أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
"الجيش" : استخدام المتقاعدين من باب التحفيز وسنُجنّد ألفي شخص خلال شهر عقيد متقاعد: هل يعيد الأردن إحياء مطار الشونة الزراعي رداً على مطار الاحتلال الإسرائيلي؟ وفاة والد رهف القنون بأزمة قلبية أمن الدّولة تحذّر من تداول معلومات غير صحيحة بقضيّة الدخان الرزاز يبحث مع نظيره المصري سبل زيادة التعاون في المجالات الاقتصادية وضع اشارة الحجز التحفظي على أموال الموقوفين حامد العبادي يكتب : ذكريات من سنوات المدرسة "5 " سكجها يكتب: نعتذر للينا عنّاب وعزمي محافظة وهاني الملقي أيضاَ! تأجيل موعد جلسة الأعيان المقررة غدا احتجاجات في ايدون / اربد على توقيف اللواء المتقاعد الحمود توقيف الوزير الأسبق عويس واللواء المتقاعد الحمود و4 آخرين في قضية الدخان مراكز زين للتدريب على صيانة الأجهزة الخلوية تبدأ أولى دوراتها المجانية لعام 2019 المغرب يفكك خلية يشتبه في موالاتها تنظيم داعش قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي سلسلة ورشات عمل في "عمان الاهلية" للتعريف بكيفية كتابة اوراق علمية للنشر وفق معايير المجلات العالمية
بحث
الأربعاء , 23 كانون الثاني/يناير 2019


"القدس العربي": في ذكرى النكبة وتزامناً مع مجزرة غزة .. صحافيون سعوديون ينحازون لإسرائيل بذريعة محاربة إيران

16-05-2018 06:02 AM
كل الاردن -

تزامناً مع الذكرى السبعين للنكبة، والمجزرة التي ارتكبتها إسرائيل في قطاع غزة، أول أمس الإثنين، ظهرت في الصحافة السعودية، أمس الثلاثاء، مقالات تشيد بدور إسرائيل بشكل مباشر أو موارب، تحت ذريعة الصراع مع إيران.

الكاتب في صحيفة “الجزيرة” محمد آل الشيخ، كتب تحت عنوان “نعم سأقف مع إسرائيل لو ضربت إيران”. وتابع: “سؤال يدور في المجالس هذه الأيام مفاده: لو دارت حرب بين إسرائيل وإيران، فمن ستقف معه؟ قلت، وبلا تردد: طبعا سأقف بكل قوة مع إسرائيل، وسوف أساندها قدر ما أستطيع؛ فإيران عدو وجودي، ينطلق في قتاله من منطلقات كهنوتية عقدية، فهو يعتبر أن وجودنا كدول سنية تفريط بدم الحسين، ويتهمنا زورًا وبهتانًا بقتله”.

وأضاف: “صراعنا مع إيران صراع مصيري ومعركتنا معها معركة مصيرية، تتعلق بوجودنا، لذلك فإن إيران الملالي الكهنوتية نقف معها على طرفي نقيض، من مصلحتنا أن تزول كنظام وتجتث من الأرض، ولا يهمني من يقوم بهذه المهمة، فسأقف معه كائناً من كان بكل قوة وسأناصره قدر استطاعتي”.

عبد الرحمن الراشد، الصحافي والإعلامي المعروف، كتب في صحيفة “الشرق الأوسط” مقالاً بعنوان “صعود إسرائيل إقليمياً”

قال فيه “عند تفعيل العقوبات، وزيادة الضغوط على إيران سيكون لإسرائيل دور إقليمي جديد لم يسبق لها أن لعبته. فقد كانت نشاطاتها محصورة في أمنها الخارجي من حروب ومواجهات مع دول الجوار. يحتمل أن تأخذ إسرائيل دوراً جديداً، دور الشرطي الذي يراقب ويحاسب إيران”.

وتابع: “ما دامت الإدارة الأمريكية توكل هذا الدور الجديد لإسرائيل، وهو ملائم للأطراف العربية الأخرى، فالأرجح أنه سيتوسع مستقبلا. فإسرائيل دولة صغيرة نسبيا، تقارب مساحتها مساحة الكويت، لكنها تملك قدرة عسكرية إقليمية متفوقة”.

أما الكاتب السعودي تركي الحمد فقد علّق على المجرزة التي نفذتها إسرائيلي في قطاع غزة الإثنين، في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” قائلاً : “لو كانت مقاومة حقة للاحتلال لما تأخر أحد في الوقوف معها، كما يقف المرء مع صاحب الحق في كل مكان. ولكن أن يكون كل ذلك مناورة إيرانية تنفذها حماس على حساب أطفال غزة، فذاك أمر مرفوض.. وستبدي لكم الأيام ما كان خافياً”.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية احتفت قبل أيام بتغريدات الحمد، وبمقال للراشد، حول الغارات الإسرائيلية ضد مواقع إيرانية في سوريا، مستدلة أن “العالم العربي يقف اليوم مع إسرائيل التي يكرهها، ضد إيران”.

وأضافت أن ذلك “خطاب مشوق لم نسمع مثله، ينتشر في العالم العربي”.

وأوضحت “النبرات اختلفت دفعة واحدة، والمدافعون الجدد عن إسرائيل لا يترددون في الكشف عن الوجوه والأسماء”.

وأشادت بـ”المقال الشجاع″ للحمد، والذي جاء فيه: ” إننا نكره إسرائيل، وذلك لأننا تربينا على هذا”.

واقتبست من المقال: “إسرائيل دولة تثير الأعصاب، ولكني بالتأكيد قادر على أن أفهم دوافع سلوكها تجاه إيران، فماذا يتوقع بالضبط أن تفعل حين تلقى الأفعى الإيرانية؟”.

وحول مقال الراشد الذي جاء تحت عنوان: “مع من تقف: إيران أم إسرائيل؟” نوهت إلى أن المقال “تبنته نحو عشرة وسائل إعلامية رائدة في العالم العربي، كما أن الشبكة مغمورة بردود الفعل”، مدعية أنها “لم تجد واحدا هاجم كاتب المقال أو وجد من الصواب أن يدافع عن النظام في طهران”.

واقتبست مقطعاً منه جاء فيه: “لو سألت أي سيدة سورية أو لبنانية قتل ابنها من قبل قوات الحرس الثوري الإيراني، فهي لن تتردد في الدعاء بالنصر لإسرائيل والدعاء على خصومها بالويل والخسران”. القدس العربي
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012