أضف إلى المفضلة
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
تراجع اسعار النفط متأثرا بضعف أسواق الأسهم الأمريكية وزيادة في المعروض بيلوسي تمنع الرئيس من مخاطبة الكونغرس طالما يتواصل الإغلاق الحكومي.. وترامب يصر "الصمادي":نثق بالقضاء ونقف صفا واحدا الى جانب ابننا بالوسائل المتاحة لتحقيق العدالة ودفع الظلم مقتل 5 أشخاص في إطلاق نار داخل مصرف بفلوريدا النائب مصلح الطراونة يطالب المواطنين بتقديم المعلومات لأمن الدولة عشائر السلط: متمسكون بسيادة القانون وهيئة دفاع عن العواملة خميس تفقد الموقع وامر بتحقيق دقيق : وفاة سبعة أطفال أشقاء بحريق منزلهم في دمشق الداوود يدعو للترشح لجوائز الإعلام السياحي العربي لعام 2019 اعتصام يطالب بإعادة مفصولي "المركز الإسلامي" وفاة أردني في طوكيو بحادث سير و"الخارجية" تتابع جسر الملك حسين .. تسهيلات وإعفاء من الرسوم لـ120 معتمراً فلسطينياً من ذوي الإعاقة الصفدي ونظيره الياباني يؤكدان استمرار العمل على آفاق أوسع للتعاون مادورو يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة "حقك تعرف": 180 مليون متر مكعب مياه مسروقة سنوياً بوتين:نؤيد إقامة الحوار بين الحكومة السورية والأكراد.اردوغان:هدف تركيا محاربة التنظيمات الإرهابية
بحث
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019


جندي سوري مفاجئا مشيعيه: دفئوني دفئوني!

10-01-2019 05:14 AM
كل الاردن -

فاجأ جندي سوري يدعى خضر محمود ربيع مشيعيه وخرج من نعشه طالبا منهم، أن يدفئوه ما أثار ذعر أهله وذويه وحشد جاء لتوديعه ومرافقة جثمانه إلى مثواه الأخير.

ونشرت وكالة أنباء 'سبوتنيك' مقطع فيديو تحدث فيه هذا الجندي المحظوظ عما حدث له، وكيف استعاد وعيه وعاد إلى الحياة، بعد أن ظن الجميع أنه رحل وما تبقى إلا أن يوارى الثرى.

وذكرت الوكالة في هذا الصدد، أن الجندي في الجيش السوري خضر محمود ربيع، اشتهر وخاصة بين أهالي مدينة مصياف، مسقط رأسه، عقب انتشار قصة عودته إلى الحياة وخروجه من نعشه بعد ساعات من الإعلان عن وفاته.

وهكذا، كتب لهذا الجندي عمر جديد، وعاد ليستأنف حياته بعد أن تعرض لإصابات قاتلة خلال معارك خاضها الجيش السوري ضد المجموعات الإرهابية في تلال كياني بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وروى خضر بشكل خاص أنه استهدف ورفاقه بقذيفة صاروخية، وأن 13 طلقة اخترقت أنحاء مختلفة من جسده، وأنه نقل إلى ثلاجة الموتى بعد أن أكد الأطباء وفاته بتوقف قلبه ورئتيه، وهناك قضى عدة ساعات قبل أن يوضع في نعشه، ليستيقظ من لسعات البرد.

قصة مثيرة ولكنها ليست نادرة تماما، إلا أن تفاصيلها كما يرويها هذا الجندي في ظروفها وملابساتها تعطيها أبعادا أخاذة تتقطع لها الأنفاس، كما لو كانت شريطا سينمائيا متكاملا. سبوتنيك
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-01-2019 05:33 PM

رد من المحرر:
التعامل مع الخبر كخبر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012