أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018
شريط الاخبار
الأردن يدين العملية الارهابية بالأهواز في ايران الصفدي يشارك باجتماع تنسيقي عربي بالامم المتحدة حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية سروة عبد الواحد أول امرأة ترشح نفسها لرئاسة جمهورية العراق شهيد و14 إصابة وقصف من طائرة استطلاع شرق غزة زعيمة المعارضة الإسرائيلية تتهم نتنياهو بالإهمال في تعامله مع القضية الفلسطينية وتؤكد: رئيس الوزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي فجر الاثنين بتوقيت الاردن جلسة منتظرة لـ"الوزراء" الإثنين بعد إقرار "النواب" لـ "مشاريع الاستثنائية" بلدية الحسبان: إيقاف 3 موظفين عن العمل لاهمالهم في الواجبات الوظيفية "السياحة والآثار" تغلق مطعم حفل "قلق" المعشر: سنأخذ بالملاحظات في النسخة المعدلة لقانون الضريبة الرزاز يؤكد الحاجة لبناء تكتل اقتصادي بين الاردن ومصر والعراق المرصد السوري : التحالف الدولي بقيادة واشنطن قتل 3331 مدنيا سوريا بينهم 826 طفلا خلال 4 سنوات حكومة الرزاز: المناورة بلا ولاية عامة لا تفضي الى حلول! تنقلات وتعيينات لمديري مستشفيات في الصحة - اسماء
بحث
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018


اللجوء إلى المفاعلات النووية الصغيرة ربما يكون حجة لاستمرار استنزاف الخزينة

بقلم : د. أيوب أبو دية
09-07-2018 11:50 AM

تنادى 130 ممثلاً عن شركات عالمية في البحث والتصميم إلى قمة لندن التي انعقدت عام 2015 للبحث في واقع ومستقبل المفاعلات النووية في العالم، وفيما يلي بعض تفصيلات ما جاء في التقارير التي أرسلت إلى البرلمان البريطاني لتوضيح إيجابيات وسلبيات هذه التكنولوجيا على مستقبل بريطانيا السياسي والاقتصادي.
من الواضح أن بريطانيا تسعى من خلال الشركات التي تقوم بالبحث والتطوير وخاصة شركتي ويستنغهاوس ورويلز رويز العريقتين أن تواكب آخر التطورات في العالم بشأن الصناعة النووية لدعم الاقتصاد البريطاني واستمرار نفوذه في العالم. إذ يتحدث التقرير في صفحة 61 إن هناك أسبابا كثيرة ومخاطر تواجه الصناعة البريطانية في هذا المجال ولذلك يستدعي الأمر تدخل الحكومة البريطانية مباشرة. ولذلك يوصي التقرير أن تقود هذا التطوير المختبرات النووية الوطنية (NNL) في بريطانيا مع الشركات الأخرى للمحافظة على قدرة بريطانيا النووية على التصنيع وأيضاً للمحافظة على مستوى كفاءة خبراء الطاقة النووية والصناعة النووية الذين ناهز عددهم 60 – 70 ألف شخص بحيث يتم رفدهم بمعلومات جديدة وخبرات جديدة وتمكينهم للدخول في المنافسة على صعيد عالمي.
ويعترف التقرير أن هناك مشكلات هندسية واقتصادية تشغل بال المستثمرين وتشكل عوائق أمام موافقتهم على الانخراط في هكذا مشروع، وبخاصة لأنه لتاريخه فإن المفاعلات النووية الصغيرة 'SMRs' ما زالت تكنولوجيا غير مثبتة كما جاء بوضوح تحت عنوان 'النضوج التكنولوجي' في صفحة 63.
وقد وضع التقرير في صفحة 64 درجات لهذا النضوج على سلم الترتيب من 1 – 10، حيث تعتبر رقم 10 التكنولوجيا ناضجة. وهكذا فإن تقديرات الخبراء لنضوج تكنولوجيا المفاعلات النووية الصغيرة تتراوح من 3 – 7، وهذا التقييم يؤثر على الحسابات الاقتصادية لتكلفة الكهرباء الناتجة من هذه المفاعلات مقارنة بالمفاعلات الكبيرة؛ ولذلك ينتهي التقرير بصفحة 64 إلى تلخيص الوضع بأن السوق غير ناضج بعد للاستثمارات واتخاذ المخاطر واستعادة رأس المال المستثمر في الوقت المحدد بناءً على المعطيات الأخيرة.
وصدر تقرير أخر بتاريخ 21/7/2016 يدرس فيه تكنولوجيا المفاعلات الصغيرة والتقييم الاقتصادي لها ويظهر مدى اهتمام بريطانيا الكبير في أن يكون لها دور في إنجاز نسبة كبيرة من التصميم والتصنيع لهذه المفاعلات لترويجها في بريطانيا وحول العالم. وقد جاء في صفحة 116 من التقرير الذي نشرته شركة أتكنز الشهيرة أن العديد من تصاميم هذه المفاعلات لم ينته وكذلك العمل على دراسة تقييمها الاقتصادي بحيث يمكن مقارنتها بمفاعلات أخرى؛ وينتهي التقرير في صفحة 121 للقول أن الاستثمار الطويل الأمد في هذه المفاعلات كان يمكن أن يكون أفضل إذا تم تصميم مفاعلات أكثر بساطة وأماناً في المستقبل.
وقد أعلنت شركة ويستنغهاوس مؤخرا أنها انسحبت من تطوير المفاعلات النووية الصغيرة في الولايات المتحدة الأمريكية وأنها تنوي الانسحاب أيضاً من تطويرها في بريطانيا، إذ بدأت تفقد الاهتمام لأسباب لها علاقة بدرجة امان هذه التكنولوجيا والتكلفة المرتفعة.
ختاماً نستطيع القول إن اللجوء إلى المفاعلات النووية الصغيرة ربما يكون حجة لاستمرار استنزاف الخزينة ولجعل المشروع يبدو أكثر واقعية وإمكاناً ولخفض درجة مخاوف الأردنيين من تبعات هكذا مشاريع على الاقتصاد والصحة والمياه والأمان.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012