أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
طعن إسرائيليَين قرب القدس وانسحاب المنفذَين نقابة المهندسين تنفي دعوتها للمشاركة في اعتصام الرابع “حماس” تَنْقُل عَمليّاتها المُسَلَّحة إلى الضِّفَّة الغربيّة بقُوَّةٍ البرلمان العربي يشيد بمواقف الملك في الدفاع عن القدس الاتحاد الأوروبي يقدم مزيدا من التسهيلات على شروط تبسيط قواعد المنشأ مع الأردن خالد المجالي يكتب : من هم المتآمرون على الاردن ؟ جودة: القضية الفلسطينية ستبقى جوهر الصراعات الملك يلتقي الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي الأمين العام للناتو وأعضاء مجلس الحلف يؤكدون الحرص على تقوية التعاون مع الأردن باعتباره ركيزة أساسية في تعزيز الاستقرار في المنطقة توقيف مختلسة 15 يوما بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بـ 4 قضايا فساد القبض على مطلوب خطير بحقه 146 قيدا جرميا في اربد هيلي تحمل السعودية وولي عهدها مسؤولية مقتل جمال خاشقجي العمل الإسلامي: الحكومة تمادت في إدارة الظهر للمطالب الشعبية مشاطئة للبحر الاحمر والاردن احد اعضائه : تجمع يضم 7 دول "السعودية ومصر والسودان وجيبوتي واليمن والصومال" لحماية الاستقرار في المنطقة القيسي والحجاحجة يطالبون الرزاز بتسريع دمج الهيئات المستقلة
بحث
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018


حكومة ليست كغيرها ..!

بقلم : محمد سويدان
12-06-2018 04:43 AM

ينتظر الأردنيون، بفئاتهم وتوجهاتهم السياسية والفكرية كافة، التشكيلة الحكومية للرئيس المكلف عمر الرزاز. فهذه الحكومة، ليست كغيرها من الحكومات، فقد جاءت على وقع احتجاجات واسعة على حكومة هاني الملقي، وعلى سياستها الاقتصادية، وخصوصا فرضها الضرائب ومحاولتها فرض ضرائب جديدة، وزيادة أسعار سلع وخدمات أساسية.
لذلك، أعتقد أن المشاورات الموسعة التي يقوم بها رئيس الوزراء المكلف مع النواب والأعيان والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني، يجب ألا تكون شكلية. أي أن الرئيس المكلف، مطالب بالاستماع لوجهة نظرهم في كل قضايا الدولة، وجس نبضهم بالتشكيلة الحكومية.
وليس هذا فقط، فقد يكون مطالبا أيضا، بضم نشطاء من المجتمع المدني في حكومته، التي أطلق عليها الشارع قبل تشكيلها تسمية 'حكومة إنقاذ وطني'، لذلك، عليها أن تكون بهذا المستوى. فأي تراجع بالتشكيلة الحكومية، من خلال ضم وزراء 'غير شعبيين' وعليهم انتقادات كثيرة، وتم تجربتهم سابقا، وأيضا فشلت رؤاهم وأفكارهم وتوجهاتهم فشلا ذريعا عند تطبيقها، سيجهض أحلام الأردنيين الذين ينتظرون حكومة من مستوى مرتفع تشعر بآلام الأردنيين، وتضع الحلول لقضاياهم ومشاكلهم.
الحكومة المرتقبة، وبحسب مزاج الشارع، يجب أن تكون حكومة متجانسة وغير إشكالية، وتخلو من كل الشخصيات المرفوضة شعبيا، والتي أصبح الشعب غير قادر على تحملها ورؤيتها مرة أخرى في الموقع الحكومي المهم.
إن التشكيلة الحكومية هي البداية للحكم على هذه الحكومة، ومدى قدرتها على التصدي لكل التحديات والمشاكل المزمنة، والأوضاع الصعبة للمواطنين.
لهذا كله، فإن الرئيس المكلف، عليه العد للمائة، والتمحيص ومعرفة رأي الشارع والقوى والفاعليات والمؤسسات المدنية بالأشخاص الذين يرغب بضمهم لحكومته.
أعتقد أن التشكيلة الحكومية هي عماد نجاح الحكومة في مواجهة التحديات، وإنقاذ الأردن من أزمته الاقتصادية، ومعاناة شعبه التي أصبحت لا تطاق جراء الكثير من القرارات الخاطئة للحكومات المتعاقبة، وخصوصا الحكومة الأخيرة التي فجرت قراراتها غضبا شعبيا غير مسبوق.
كما هو معروف، فإن رؤساء الوزراء المكلفين، يراعون الكثير من العوامل والضغوط، عند تشكيل الحكومات، ما أدى إلى إضعاف هذه الحكومات، وعدم قدرتها على مواجهة التحديات بشكل مناسب وسليم، فكانت تلجأ إلى جيب المواطن، ما أسهم باستنزافه، وجعله في وضع لا يحسد عليه، غير قادر تأمين متطلبات الحياة الضرورية.
وهذا الأمر المعروف، يجب أن يدفع الرئيس المكلف، لعدم خوض تجربة الحكومات السابقة في تشكيلته.. عليه اختيار تشكيلة قوية تساعده في مهمته الكبيرة التي لا يمكن الفشل فيها، لأن للفشل ثمنا كبيرا، ونحن جميعا بانتظار أن ينجح الرزاز وحكومته العتيدة.الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012