أضف إلى المفضلة
السبت , 23 آذار/مارس 2019
شريط الاخبار
بحث
السبت , 23 آذار/مارس 2019


ارتعاشات الفكر الحائر

بقلم : لارا طماش
07-08-2018 06:32 AM

حين يكون العالم ضيقا.. كل شيء حولنا يتضاءل، فالصورة تصبح بلا اطار و الوقت ضجيج على هامش التفاصيل، و الصوّر إنسان بلا هوية و لا عنوان و لا موعد ينتظر على حفاف أخطر المساحات في الوجدان...
رفيقة الصمت لمّي الشوق و أسكني الحروف في قطار العمر..وأحصدي الفرح من شمع ذاب في المكان فشروخ الوقت ذات غفوة حين كان الشوق سيد الحكايا .
قالت لها : كيف ؟ و أنا من تناقلت نقاطي من مكان لمكان و تابعت المسير و لم أقف يوما على عتبات الممرات و دهاليز الأحداث التي رافقت أمواج تفكيري حين ركنت لبوابات الصمت و أرّخت للصور لقدر الكتابة من الوريد الى الوريد..فعرفت لماذا الصمت أبلغ من كل الكلام .
لا أحد يعرف كيف تكون اللحظات الهاربة من الكبرياء تساوي حجم الأمل إلا من يقضي الوقت وحيدا إلا من نفسه حيث يتفجر كل الحزن الذي في النفس .
أراني اليوم مكبلة الإحساس غائبة وعي اللحظة رغم أن بعض الأمل يعشعش في القلب. ستظل ترتجف أسماؤنا على شفة الوقت يا صديقتي ..و ستظل ترتجف القلوب تحت سنديانه قديمة تعانق الجرح،تحْتضن الوجع الخائف و تدَثّر برد الصور،هل آن أوان الجُبن؟
كلنا نحارب الزمن و أوراق قدرنا تلفنا.. تغطينا من رأسا حتى أقدامنا. نعضّ على القلب و نكفّن جرحا مات لهاثا خلف حقيقة، نستعذب خيالات التوهج و نتوسل المطر ان يرطب جسد المشوار، فنثور حرفا حرفا و نتخذ من المعاني لحافا و نتأرجح خلف القصص .
أما أنا فلا أحتاج إلاّ الصمت لأتوحد مع قامة الجبل الشامخ، فألقاني و أنا أهرب من بين لمس النظرات لأذكر ما فات و أتكهن بالقادم!
(و بين هذا و ذاك ترنيمة تخترق حياتها و جوع للسفر على متن طائرة ورق ملونه ...و كلما قابلت وجها كان موجعا فأصعب الظن أن تبحث خلف كل وجه عن وجه و كلما كتبت كانت محاولة يائسة للتعرف على الآتي و كلما اختارت أن ترحل عادت تتقدم من جديد فالصدق الذي يفجر لغتها هو من يشلّ أجنحتها).الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-08-2018 08:14 PM

تعبير جميل رشيق انيق ككاتبته الفاضلة وللجمال أدبه ومقاله

2) تعليق بواسطة :
10-08-2018 11:51 AM

شو يا عيسى العجارمة؟

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012