أضف إلى المفضلة
الخميس , 19 تموز/يوليو 2018
شريط الاخبار
باستثناء "التكنولوجيا" : الجامعات الرسمية تنسب للتعليم العالي قبول 46 ألفا و500 طالب اليوم انطلاق فعاليات مهرجان جرش الاعلام الاسرائيلي : المطار الإسرائيلي الجديد في إيلات ليس جاهزا للعمل لمروره بمشاكل كثيرة ممدوح العبادي يدعو الرزاز الى سحب مشروع العقد الاجتماعي الجديد لكي لا يثير الشارع وزير الصناعة تدخل لسحب قرار "المخابز" بعد إخلالها بالإتفاق تحديد موعد انتهاء الملكيات الفردية لوسائط النقل العام خبراء: بند "فرق اسعار المحروقات" جباية .. وأين يذهب مبلغ نصف مليار العائد منها؟! محامية صدام حسين تفجر مفاجآت : لم يمت شنقاً .. ولهذا السبب طلب نقل الجثمان الى الاردن القبض على 3 مطلوبين بجريمة قتل مواطن في احدى مناطق جنوب عمان الطباع يطالب النواب بربط الغاء ضريبة الوزن على المركبات بالثقة أبو تايه يلوّح بالاستقالة من المجلس في حال استمر تهميش أبناء البادية عطية يدعو إلى كشف تفاصيل اتفاقية الغاز والغائها الرزاز يرد على مناقشات النواب لبيان الثقة مساء الخميس الزعبي يهاجم "منصة تقدم".. و"مأجورين" اساءوا للعشائر الاردنية ومجلس النواب القبض على مطلوبين بقضايا ترويج وحيازة المواد المخدرة
بحث
الخميس , 19 تموز/يوليو 2018


الملك طلال بن عبد الله : كلمة انصاف بحقه ..د. محمد المناصير

بقلم : د.محمد المناصير
11-07-2018 11:58 AM

نستذكر في هذه الأيام ذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك طلال بن عبدالله الذي جاء في ظروف استثنائية بعد استشهاد والده المغفور له الملك المؤسس عبدالله بن الحسين على عتبات المسد الاقصى يوم الجمعة 20 تموز 1951 في مؤامرة عربية لمواقفه المشرفة من فلسطين .
وصلت الراية للملك طلال الزعيم الوطني المخلص والقومي والعروبي التوجه فقد مد الجسور مع الوطن العربي وبنى مجلس التضامن العربي وزار السعودية وأعاد العلاقات مع جميع الدول العربية ووضع اول دستور أردني يعتبر مثالا في الوطن العربي والعالم .
كما أمر بمجانية وإلزامية التعليم في الاْردن وعين الوزراء على أسس مهنية والغى البيروقراطية وأكثر ما كان يشغل باله الاعتداءات الاسرائيلة على على الضفة الغربية فاخذ يقضي معظم وقته بين الجنود الأردنيين في الضفة ويعمل على إعداد العدة لعمل عربي عسكري مشترك لتحرير فلسطين .

الا ان ما كان يؤرقه معرفة المستعمر البريطاني بخططه من خلال العملاء والجواسيس في الدولة والحكومة ومعاداة بريطانيا لنهجه القومي وتوجهه الاسلامي حيث مد جسور التواصل مع العالم الاسلامي وحيكت المؤامرات ضده من الداخل والخارج وخاصة من قبل العجوز الاستعمارية بريطانيا وربيبتها اسرائيل لإبعاده عن سدة الحكم .

الجيش كان يقف الى جانبه ولذا لم يتمكنوا من اغتياله فاستغلوا عارضا صحيا لإبعاده عن الحكم وبالتالي نفيه الى تركيا الى ان انتقل الى رحمته تعالى
في 7 تموز ١٩٧٢ .رحم الله الملك طلال ورحم الله الملك غازي ملك العراق أيضا الذي تسللت اليد الاستعمارية اليه واغتالته بحادث سير للتخلص من توجهاته القومية والوطنية وإسكات أذاعته التي كانت تبث من قصر الزهور ببغداد وللحديث بقية.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
14-07-2018 11:39 AM

السلام عليكم ورحمة الله : لقد قصّرنا وفرّطنا بالملك طلال ومن بعده هزاع المجالي ثم وصفي التل وغيرهم، لم نكن على قدر المسؤولية ولم نبدي رد فعل يناسب حجم الاعتداء علينا، هدانا الله نحن مسؤولون بنسبة كبيرة عن ما نعانيه في هذه الأيام.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012