الأربعاء , 26 حزيران/يونيو 2019


ذكريات من سنوات المدرسة " 1 " ..بقلم حامد العبادي

بقلم :
05-01-2019 09:00 PM

اليوم اليتيم الذي درسته في مدرسة يرقا
-------------------------------------------------------------------
المدرسة كانت 3 غرف منها غرفة للادارة وغرفتان احداهما للاول والثاني والثالث
والاخرى للرابع والخامس والسادس .سجلت في المدرسة كتلميذ اول ابتدائي مطلع ايلول 1957 .ولم امض الا يوما واحدا في هذه المدرسة ما زلت اذكره .
هذه المدرسة اقيمت على ارض تبرع بها الوزير والنائب عبدالحليم النمر
' ابو مروان ' رحمه الله واسكنه الجنة .وكما علمت فان اهالي يرقا ساهموا في بنائها .
عندما قرع الجرس معلنا نهاية الفرصة الاولى اصطفينا واثناء الدخول للصف لم يكن دخولنا منتظما .مما دفع المدير مطيع عامر الى الطلب الينا العودة للاصطفاف من جديد وهكذا كان .
الا انه سامحه الله اثناء دخولنا كان يضربنا بخيزرانة على سيقاننا حيث كنا نلبس شورتات 'كاكي '.
قلت لأهلي : لا يمكن اٌدرس بهذه المدرسة ..وبالفعل كان وقت رحيلنا من يرقا الى وادي شعيب 'منطقة مشرع الحوض ' نصبنا بيت الشعر في ارض المرحوم العم 'ابو صالح ' زيدان البقور الى جانب بيت جدي 'ابو مفضي عبدالرحمن السعايدة ' رحمه الله وبيت عمي 'ابوحابس ' رحمه الله .
كان هناك اصرار من والدي ووالدتي يرحمهما الله ان ادرس فقامت والدتي بحلق شعري بالشفرة 'يعني سبقنا الصلعان الله لا يوفقهم ' .
في صباح اليوم التالي ارتديت ملابس المدرسة ورافقت شقيقي محمد وكان في الصف الخامس في مدرسة الشونة الجنوبية .
هناك سيل وادي شعيب الذي يفصلنا عن الشارع العام لكن فيه ' منطة ' وهي عدد من الاحجار في المياه لا تغطيها المياه بالكامل نتمكن من القفز من حجر الى اخر لنقطع السيل .
لدى وصولي الى المدرسة ' كان الصف الاول والثاني ' في غرفتين في قلب الشونة وبقية الصفوف في المدرسة الحديثة البناء من الحجر والتي تقع حاليا في الجهة المقابلة للصرح التذكاري لشهداء الكرامة .
المعلم اسمه كمال سجل اسمي بدون ان يكون معي شهادة ميلاد ،وعندما زارنا المدير في نفس اليوم 'ابو حيدر ' سأل من الطالب الجديد رفعت يدي ثم قال اجلس .
عدت مساء مع اخي وابناء المنطقة وكنت احمل كتاب البسيط في الهجاء .
اذكر اننا كطلاب صباحا ككرة الثلج تبدا من سعد وكان يسكن مقابل دار الحراج
ثم انا وشقيقي محمد وصالح وابراهيم وفهد ' رحمه الله ' ابناء العم ابوصالح
فعبدالحليم وخلف السلامة /فمحمد وعلي ' رحمه الله ' وسليمان وعاطف سلامة الدويكات واحمد عبدالعزيز الدويكات 'رحمه الله ' ومحمود صالح الكايد وعايد وعودة المفلح ' رحمهما الله ' وجميل الفوزان 'رحمه الله ' وفهد الفوزان فمحمد سعيداليماني ' رحمه الله ' وشقيقه فايز فسعود الرحامنة وهو اقرب واحد منا للمدرسة على جسر جريعة '
المسافة بين بيتنا والمدرسة لا تقل عن 7 كلم ،يعني نسير على اقدامنا يوميا 14 كلم
وعودتنا للبيت خاصة اذا كان هناك حصة سابعة تكون مع العشاء .



التعليقات

1) تعليق بواسطة :
05-01-2019 05:51 PM

أعدتنا إلى الأيام الخوالي على جمال صعوبتها أبا علاء , سلم قلمك حفظك الله لأحبابك وحفظهم لك وتفرح بهم دائما بعون الله , وأسلم

2) تعليق بواسطة :
05-01-2019 08:41 PM

ذكريات جميله اخوي العزيز....تذكرنا باجيال تربت على الخير والبركه وتحمل الظروف الصعبه.وتذكرنا باصرار اهلنا رحمهم الله وسلم الاحياء منهم..باصرارهم على تعليمنا رغم ضيق ذات اليد ومشيت نفس المسافه سيدي14 كيلومتر ذهايا وايابا....وبعد العوده من المدرسه نرعى الحلال ونساعد اهالينا- سلمت اخي

3) تعليق بواسطة :
06-01-2019 09:31 PM

تسلم اخي وزميلي العزيز ابا مازن ..ان شاء الله ستكون حلقة ضمن عدة حلقات عن سنوات المدرسة ..تحياتي واحترامي لكم صاحب القلم الحر ..دمتم واحبتكم

4) تعليق بواسطة :
06-01-2019 09:34 PM

شكرا اخي خلف الشرعة : ظروفنا في تلك الحقبة من تاريخنا الجميل كانت متشابهة
تحياتي واحترامي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012