أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 11 كانون الأول/ديسمبر 2018
الثلاثاء , 11 كانون الأول/ديسمبر 2018


معبر نصيب.. هل العقدة في عمان؟

بقلم : عمر العياصرة
11-10-2018 03:05 AM

يبدو من زيارة وزير الخارجية اللبناني الى عمان أنها تؤكد ان بيروت ترغب بفتح معبر نصيب، ويقال ان مدير الامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم زارنا سرا، لبحث فتح المعبر.
لبنان معنية بفتح المعبر، فقد صرح اللواء عباس ابراهيم لفضائية لبنانية: «الزيارة التي قمت بها سراً إلى الأردن، كانت بهدف إعادة فتح معبر نصيب بطلب من المزارعين اللبنانيين وبتكليف من رئيس الجمهورية، وأتشاور مع الجانب السوري في هذا الشأن، خصوصاً أن هذا المعبر يُدخل إلى الدورة الاقتصادية اللبنانية حوالي مليار دولار».
قبل عشرة ايام، انتشر خبر عن فتح المعبر، وردت الحكومة ان هناك اجراءات فنية، تحتاج الى عشرة ايام، وها نحن تجاوزنا الموعد ولم نر جديدا.
لا نعرف من يعيق فتح المعبر، ولا نعرف ما هو العنوان المعيق لذلك، اهو مجرد اجراءات فنية، ام هناك حمولة سياسية، ام كلا الامرين.
جبران باسيل، وزير الخارجية اللبناني، شخصية مقربة من دمشق وحزب الله، وحين يأتي الى عمان ليحمل ملف نصيب، فهذا مؤشر على ان التصلب في فتح الملف بعضه اردني، وايضا من المؤكد ان يحمل بعض الاشتراطات السورية.
هناك تريث اردني لا يتناسب مع حاجاتنا الاقتصادية، ولعل من اسبابه رغبة دمشق بتزامن المسار الاقتصادي مع السياسي والامني في ترتيباتها مع عمان، وهو ما لا يريده الاردن، فهو يريد فتح المعبر والابقاء على مستوى «الشعبي والقطاع الخاص».
وزير خارجيتنا احد معطلي التوافق مع دمشق، فالرجل ما زال يرى الازمة السورية في بواكيرها الاولى، لذلك ترى تكلسا في الموقف الاردني من التقرب من دمشق ولو كان ذلك على حساب ازمتنا الاقتصادية.
الاهم، والمقلق، ان يحدد الاردن علاقته مع دمشق من خلال انضمامه للمجموعة المصغرة «منطق واشنطن والرياض»، هنا قد ندفع بعض الثمن من مصالحنا الحيوية.
ندعو الدولة الى قراءة علاقتنا مع دمشق بمعزل عن تجاذبات الاقليم مع اخذها بالاعتبار، وندعوها ان تقدم مصالحنا الاستراتيجية على اية اعتبار، وتبدو الحسابات دقيقة، نتمنى التوفيق بالتعامل معها. السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012