أضف إلى المفضلة
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لا يعترف بغوايدو رئيسا وسيدافع عن الدستور والسيادة الوطنية تراجع اسعار النفط متأثرا بضعف أسواق الأسهم الأمريكية وزيادة في المعروض بيلوسي تمنع الرئيس من مخاطبة الكونغرس طالما يتواصل الإغلاق الحكومي.. وترامب يصر "الصمادي":نثق بالقضاء ونقف صفا واحدا الى جانب ابننا بالوسائل المتاحة لتحقيق العدالة ودفع الظلم مقتل 5 أشخاص في إطلاق نار داخل مصرف بفلوريدا النائب مصلح الطراونة يطالب المواطنين بتقديم المعلومات لأمن الدولة عشائر السلط: متمسكون بسيادة القانون وهيئة دفاع عن العواملة خميس تفقد الموقع وامر بتحقيق دقيق : وفاة سبعة أطفال أشقاء بحريق منزلهم في دمشق الداوود يدعو للترشح لجوائز الإعلام السياحي العربي لعام 2019 اعتصام يطالب بإعادة مفصولي "المركز الإسلامي" وفاة أردني في طوكيو بحادث سير و"الخارجية" تتابع جسر الملك حسين .. تسهيلات وإعفاء من الرسوم لـ120 معتمراً فلسطينياً من ذوي الإعاقة الصفدي ونظيره الياباني يؤكدان استمرار العمل على آفاق أوسع للتعاون مادورو يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة "حقك تعرف": 180 مليون متر مكعب مياه مسروقة سنوياً
بحث
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019


ماذا لو طالب الصندوق بإجراءات حكومية اخرى؟

بقلم : لما جمال العبسه
08-01-2019 06:24 AM

يقوم وفد حكومي برئاسة رئيس الوزراء وعضوية عدد من الوزراء على رأسهم وزير المالية بزيارة عمل الى العاصمة الامريكية واشنطن للقاء صندوق النقد الدولي ومؤسسات مانحة اخرى لاطلاعهم على اخر المستجدات الحاصلة على صعيد الاقتصاد الوطني، وبحسب وزارة المالية فان المراجعة الثانية لاداء الاقتصاد الوطني والتي تأخرت اشهر ستتم في واشنطن، وذلك بعد اقرار قانوني ضريبة الدخل والموازنة العامة للدولة للعام 2019.
صندوق النقد الدولي وبموجب الاتفاق الممد الموقع مع الحكومة اشترط مرارا توسيع الشرائح الضريبية لتطال العدد الاكبر والممكن من المواطنين واجراء اصلاحات ضريبية اخرى تشمل قطاعات اقتصادية متعددة، اضافة الى محاربة التهرب الضريبي الذي افقد الخزينة الاردنية مئات الملايين، وقد حصل وتم تعديل قانون الدخل وتوسيع شرائح دافعي الضريبة افرادا وشركات، كما تم اعتماد معادلة جديدة لاحتساب الدين العام من الناتج المحلي الاجمالي، لكن هل هذه الاصلاحات على صعيد المالية العامة والتي تندرج ضمن شروط الاتفاق كافية، وهل سيرضي الصندوق عن هذه الاجراءات والمردود المالي المتأتي منها، خاصة وان القانون الجديد لن ينجح الا بتحصيل نحو 270 مليون دينار تقريبا، وهل النسبة التي خفضتها المعادلة الجديدة للدين العام كفيلة بتحقيق الشرط لتصل الى 77% من الناتج المحلي الاجمالي للعام 2021؟.
مصادر حكومية مطلعة اكدت ان الاجراءات التي اتخذتها الحكومة قد لا تفي فعليا بشروط صندوق النقد الدولي، فماذا ستفعل الحكومة ازاء هذا الامر؟ خاصة وان رئيس الوزراء قد اكد مرارا ان العام 2019 لن يشهد اي قرار برفع نسبة الضرائب على المواطنين، وهل وضع الوفد الزائر لواشنطن البدائل الواقعية التي من الممكن ان تزيد ايرادات خزينة الدولة؟ وماذا ستفعل ان قرر الصندوق عدم اجراء المراجعة الثانية لاداء الاقتصاد والافراج عن الدفعة الجديدة من القرض؟.
بقدر اهمية زيارة الوفد الحكومي لواشنطن لما تضمنه البرنامج من زيارات لجهات هامة ومؤثرة لاستعراض برنامج الحكومة الاصلاحي واستعراض الفرص الاستثمارية امامهم، بقدر ما ستكون فرصة لاثبات ان المفاوض الاردني لديه القدرة للاقناع بأن ما تم هو الافضل ولا سبيل لغيره من اجراءات قد تؤثر على المدى القصير على الامن الاجتماعي نتيجة لمساسها بمعيشته اليومية بشكل مباشر، وان النظرة المستقبلية للاقتصاد قد تتحسن بمنأى عن اجراءات قاسية تطلب منه.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012