أضف إلى المفضلة
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
العلاف: مكافحة الفساد بالمرصاد لأي شبهة او مخالفة مالية كوشنر: سنعلن عن "خطة السلام" بغض النظر عن موقف عباس بدء تنفيذ مشروع التتبع الإلكتروني لصهاريج المياه العادمة اكيد: المساعدات الخليجية للأردن.. توظيف سياسي في الإعلام هولندا تقر مساعدات بـ 400 مليون يورو لدول بينها الأردن واشنطن تبلغ المعارضة السورية أنها لن تتدخل بجنوب سورية الاردن يحاول اقناع امريكا بتفكيك مخيم الركبان الحدودي انفجارات في الأراضي السورية تهز إربد وتثير ذعراً الرزاز يلغي استثناءات استخدام المركبات الحكومية تعزيز علاقات التعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة كوينز " بلفاست - ایرلندا الشمالية" زين الشريك الاستراتيجي لسوق جارا انهيار شارع خلال اعمال انشاءات يجريها نائب في الدائرة الخامسة وزارة العمل تطلق حملة تفتيش لمكافحة عمالة الاطفال مادبا.. شكاوى من إرباك البسطات الحركة المرورية الكرك: مبادرة نسائية لوقف ظواهر سلبية في المناسبات الاجتماعية
بحث
الأحد , 24 حزيران/يونيو 2018


النائب الحباشنة للرزاز : اجعل الوطن عنوانك والفاسدين هدفك ستشاهد أن الشعب الأصيل لن يخونك ولن يتركك وحيدا !

12-06-2018 09:06 PM
كل الاردن -


- قال النائب الدكتور صداح احمد الحباشنة المعارض الأقوى لحكومة الملقي أنه وبكل اختصار هذا ما نريده من حكومة عمر الرزاز ! وأنه لا يخفى على أحد أن إختيار اسم الرزاز كبديل عن الملقي الذي رحل إثر احتجاجات شعبية واسعة على خلفية عجز وفساد حكومته التي اتخذت الجباية والتسلط على جيوب الفقراء مسارا لها لحل أزماتها له دلالات تتعلق ببطبيعة الشخص والعائلة الوطنية التي ينتمي إليها حيث كان لها أثر لا يستهان به في تهدئة جمهور عريض من الشارع الأردني اعتقادا منهم أن الدكتور عمر ابن المناضل العربي منيف الرزاز لن يخذلهم ولن ينحاز للفاسدين على حساب الوطن !
وأضاف صدااح ..: حتى لا نتهم بعبثية المعارضة ولأن الشعب الأردني الطيب اعتاد على منح الفرص والحفاظ على وطنه ما أمكن في سحب البساط من تحت أقدام الفاسدين بشكل حضاري أعطيت الفرصة الشعبية للرزاز تحت تلك العناوين فهل سيثبت لنا دولة د عمر في قادم الأيام أنه ابن المناضل العربي الإصلاحي منيف الرزاز وليس ابن صندوق النقد الدولي والمنظومة التي تستأثر بالسلطة وتدير الوطن بشكل ريعي فاسد !

صداح أوضح انه وبصفته ممثلا للشعب في البرلمان الأردني الذي لا ينكر أن المجلس ضعيف ومخترق ومسلوب الإرادة ومختطف من قبل مافيات التنفيع والمصالح الشخصية إلا أن النائب الوطني المعارض صداح أكد أن هذه جملة النصائح لرئيس الحكومة المكلف عمر الرزاز لعلها تكون عناوين وطنية يتكئ عليها ويأخذ منها ما يرى فيه مصلحة للوطن :

أولا : اتخاذ القرارات انطلاقا من مصلحة الشعب الأردني وليس من بوابة استرضاء الزمرة الفاسدة التي تدير شؤون الوطن بالخفاء والحذر من محاولة استرضاء النواب وتنفيعهم بغية تمرير القرارات فهؤلاء يقفون ضد القرارات الوطنية ان لم تنسجم مع مصالحهم .

ثانيا : فتح ملفات الفساد ما أمكن منها ومعالجة مشاكل التهرب الضريبي التي تقدر بمئات الملايين وقراءة فاتورة النفط والفروقات في السعر وضبط نفقات المتنفذين في السلطة وغيرها من الاجراءات الإصلاحية التي ستوفر للموازنة أموال يمكن إنفاقها على المشاريع الإنتاجية ودعم الطبقات والقطاعات الفقيرة .

ثالثا : حل الهيئات المستقلة التي أثقلت كاهل الموازنة ودمجها بالوزارات وإعادة قراءة مشاريع الخصخصة وبيع المؤسسات الوطنية وما رافقها من فساد ونهب وعبث .

رابعا : فتح نقاش وطني واسع مع النقابات والأحزاب وقوى المجتمع المدني والق0طاعات الزراعية والعمالية والحراكات الشعبية لتشكيل رؤية أوسع للخروج بالوطن من أزمته .

وحصر صداح مطالبه بأربعة متطلبات، مؤكدا أن الرزاز أمام إختبار حقيقي ان رغب بالعمل كرئيس الوزراء وانه أمام خيارات اربع لا خامسا لها فإما أن تكون على قدر المسؤولية في انتشال الوطن من هذا الوحل الذي اغرقنا به فاسدون احترفوا سرقة المقدرات وبددوها فتكون ابن المرحلة بحق، واما ان تقدم استقالتك إن شعرت بأنك عاجز عن المواجهة وإلا فإنك سترحل عبر الشارع وتلتحق بركب العاجزين في مجلس الأعيان كما رحل اسلافك وتضع في تاريخك أزمة نفسية ستلاحقك ما حييت ! اجعل الوطن هو عنوانك والفاسدين هدفك وستشاهد أن الشعب الأردني الأصيل لن يخونك ولن يتركك وحيدا !

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012