أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 17 تشرين الأول/أكتوبر 2018
شريط الاخبار
ارتفاع موجودات الذهب بـ "المركزي" وانخفاضها من العملتين الأجنبية والمحلية تضاعف أعداد المسافرين بين الأردن وسوريا في اليوم الثاني بعد إعادة فتح الحدود سناتور أمريكي : السعوديون جندوا رئيسنا موظفا لعلاقاتهم العامة بدء محادثات الكوريتين والأمم المتحدة حول نزع السلاح من الحدود لافروف: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس السوري لزيارة روسيا مصرع طيارين أحدهما أمريكي بتحطم "سو 27" أوكرانية نقابة المحامين توجه إنذارا عدليا لحكومة الرزاز حول "الباقورة والغمر" الطراونة: لدي برنامج اصلاحي وندرس تغليظ العقوبة في "الجرائم الإلكترونية" الخصاونة: سوريا استثنت الأردن من رفع رسوم "الترانزيت" المركزي يعمم على البنوك بعدم قبول الهويات القديمة مكافحة الفساد: توقيف 3 أشخاص على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 وفد من مجلس نقابة المحامين إلى دمشق الخميس لافروف:"الخوذ البيضاء"مازالوا في الأردن ولماضيهم الاجرامي وارتباطهم بداعش والنصرة ترفضهم كندا ودول اوروبية نقيب تجار ومصدري الخضار: فتح معبر جابر - نصيب يخفض الأسعار بنسب كبيرة الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون
بحث
الأربعاء , 17 تشرين الأول/أكتوبر 2018


الطراونة: الصكوك الأمريكية لاستباحة أرض فلسطين لن تمر

15-05-2018 08:24 PM
كل الاردن -


- قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إننا في الأردن نعتبر أي محاولة للمساس بالوضع القانوني القائم في القدس وعلى رأسها الوصايةُ الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، باطلة ولاغية ولا قيمة لها.

وأضاف خلال رعايته مهرجان 'القدس عنوان العودة' الذي أقامه مجمع النقابات المهنية في ذكرى سبعينية للنكبة، أن أي مساس بالوضع في القدس يشكل مخالفة لكل المواثيق والقرارات الدولية، كما بشكل مساسا بوجود كل أردني، 'فنحن وإذ نفخر بجلالة الملك حاملاً للأمانة نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية في الدفاع عن المقدسات، لنؤكد للعالم كله أننا خلف قيادة جلالته صفاً واحداً لا اعوجاج فيه، في دفاعه عن عدالة القضية الفلسطينية وجهود شعبها في نيل حقه المشروع'.

واكد ان صكوك استباحة أرض فلسطين ومقدساتها، التي تلفظ بها صهر الرئيس الأمريكي كوشنير، لن تسهم إلا بمزيد من استعصاء الحل السلمي في المنطقة، ولن تمر ما دام في فلسطين جيل يؤمن بالحجر سبيلا في مقاومة الطائرة والمدرعة والبندقية، وما دام في الأردن قيادة وشعب يتنفس القدس عشقا وهوية وقضية، 'فنحن أهل قضية ولسنا مؤازرين أو مناصرين فحسب'.
وتسائل م.الطراونة من يقنع أجيالا زفت الشهيد وأسعفت الجريح أن قرارات الإدارة الأمريكية لم تكن سبباً في توحش وهمجية الاحتلال ليفعل ما يشاء ومتى شاء دون رادع أو رقيب أو حسيب.

وقال انه اما هذا المشهد في التحيز للجسم الغريب في منطقتنا، الجار المزعج، نقف على أعتاب مستقبل مجهول، يضع المنطقة برمتها على صفيح من النار والدمار، وعليه فإن تقوية الجبهات في عموم الدول العربية وإنهاء حالة الإنقسام فيها عبر الحوار الداخلي بعيداً عن أصابع التدخل الخارجي المسمومة، وبعيداً عن أوهام الصفقات المشبوهة، يعد السبيل الأوحد أمامنا لنصرة الشعب الفلسطيني.

وختم الطراونه حديثه قائلاً: إن تمزقنا وانقسامنا ونحن أهل لغة ودم وأرض وتاريخ واحد، يمد إرهاب الإحتلال بمزيد من الجرأة على استباحة الإنسان والأرض والمقدسات، ما يتطلب اليوم دون إبطاء أو مماطلة إنهاء حالة الإنقسام بين الفصائل الفلسطينية، واتخاذ موقف عربي موحد بدعم نضال الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة على أرضه وترابه الوطني وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وقال رئيس مجلس النقباء نقيب الاطباء د.علي العبوس ان احياء هذه ذكرى النكبة الأليمة في ظل هذه الظروف القاسية التي تعيشها امتنا يجب أن تأخذ طابعاً جديداً ينسجم مع خطورة المرحلة، فالقدس تعيش الان اخطر مراحل المشروع الصهيوني لتفكيك هويتها الاسلامية وانتزاع قداستها ومكانتها التاريخية، كالذي شهدناها بالامس من تدنيس لقطعان الصهاينة للمسجد الاقصى المبارك فرحا بقرار ترامب الارعن بالاعلان عن ان القدس عاصمة الكيان الصهيوني.

واضاف إن ما يتعرض له الأقصى من انتهاكات مستمرة من قبل الصهاينة وقطعانهم وحلفائهم يعكس صورة مهينة لما آلت إليه مواقف الأمة العربية والإسلامية امام هذا العدوان السافر، حتى اضحى الأقصى خصوصا و قضية فلسطين عموما مغيبة تماما عن المشهد ودون الاكتراث لما يجري في القدس وفلسطين من عمليات تدنيس وتهويد للقدس وحصار جائر على قطاع غزة .

واكد د.العبوس ان المطلوب تحويل الصراع مع العدو الصهيوني الى صراع وجود لا حدود، وادان صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال الصهيوني، ودعا الامة لان تستيقظ وتنفض الغبار والرماد المتراكم في نفوسها وضمائرها وان تلفظ الوهن الذي اصابها.

ومن جانبه قال رئيس لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية م.ياسر ابوسنينة ان الادارة الامريكية التي تدعي بانها راعية السلام في المنطقة تمارس نوعا من الوقاحة والغطرسة من خلال افتتاح سفارتها في القدس.

واضاف ان الموقف العربي كان سببا في موقف الادارة الامريكية الذي ضرب القرارات الدولية عرض الحائط.

ودعا الحكومة الى طرد السفير الصهيوني من عمان وقطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيونيوالغاء معاهدة وادي عربة.

وتحدث في المهرجان الباحث في الشأن الفلسطيني زياد الحسن، كما تخلل المهرجان الذي اداره د. رعد الرواشدة فقرة شعرية للشاعرة نرجس القطاونة وفقرات تراثية للفنان سائد العجيمي وفرقة جيل العودة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012