أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
البكار: أكثر من مليار كلفة "ناقل البحرين" .. ويطالب المالية بإنهاء الدراسات قانون الضرائب الجديد دمر البلد يا دولة عمر الرزاز القبض على 4 اشخاص قاموا بارتكاب سرقة مركبات والاحتيال على شركات التأمين - صور الرئيس البلغاري يبدأ زيارة رسمية إلى المملكة السبت المقبل السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن حرائق كاليفورنيا.. السلطات تعلن التكلفة "المهولة" 3472 زائرا لمقامات الصحابة بالاغوار الشمالية الشهر الماضي الحكومة تطمئن المواطنين على بورصة عمان: نلتفت للأمر تضامن : تراجع حاد في تعيين النساء في القطاع الحكومي وبنسبة 73%... لماذا النساء يتحملن لوحدهن عبء تقليص الوظائف؟ 63 اصابة جراء 110 حوادث خلال الـ 24 ساعة الحكومة الفرنسية تدعو "السترات الصفراء" إلى عدم التظاهر السبت الحكومة: وعكة زواتي لن تُحدث أزمة مع النواب .. وما حدث كان ظرفا طارئا دير علا: 4 مخالفات صحية و13 انذارا فلسطين: مصرع اثنين من جنود الاحتلال واصابة اثنين اخرين بجروح خطرة في عملية جديدة قرب عوفرا 60 مليونًا استثمار Orange الأردن في شبكة الفايبر
بحث
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018


إلغاء صفة «لاجىء».. الوطن البديل بكامل تجلياته!

بقلم : ايهاب سلامة
07-08-2018 05:50 AM

التسريبات التي أفادت بأن الولايات المتحدة الأمريكية تضغط على الأردن، لتجريد صفة لاجىء عن مليوني فلسطيني يقيمون في المملكة، أخطر من خطيرة، وتجسّ النبض، تمهيداً لإسقاط حق العودة عن الطاولة، وتوطين اللاجئين في الأردن، وإغلاق ملفهم الذي كان مدرجاً على ما سمي بمفاوضات الوضع النهائي، والقاء مفتاحه في البحر ..

لقد قضي الأمر الذي فيه تستفتيان .. فقضايا الوضع النهائي جميعها: (القدس، اللاجئين، الحدود، المستوطنات) تكون قد طويت، وأغلقت دون رجعة، ولم تعد قابلة للتفاوض .. بعد أن سحبت واشنطن ملف القدس، باعلانها المدينة العربية المحتلة المحتلة عاصمة للكيان، وشرعنت بناء وتسمين سلطات الإحتلال مستوطناتها وبؤرها الاستعمارية في الضفة الغربية، لحدود لن ترّسم يوماً على الأرض، لعلمها تماماً أنه لا يمكن لأحد التوقيع على دولة فلسطينية دون القدس وحق العودة.. وبذا، تكون الولايات المتحدة التي نصّبت نفسها القاضي والجلاد معاً، قد سدّت جميع المسارب المؤدية ولو لخفي سلام، بعد استكمال حلقة إغلاق ملفات الوضع النهائي، بتوطين اللاجئين الفلسطينيين في البلدان التي يقيمون فيها، وفرض الأمر الواقع سلفاً، قبل إعادة الجلوس مجدداً على الطاولة ..


إنها صفقة قرن ترمب الخبيثة بكامل تجلياتها، تتمثل بمكافأة الكيان الصهيوني على عقود من الإحتلال والإجرام بحق الشعب الفلسطيني ووطنه.

صفقة قذرة قذرة، على حساب الدم الفلسطيني، وحقوقه التاريخية المغتصبة.. تمرر بنودها واحداً تلو الآخر، لتصفية ملفات الوضع النهائي، والقضية الفلسطينية برمتها، قبيل حتى إعلان الأنكل سام عنها ..

المصيبة، انه لا الأردنيين ولا الفلسطينيين الذين سيرزحون تحت ضغوط مهولة لا يحسدون عليها، قد حضّرا نفسهما لهذه المرحلة الحاسمة، ولا يمتلكان بدائل أو خيارات تذكر، وجعبتيهما خاليتا الوفاض، من أية اوراق يلقونها على الطاولة، وخلفهما، بقايا أمة، تركتهما لوحدهما، يواجهان مصيراً غامضاً مجهولاً لا يعلم مآلاته أحد.

المؤشرات كانت واضحة، وحاضرةً، وأغفلنا عنها، أو تغافلنا، بعد تجفيف واشنطن والدول المانحة موارد وكالة غوث اللاجئين المالية عن 6 ملايين لاجئ فلسطيني في الداخل والشتات، توطئة لاغلاق ملف عودتهم، وتوطينهم في اماكن إقامتهم، وانتهينا ..

السيناريو الامريكي الذي سبق أن طرحه الكيان الصهيوني حول اللاجئين الفلسطينيين، يقتصر تعدادهم على أربعين الف لاجىء فقط، باعتبار أنهم الباقين على قيد الحياة من مجموع اللاجئين الذين هُجّروا من فلسطين المحتلة عام 1948، دون الإعتراف بنسلهم كلاجئين يحق لهم العودة.

ومع إقرار الكيان العبري، قانون يهودية الدولة العنصري الذي يعتبر جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة حقاً لليهود فقط، ويسقط حقوق الفلسطينيين فيها وعليها، مسيحيين ومسلمين، المدنية والسياسية، تكون قطع الأحجية قد اكتملت، وانقشع ضباب المشهد الختامي، بعد اطلاق الرصاص على حلّ الدولتين، وشطب حق العودة للاجئين، واخراج القدس من حسبة التفاوض، مع مخاوف حقيقية يجب وضعها في الحسبان، بموجات تهجير فلسطينية نحو الاراضي الاردنية التي لا يخفى على أحد مطامع الكيان فيها أيضاً، ضمن مشروعه العقائدي الكبير، 'اسرائيل الكبرى'.


نحن نقف اليوم، أمام أخطر وأكبر مشروع لتصفية القضية الفلسطينية، عاجزين مشدوهين، فاغري أفواهنا، منكري الواقع، نترقب الضغوط التي ستنهال علينا لاحقاً لأتمام الصفقة عنوة، بعد أن فرض مستر ترمب، واقعاً سياسياً جديداً، ضارباً عرض الحائط باتفاقيات ربع قرن من مفاوضات مجاهدي أوسلو، الذين توهموا ذات يوم بسلام الشجعان، وعادوا لتحرير فلسطين، بتصريح وختم عبري، بعد أن سلّموا بنادقهم، واستبدلوها بغصن زيتون، وحمامة ! الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-08-2018 10:39 PM

هل صحيح ان البهائية تحرم الجهاد ؟

رد من المحرر:
كما اعلم انها ضد العنف والجهاد ..والله اعلم

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012