أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 تشرين الأول/أكتوبر 2018
شريط الاخبار
قتيلان وجريحان جراء عملية أمنية جنوب غربي ألمانيا سوريا : ماراثون للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي من نادي الجلاء إلى ساحة الأمويين بدء إدخال السيارات السورية العالقة في الأردن عبر معبر نصيب الحدودي لتسوية أوضاعها وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً مسيرة إلى الرابع للمطالبة بـ"الغمر والباقورة" منهم 4،8 مليون في الضفة والقطاع : سكان فلسطين التاريخية والشتات 12.7 مليون فلسطيني مصرع 3 فلسطينيين بحادث سير في ليبيا الجزائر تمنع ارتداء النقاب بالمرافق العامة وفاة الفنان السوري توفيق العشا الاحتلال يفرض طوقًا عسكريًا على "الخان الأحمر" الصاغة يغلقون محالهم الأحد احتجاجاً على "رسوم الدمغة" حسن نافعة : لا خلاص لشعوب الخليج إلا بتحولها الى ملكيات دستورية سي إن إن: ماهر مطرب المعروف باحمد عسيري لعب “دورا محوريا” في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي قمة رباعية " روسية تركية فرنسية المانية " في اسطنبول 27 اكتوبر لبحث العملية السياسية بسوريا أنقرة: لدينا أدلة ومعلومات مؤكدة في قضية اختفاء خاشقجي وسنكشفها للعالم
بحث
الجمعة , 19 تشرين الأول/أكتوبر 2018


تحت " البلوطة "

بقلم : هاشم الزيادات العبادي
10-10-2018 06:22 AM


تقول الأمهات والجدّات ، وهنّ لا يكذبنّ أبداً ، أنني في مثل هذا اليوم وقبل ستين عاماً وعام هبطت من رحم أمي الرؤوم وقفزت الي ظل البلوطة فوراً ، نعم لقد غادرت ظل أمي الي ظل البلوطة وأنا الآن أعرف تلك البلوطة وهي بالمناسبة لا زالت شامخة ضاربة عمق الأرض وهي من ضمن تشكيل ' بلوطات الرفيفات' .
وتقول الجدة أنه كان يوماً مشمساً وأن الفصل قد تجاوز ' الصليب' وأنهن كنّ يتفيأن ظل البلوطة عندما قررت أمي إطلاق سراحي المشروط وأن تفك الإرتباط مع كائن ملأ أحشاءها لترتبط بكائن يملأ عيونها وكل حواسها .

لقد مرّت الستون عاماً وعام حلوها ومرّها ، صعودها وهبوطها إستقامتها وأعوجاجها ، لكنني صدقاً لا زلت مرتبطا بتلك البلوطة التي تتعرى خريفاً وتتزيّن ربيعاً ومع ذلك فهي راسخة هازئة بكل العابرين والمارقين والذين بلا جذور ، وستبقى الي أن يأتي غرباء كالذين يتقافزون الآن مدججين بجرافات فيحيلونها جثة هامدة وستصبح وليمة للمواقد والفاير بليس .

لا ادري ماذا سأكتب في هذا اليوم لكن الثابت أنه ما كان عليّ مغادرة رحم أمي رغم إغواء ظل البلوطة ، أو على الأقل ان يُتاح طريق العودة وحق تقرير النعاس والنوم عندما يضيق عليك الكون كله ويصبح أصغر من رحم أم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012