أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 17 تشرين الأول/أكتوبر 2018
شريط الاخبار
ارتفاع موجودات الذهب بـ "المركزي" وانخفاضها من العملتين الأجنبية والمحلية تضاعف أعداد المسافرين بين الأردن وسوريا في اليوم الثاني بعد إعادة فتح الحدود سناتور أمريكي : السعوديون جندوا رئيسنا موظفا لعلاقاتهم العامة بدء محادثات الكوريتين والأمم المتحدة حول نزع السلاح من الحدود لافروف: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس السوري لزيارة روسيا مصرع طيارين أحدهما أمريكي بتحطم "سو 27" أوكرانية نقابة المحامين توجه إنذارا عدليا لحكومة الرزاز حول "الباقورة والغمر" الطراونة: لدي برنامج اصلاحي وندرس تغليظ العقوبة في "الجرائم الإلكترونية" الخصاونة: سوريا استثنت الأردن من رفع رسوم "الترانزيت" المركزي يعمم على البنوك بعدم قبول الهويات القديمة مكافحة الفساد: توقيف 3 أشخاص على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 وفد من مجلس نقابة المحامين إلى دمشق الخميس لافروف:"الخوذ البيضاء"مازالوا في الأردن ولماضيهم الاجرامي وارتباطهم بداعش والنصرة ترفضهم كندا ودول اوروبية نقيب تجار ومصدري الخضار: فتح معبر جابر - نصيب يخفض الأسعار بنسب كبيرة الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون
بحث
الأربعاء , 17 تشرين الأول/أكتوبر 2018


واشنطن بوست: لا سلام في الشرق الأوسط على جثث الفلسطينيين

بقلم :
15-05-2018 05:41 PM

وصف الكاتب الأمريكي دان ميلبانك الحديث عن السلام في الشرق الأوسط بأنه “سلام على جثث الشعب الفلسطيني”، معتبراً أنه لا مجال للخوض فيه في ظل ما يجرى بقطاع غزة ومقتل 59 فلسطينياً على يد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي وإصابة الآلاف، ووسط تنامي حالة العداء بين “إسرائيل” وإيران.
وقال الكاتب في مقاله الذي نُشر بصحيفة “الواشنطن بوست”، إن الشاشة أمس الاثنين، كانت مقسَّمة إلى حدثين؛ القوات الإسرائيلية تقتل عشرات الفلسطنيين في غزة، والقسم الآخر منها مخصص للاحتفال بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
يقول جون سوليفات، نائب وزير الخارجية الأمريكي، إن نقل السفارة الأمريكية هو خطوة نحو تقدم السلام.
وتعهد الرئيس دونالد ترامب، في رسالة مصورة، بمواصلة التزامه باتفاق سلام دائم، في حين كان صهره غاريد كوشنر يقول: إن “السلام في متناول اليد”، واعتبر بنيامين نتنياهو أن “هذا اليوم هو يوم عظيم من أجل السلام”.
ويؤكد الكاتب أنه لا يمكن أن تتحدث عن سلام في ظل إشعال المنطقة كلها وفي وقت يترنح فيه حلفاء أمريكا.
كوشنر انتهز الفرصة وذكَّر الحضور، أمس، بأنه مسؤول عن تنفيذ جهود ترامب للسلام، وأدان الفلسطينيين قائلاً: “كما رأينا، الاحتجاجات في الشهر الماضي وحتى اليوم، فأولئك الذين يثيرون العنف هم جزء من المشكلة وليسوا جزءاً من الحل”، في حين رفضت واشنطن مطالبة “إسرائيل” بضبط النفس.
ويرى الكاتب أن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس كان يمكن أن يكون لحظة وحدة وأخوة، وحجر الزاوية في اتفاق السلام، ولكن ما جرى بدد الأمل في حل الدولتين.
معظم الحلفاء الأوروبيين تخلَّفوا عن حضور الحفل، ولم يكن هناك سوى 14 عضواً من الكونغرس الأمريكي، كلهم من الجمهوريين، وبينهم يهودي واحد.
الجمهوريون الأمريكيون وبخوا الديمقراطيين؛ لغيابهم عن هذا الحفل، في وقت قال الديمقراطيون إنهم لن يتلقوا دعوة للحضور.
– مواقف عدائية
ويستعرض الكاتب مواقف بعض الذين حضروا الاحتفال، سواء من “إسرائيل” أو الولايات المتحدة، وهي مواقف عدائية لا يمكن أن تنمَّ عن قادة يبحثون عن السلام.
ويضيف: “بالنظر إلى طبيعة حاضري احتفال نقل السفارة، فإنه يمكن القول إنه كان أقل الاحتفالات دبلوماسية، فهذا سفير الولايات المتحدة لدى”إسرائيل”، ديفيد فريدمان، يشيد بالرؤية والشجاعة والوضوح الأخلاقي الذي يتحلى به ترامب.
وتابع أن نتنياهو يصف ترامب بأنه “صنع التاريخ” وأنه “شجاع”.
ويختم الكاتب مقاله بالقول: “إن اليهود في أمريكا يدركون أن المسيحيين والمسيحيات الذين يقودون سياسة ترامب، سيقودون إسرائيل بعيداً عن الديمقراطية والأمن أيضاً”.
وجدير بالذكر أنه خرج مئات الآلاف من الفلسطينيين بقطاع غزة، أمس الاثنين، في أضخم مسيرات حاشدة تشهدها الأراضي الفلسطينية، تحت اسم “مليونية العودة”؛ وذلك في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية.
ذروة هذه المسيرات تزامنت مع حدث نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وستتزايد اليوم الثلاثاء، الذي يصادف ذكرى “النكبة” وتهجير الفلسطينيين من أراضيهم عام 1948. (الخليج اونلاين)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012