أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018
شريط الاخبار
مؤسس فيسبوك ينضم الى مجموعة سرية إسرائيلية جيش الاحتلال يعلن نتائج التحقيق الاولي في اطلاق صاروخ "الكورنيت" نيويورك تايمز: بعد قتل جمال خاشقجي.. “مطرب” لمسؤول سعودي “أخبر سيدك بانتهاء المهمة” الكشف عن تلف 7 مليارات دينار عراقي بسبب الأمطار! الرئيس الأسد يستقبل مخطوفي السويداء المحررين "صندوق النقد" يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3% الملك في حفل جائزة تمبلتون يطلب لحظة صمت لضحايا السيول في الأردن الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم تعليق الدراسة في مدارس بالاغوار الشمالية الملك يؤكد لـ"غوتيريس" على "حل الدولتين" ودعم "الأونروا" أردوغان: تسجيلات قضية خاشقجي “مروعة” وصدمت ضابطا في المخابرات السعودية.. وننتظر من بن سلمان الكشف عن ملابسات الجريمة وسنتابع المسألة على المستوى الدولي إصابة رجلي أمن بإطلاق نار في إربد الملك يلتقي رئيس مجموعة البنك الدولي "المقاولين" تطالب الحكومة بتسديد 65 مليون دينار احالة شخص اشترك في فيديو انقاذ الاطفال المفبرك للمدعي العام
بحث
الأربعاء , 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018


ديوان المحاسبة ... رقابة في الوقت الضائع!!!

بقلم : أحمد الحسبان
05-11-2018 06:11 AM

المدقق في تفاصيل المخالفات التي سجلها ديوان المحاسبة على الوزارات والدوائر، واوردها في تقريره السنوي، يتوقف عند نوعين يشكلان الجزء الأكبر من تلك المخالفات.
النوع الأول : مخالفات تتعلق بـ» الانفاق الترفي»، والذي يتناقض مع ما ترفعه الحكومات من شعارات، وما يطالب به الشارع من ضبط للنفقات، وبعد عن الانفاق التفاخري بما يتلاءم مع الواقع الذي نعيش.
اما النوع الثاني من الانفاق فيتعلق بالانفاق خلافا للقوانين والأنظمة، او بأسلوب التحايل عليها وقد يكون ذلك نوعا من أنواع الفساد.
بالنسبة للنوع الأول، سجل التقرير الكثير من المخالفات التي تتمثل بشراء هدايا فاخرة وثمينة بآلاف الدنانير، واقامة حفلات طعام وشراب بمبالغ كبيرة، واستضافة ضيوف على نفقة الحكومة، ودفع نفقات اتفق عالميا بانها لا تندرج ضمن الضيافة الرسمية، من بينها المشروبات الروحية، ونفقات الاتصالات والمصبغة في الفنادق باعتبارها نفقات مرتفعة وتصنف ضمن النفقات الشخصية.
ومنها شراء الأثاث، والسيارات، وغير ذلك من مجالات انفاق مكلفة دون ان يكون لها أي مبرر، عدا عن انها تتقاطع مع ما هو معلن من قرارات حكومية تمنع هذا النوع من الشراء.
وبالنسبة للنوع الثاني، سجل التقرير مبالغات ومخالفات في صرف المكافآت، والمياومات، وبدلات التكليف، من دون وجه حق، وكذلك التوسع في ارسال الوفود الى الخارج وزيادة عدد الموفدين الى مؤتمرات ومناسبات ليست ذات أهمية، حيث طغى أسلوب» التنفيعات» على هذا البند من النفقات.
في كلتا الحالتين يلاحظ ان الرقابة تاتي لاحقا، بمعنى انه يتم الانفاق ثم تاتي الرقابة، ويلاحظ في المقابل انه لو كانت الرقابة مسبقة من قبل الديوان لما انفق شيء من تلك المبالغ. ويلاحظ في مسار آخر ان الرقابة اللاحقة تأخذ وقتا طويلا وتحتاج الى كلف إضافية من اجل التحصيل، وان الكثير من تلك المبالغ لا يتم تحصيلها لاسباب متعددة، ومنها ان الوزير او المسؤول يكون قد استخدم صلاحياته في الصرف، ويكون من الصعب جدا استعادتها.
المرجعية في هذا النوع من الرقابة هي قانون ديوان المحاسبة، الذي لا ينص على الرقابة المسبقة، والفلسفة في ذلك ـ كما علمتها ـ هو الخوف من تعطيل الإنجاز في حال فرضت الرقابة المسبقة.
الان، وبعد عقود من هذا النوع من الرقابة، والقناعة التي ترسخت بان الرقابة اللاحقة تفسح المجال امام اجتهادات ترتقي الى مستوى المخالفة في الانفاق، وضياع مبالغ كبيرة نحن بامس الحاجة لها، اعتقد انه حان الوقت لتعديل قانون الديوان بفرض الرقابة المسبقة على الانفاق، ولا اعتقد ان الخوف من تعطيل العمل مبرر منطقي لاستمرار المخالفات المالية، كما ان ذلك الخوف» المزعوم» لا يمكن ان يكون اهم من الانفاق دون وجه حق.' الدستور'

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
06-11-2018 10:35 AM

وجود اليه مسبقه من قبل الديوان هو الحل لتفادي المخالفت اولا وثانيا الطمانينه والارتياح من قبل اصحاب القرار في الدوائر الحكوميه

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012