أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018
شريط الاخبار
مؤسس فيسبوك ينضم الى مجموعة سرية إسرائيلية جيش الاحتلال يعلن نتائج التحقيق الاولي في اطلاق صاروخ "الكورنيت" نيويورك تايمز: بعد قتل جمال خاشقجي.. “مطرب” لمسؤول سعودي “أخبر سيدك بانتهاء المهمة” الكشف عن تلف 7 مليارات دينار عراقي بسبب الأمطار! الرئيس الأسد يستقبل مخطوفي السويداء المحررين "صندوق النقد" يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3% الملك في حفل جائزة تمبلتون يطلب لحظة صمت لضحايا السيول في الأردن الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم تعليق الدراسة في مدارس بالاغوار الشمالية الملك يؤكد لـ"غوتيريس" على "حل الدولتين" ودعم "الأونروا" أردوغان: تسجيلات قضية خاشقجي “مروعة” وصدمت ضابطا في المخابرات السعودية.. وننتظر من بن سلمان الكشف عن ملابسات الجريمة وسنتابع المسألة على المستوى الدولي إصابة رجلي أمن بإطلاق نار في إربد الملك يلتقي رئيس مجموعة البنك الدولي "المقاولين" تطالب الحكومة بتسديد 65 مليون دينار احالة شخص اشترك في فيديو انقاذ الاطفال المفبرك للمدعي العام
بحث
الأربعاء , 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018


تعزيز ذاتنا الوطنية في محاضرة حسين المجالي ... بقلم : موسى العدوان

بقلم : موسى العدوان
07-11-2018 05:30 AM


في ندوة عقدتها كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية مطلع هذا الشهر، تحت عنوان :( الإشاعة بين الجهل والتبعية )، تحدث معالي العين حسين المجالي حول هذا الموضوع قائلا وأقتبس : ' إن مطلقي الإشاعات يسعون إلى تحقيق مآربهم من خلال الحدث وركوب الموجة الجامحة. فهم من ناحية يركزون على مشاعر الأفراد، ومن ناحية أخرى يستغلون الجهل وقلة الوعي لدى بعض أفراد المجتمع، والذين قد يتناقلون هذه الأخبار دون تثبّت أو تأكد.

إن محاربة الشائعات مسؤولية المجتمع بكافة مكوناته، و خطورة الشائعات تهدف إلى زعزعة ثقة المواطن بأخيه وبالحكومات وبالمسؤولين، وتصبح كالأكلة تنخر جسم الوطن من الداخل، فيصبح هشا ضعيفا ينتهي مع أقل طارئ. إن قسوة الإشاعة تأتي لارتباطها بالتأثير على الروح المعنوية للفرد والمجتمع. ولذلك نحن بحاجة إلى تعزيز ذاتنا الوطنية في مواجهة الإشاعات وخطاب الكراهية '. انتهى الاقتباس.

وليسمح لي معاليه بمناقشة بعض ما ورد في محاضرته. إبتداءا بتعريف الفرق بين الشائعة والإشاعة قبل الدخول في صلب الموضوع. فالشائعة هي أقوال أو أخبار أو أحاديث يختلقها البعض لأغراض خبيثة، ويتناقلها الناس بحسن نية دون التثبت من صحتها أو التحقق من صدقيتها. أما الإشاعة فهي تضخيم للأخبار الصغيرة وإظهارها بصورة تختلف عن صورتها الحقيقية. بمعنى أنها موجودة ولكن يجري تعظيمها وتهويلها أكبر مما هي في الحقيقة.

ورغم أنه جرى الخلط بين عنوان المحاضرة وموضوعها، إلا أن النتيجة بمجملها تصب في هدف واحد وهو تضليل الجمهور وطمس الحقيقة. والسؤال الذي يطرح نفسه في هذه الحالة : ما هو سبب انتشار الشائعات أو الإشاعات ؟ والجواب البديهي الذي لا يحتاج إلى تفكير عميق، هو أن هناك أربعة أسباب رئيسة هي :
غياب المعلومة الصحيحة، سوء أداء الإعلام الرسمي، انتشار الفساد، وفقدان الثقة بالحكومات المتعاقبة من قبل المواطنين.

فغياب المعلومة الحقيقية وعدم الشفافية، يفسح المجال واسعا للشائعات والإشاعات، رغم تصريح وزيرة الإعلام بإنشاء منصة إلكترونية إعلامية، كي تجيب على تساؤلات المواطنين. إلاّ أنها لا تؤدي الغرض المطلوب، ولا يتمكن الكثير من المواطنين الوصول إليها، فيبقى الغموض يلف القضايا التي تهم المواطنين دون معرفة الحقيقة.

أما سوء أداء الإعلام الرسمي، فيتمثل غالبا بردود أفعال الحكومات المتأخرة والمرتبكة، في مختلف الحوادث التي وقعت في البلاد، سواء كانت كوارث طبيعية أو حوادث أمنية. وقد جري تسويقها على الشعب بروايات متناقضة تفتقر إلى المصداقية. ولهذا انتشرت في الأوساط الشعبية مقولة : إذا أردت أن تعرف أخبار الأردن الحقيقية، فالجأ إلى وسائل الإعلام الأجنبية.

وفيما يتعلق بالفساد، الذي تغلغل في معظم مفاصل الدولة، بأشكال مختلفة مالي وإداري واستغلال وظيفي، فقد كان التعامل معه بصورة انتقائية، شملت بعض الفاسدين الصغار بينما تم التغاضي عن غيرهم من كبار الفاسدين، لا بل جرى تسهيل هروب البعض منهم في وضح النهار.

وبالنسبة لفقدان الثقة بالحكومات، فهو عائد لسوء اختيار الوزراء، الذين عجزوا عن القيام بمهام وظائفهم بصورة مقنعة وفشلوا في التواصل مع المواطنين في شرح خططهم ومشاريعهم وبيان النتائج التي أسفرت عنها. لقد أوضح جلالة الملك عبد الله الثاني في خطاب العرش بتاريخ 14 /10 / 2018 عدم رضاه عن أداء الحكومات بقوله :

' من خلال متابعتي اليومية لقضايا الوطن والمواطن، وجدت حالة من عدم الرضا عن آليات التعامل مع بعض تحديات الحاضر. فالأردن مثل غيره من الدول شابت مسيرة البناء والتنمية فيه بعض الأخطاء والتحديات، التي لابد أن نتعلم منها لضمان عدم تكرارها ومعالجتها لنمضي بمسيرتنا إلى أمام. وعدم الرضا هذا مع الأسف، ناتج عن ضعف الثقة بين المواطن والمؤسسات الحكومية، والمناخ العام المشحون بالتشكيك الذي يقود إلى حالة من الإحباط والانسحاب '. وهذا ما يوضح الحالة بأجلى صورها.

ولعلّي أذكّر معاليه بأن الشعب الأردني ليس جاهلا، ولا ينقصه الوعي، ولا تنطلي عليه الأخبار الكاذبة، بل هو مثقف ويعلم دقائق الأمور التي يجهلها معظم المسؤولين في مؤسسات الدولة. فمحاربة الشائعات التي تفضل معاليه بتحميلها للمجتمع، هي في الحقيقة مسؤولية الدولة قبل أن تكون مسؤولية المجتمع، والتي عليها أن تقوم بتطبيق النواحي التالية :
1. العودة لدستور عام 1952 مع إجراء بعض التعديلات عليه، بما يناسب الوضع القائم، مع مراعاة الفصل بين السلطات، وتلازم السلطة مع المسؤولية.
2. صياغة قانون انتخاب عصري، يفرز مجلس نواب وطنيا وفعّالا دون تدخل خارجي في انتخابه أو عمله.
3. تشكيل حكومة وطنية تضم مسؤولين أكفاء يؤمنون بتراب الأردن، ولا يشترط أن يكونوا من حملة الشهادات الأجنبية.
4. وجود جهاز إعلام مهني يتولى نشر التربية الوطنية، وتوعية الجيل الجديد بما يدور على الساحة من أحداث، ويصدقهم القول بكل ما يتعلق بقضايا الوطن.
5. بناء الثقة المتبادلة بين الحكومة والشعب، من حيث الاهتمام بقضاياهم وتخفيف أعباء الحياة عليهم.
6. تفعيل دائرة مكافحة الفساد وإطلاق يدها في كشف قضايا الفساد الكبيرة والصغيرة وتحويلها إلى القضاء، دون تدخل خارجي.

إن تطبيق النقاط الواردة بأعلاه، هي التي ( تعزز ذاتنا الوطنية في مواجهة الإشاعات وخطاب الكراهية ) التي تحدث عنها معاليه، وليس قانون الجرائم الإلكترونية الذي سيكمم الأفواه، أو اعتقال شابّ كتب كلمة عابرة لا قيمة لها، أو كشف قضية فساد ينخر في جسم الدولة. وفي هذه الحالة سوف لن تجد من يتناقل الإشاعة أو يروّج، بل ستجد جميع أبناء الوطن منخرطين في العمل والبناء، بتنافس شريف بعيد عن مناخ التشكيك كما يُقال.

التاريخ : 6 / 11 / 2018

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-11-2018 09:37 AM

صباح الخير عطوفة الباشا ابو ماجد.أبدعت كعادتك بالرد على معالية بوضوح ودون أي مواربة.
كما أوردت نحن لسنا بحاجة لجلد المواطن والتشكيك بثقافته وقدراته لأن شعبنا مثقف وناجح ونشيط ان فسح له المجال لكن التكميم والإنتقائية بالحكومات وإستبعاد المخلصين هو من أضر بالوطن سياسياً وإجتماعياً وإقتصادياً وإعلاميا

2) تعليق بواسطة :
07-11-2018 10:43 AM

ومع إلإحترام لكل ما ذكر أعلاه فإنني أرى أن الإشاعه كانت ولازالت عند الأمم الحيه ، هي واحده من تلك الأنشطه التي تقوم بها الأجهزه الإستخباريه بالإشتراك مع الأخصائيين النفسين والقصد منها في الغالب التأثير على معنويات وتحضيرات الطرف الآخر وهو عادة ما يكون العدو ، وهذا الفن من الإشاعه يختلف كليا ، يتبع

3) تعليق بواسطة :
07-11-2018 10:56 AM

عما يتداوله الناس من احاديث تتعلق بمثالب الشأن العام وما يسببه من تكدير معيشة على العامه ، خاصة وهم يناظرون صنوف الفساد من قبل شخوص اوصلتهم الصدفه أو الواسطه والمحسوبيه ليعيثوا في مقدرات الوطن ـ

4) تعليق بواسطة :
07-11-2018 12:20 PM

نعم اخي ورفيق السلاح ابو ماجد علينا فتح المجال للوعي والنضوج الوطني الحقيقي الذي يسعى باخلاص للاقتراب من الحقيقة للحيلولة دون فتح مجال اشاعات اقرب لصالونات الحلاقين

5) تعليق بواسطة :
07-11-2018 06:14 PM

نعتذر

6) تعليق بواسطة :
07-11-2018 06:26 PM

السبب الاهم والرئيس لانتشار الاشاعات هو غياب المعلومة الحقيقية والواقعية التي تحترم المواطن وتحترم عقله (فالفراغ لا بد وان يملأ) فكيف يريدون للاشاعات الا تنتشر وهم يتعاملون مع المواطن كشخص قاصر غير واع ولامدرك ولا يعرف مصلحته ولا ما يدور حوله ويخوفونه من (الغول). تحياتي يا باشا

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012