أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
مصدر حكومي: النيابة العامة والمحاكم سيتولون مهمة الإفراج عن المشمولين بالعفو تكريم افراد من البحث الجنائي لجهودهم في كشف احدى القضايا الهامة والقبض على مرتكبيها . ضبط 2 طن و 240 كغم مواد غذائية منتهية الصلاحية في مادبا الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام البكار: أكثر من مليار كلفة "ناقل البحرين" .. ويطالب المالية بإنهاء الدراسات قانون الضرائب الجديد دمر البلد يا دولة عمر الرزاز القبض على 4 اشخاص قاموا بارتكاب سرقة مركبات والاحتيال على شركات التأمين - صور الرئيس البلغاري يبدأ زيارة رسمية إلى المملكة السبت المقبل السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن حرائق كاليفورنيا.. السلطات تعلن التكلفة "المهولة" 3472 زائرا لمقامات الصحابة بالاغوار الشمالية الشهر الماضي الحكومة تطمئن المواطنين على بورصة عمان: نلتفت للأمر تضامن : تراجع حاد في تعيين النساء في القطاع الحكومي وبنسبة 73%... لماذا النساء يتحملن لوحدهن عبء تقليص الوظائف؟ 63 اصابة جراء 110 حوادث خلال الـ 24 ساعة الحكومة الفرنسية تدعو "السترات الصفراء" إلى عدم التظاهر السبت
بحث
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018


دروس من «علكة» سنغافورة

بقلم : الدكتور رشيد عبّاس
07-08-2018 01:55 PM

حكاية «علكة» سنغافورة حكاية فيها شيء من الغرابة والاستغراب لكنها مليئة بالعبر والدروس,..تقول الحكاية يا سادة يا كرام, في عام 1987 قدّم وزير التنمية في سنغافورة مذكرة الى رئيس وزراء دولته مفاد هذه المذكرة تقول ان الشعب السنغافوري اصبح يتخلص من العلكة بعد مضغها عن طريق القائها على ارضيات المرافق العامة وإلصاقها اسفل المقاعد والطاولات, ووضعها على عتبات الادراج وداخل المصاعد الى غير ذلك من اماكن عامة, الامر الذي ادى الى زيادة تكلفة الصيانة والنظافة والهدر في الوقت لإزالتها, وعلى الفور قامت حكومة سنغافورة بإصدار قانون يمنع بيع او شراء العلكة او تناولها في جميع انحاء البلاد, وتوصلوا الى قانون صارم وشديد وصلت عقوبته الى السجن لمدة عام وغرامة مالية مقدارها 550 دولار لمن يخالف ذلك القانون.
وبعد ان اكتسب الشعب السنغافوري (ثقافة) المحافظة على نظافة المرافق العامة تم تعديل القانون ليسمح ببيع العلكة من خلال الصيدليات فقط وبوصفة طبية من طبيب الاسنان لأغراض منع التدخين او تنظيف الاسنان فقط,..نعم لقد انتقلت سنغافورة من شوارع وطرق وارضيات وممرات ومرافق عامة ملوثة الى شوارع وطرق وارضيات وممرات ومرافق عامة نظيفة جدا حتى اصبحت سنغافورة من انظف مدن العالم على وجه الارض, ويمكن لنا هنا عمل مقارنة بسيطة بين مدينة سنغافورة والتي اصبحت خالية من العلكة وبين مدينة لندن البريطانية لنجد ان هناك (3,5) مليون علكة عالقة في شوارع لندن ومرافقها العامة في السنة وتحتاج الى (10) ملايين لتنظيفها حيث التصاق قطع العلكة بأرضيات المرافق العامة والذي يحتاج الى اجهزة ومواد خاصة لإزالتها ولعمليات رش مكثفة خوفا من البكتيريا العالقة والتي ربما تسبب بعض الامراض.
بكل صراحة انا مع بقاء الانسان (يعلك), فلا شك ان هناك فوائد صحية عديدة للعلكة كتخفيف الوزن وازالة تجاعيد الوجه, ومعالجة تصلبات الفك السفلي و لحركة الجنين عند الحوامل بعد الشهر الرابع او للتركيز في الدراسة.., لكن علينا ان نصل الى ثقافة بقاء المرافق العامة نظيفة من خلال عدم القاء العلكة بعد الانتهاء منها في الشوارع والطرق والارضيات والممرات والمرافق العامة, فيمكن وضعها في متكات خاصة او في محرمة فاين ووضعها في اقرب سلة مهملات مثلا, ثم انا مع التخلص من بعض السلوكات السلبية اثناء مضغ العلكة عند السيدات بالذات كعمل بلالين هوائية من العلكة باللسان والشفاه او اخراج اصوات طقطقة بالعلكة والأسنان في الاماكن والجلسات العامة.
في الختام نقول رحمة الله على (علكة المخدات) فقد انامتنا طويلا عن الغيبة والنميمة والخوض في اعراض الناس,..«فلان» قال و«علان» قال, ورحمة الله ايضا على (علكة السهم) فقد ضربت قلاع نقل الكلام عند «علنتان» بسهامها الحادة والسريعة, وبقينا طول العمر بين فلان وعلان وبين علنتان,.. بالمناسبة فلان وعلان وعلنتان هم اخوة لأب, لكن فلان وعلنتان من ام, وعلان من ام ثانية, فقد كان والدهم رجلا مسنا حافظا للسانه,..رزقه الله ثلاثة اولاد اشتهروا بطول اللسان والغيبة والنميمة ونقل الكلام, وعندما كان يسعى اهل قريتهم لمعرفة من نقل الكلام واحدث مشكلة في القبيلة, قال احد افراد القبيلة قولته الشهيرة ارجعوا لـ(فلان وعلنتان وعلاّك البان), طبعا علاّك البان هو «علان» باشا,..والبقية عندكم يا اولي الالباب.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012