أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
أردوغان يصل إلى موسكو لبحث التسوية السورية مع بوتين قانونية الاعيان ترفض شمول غرامات الماء والكهرباء والمخدرات بالعفو 3 ملايين و 100 ألف منتفع بالتامين الصحي القضايا التي رفضتها قانونية الاعيان شمولها بالعفو الملكي زواتي: قرار تركيب خلايا شمسية للاسر الفقيرة من فلس الريف يخدم 7 الاف اسرة سنويا القبض على اردنية تقاضت (1170) دينار ا مقابل خدمات شعوذة في الكويت %66 من الأردنيين يرون الأمور لا تسير بالاتجاه الصحيح قانونية الاعيان ترفض قي قراءتها الأولى "العفو العام" كما ورد من النواب 180 مليون متر مكعب حجم المياه المسروقة سنويا بعد انهيارات وخسائر: "الامانة" تدرس انشاء جدار استنادي في "طارق" الاطباء ترفض عقود الإقامة الجديدة :لسنا عبيداً لوزارة الصحة الصبيحي: لم ندعُ إلى أي لقاء مع متقاعدي ضمان إربد الاعتداء على ممرضين ورجل امن بعد وفاة شخص داخل مستشفى حمزة - صور الرزاز يتحدث عن خلق فرص العمل للأردنيين في دافوس محافظ العقبة: الاردن بيئة محفزة للاستثمار
بحث
الأربعاء , 23 كانون الثاني/يناير 2019


عبوات للتنظيف مجهولة المصدر

بقلم : احمد جميل شاكر
09-01-2019 04:03 AM

في الاسواق الآن، وفي معظم الشوارع وسط العاصمة تباع عبوات بلاستيكية من الشامبو، وباسعار بخسة، دون ان يكون على هذه العبوات اية معلومات تشير الى اسم الشركة، او حتى المادة الموجودة فيها.
بعض هذه العبوات يحمل اسماء لم نسمع بها من قبل ، وهناك عبوات بلاستيكية من المنظفات تباع بدينار واحد، وان العديد من المواطنين يقبلون على شرائها، وبعضها قد يكون مستوردا او مهربا من دول مجاورة، وان المواد الموضوعة فيها لا تساوي حتى ثمن المياه فيها.
هذه المواد الكيماوية التي تدخل في صناعة المنظفات والشامبو بعضها يسبب امراضا جلدية، لوجود مواد قلوية وكيماوية شديدة الفعالية.
معظم هذه الاصناف من المنظفات والشامبو التي تباع في الاحياء الشعبية، وعبر سيارات تدور هنا وهناك يتم تصنيعها داخل البيوت، ووفق وصفات لا يقرها العلم ولا تمت لهذه الصناعة بصلة.
اننا نبحث في بعض الاحيان عن مخالفات بسيطة او نفتش داخل محل تجاري عن وجود سجائر مهربة، لم تدفع الجمارك، ونتناسى الاساسيات، وهي هذا الانتشار الواسع والعلني لمثل هذه المواد الضارة والتي تباع جهارا ونهارا، وعلى مرأى من المسؤولين في المراقبة الصحية.
اننا نطالب بوضع مواصفات قياسية لانواع مواد التنظيفات والشامبو، تكون معتمدة للمستهلك الاردني، وان يتم تجفيف مصادر هذه العبوات المجهولة الصنع، والتي لا تحمل اية اسماء، وتطبيق الانظمة والقوانين على الذين تسول لهم انفسهم تعبئتها، فيما يؤكد البعض ان هناك من يبحث عن العبوات البلاستيكية الفارغة والمعروفة، ويقوم بتعبئتها بهذه السوائل المضرة ويقوم ببيعها في الاسواق الامر الذي يجعلنا نطالب مصانع وشركات مواد التنظيف والشامبو بايجاد وسيلة لاحكام اغلاق هذه العبوات والتي لا تتم بطريقة يدوية.. ولكن عن طريق المصنع.الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-01-2019 01:30 PM

ليتك ايضا تطرقت لبعض الادوات الكهربائية ايضاً التي تباع في بعض محلات تحت اسماء براقة ولا تعمل وليس عليها ضمانة وما ان تخرج من المحل لايتعرف عليها البائع امثلة : ، لواقط حشرات لا تلقط حشرات ،لمبات سقف لاتضي وأن أضاءت ضوئها خافتة لا يجدي،، ترى كيف تدخل مثل هذه البضائع الرديئة السوق الاردني

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012