
ولكن يبقى السؤال لماذا لهذا الأحتفال في الذكرى الأليمه للشعبين الفلسطيني والمصري ولكل الشعوب العربية ولماذا في هذا الوقت الذي يعيش فيه الشعب الفلسطيني فعاليات مسيرة العودة متحديا الكيان الأسرائيلي المحتل ولماذا في هذا الوقت الذي ستنقل أمريكا العاهرة سفارتها الى القدس المقدسة المحتلة وسط استنكار وشجب من كل أحرار العالم ... بصراحة أن هذا الأحتفال عار سياسي ودبلوماسي وعقائدي .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012