أضف إلى المفضلة
الإثنين , 25 آذار/مارس 2019
الإثنين , 25 آذار/مارس 2019


حامد العبادي يكتب : ذكريات من سنوات المدرسة " 2 "

بقلم : حامد العبادي
11-01-2019 06:30 PM

في جنين ' فلسطين 'صيف 1965

في تموز 1965 خلال العطلة المدرسية وكنت مترفعا للصف الثالث الاعدادي في مدرستي 'الشونة الجنوبية الثانوية'
وبموافقة أهلي أردت زيارة شقيقي محمد الذي كان شرطيا في مديرية شرطة جنين .
تحركت سيرا على القدمين من يرقا الى الطريق العام السلط / الشونة الجنوبية والطريق كانت ترابية لم تعبد بعد .المسافة تقترب من 4 كلم .
على الطريق العام انتظرت الى ان جاءت سيارة فركبت حتى مثلث الشونة الجنوبية / الكرامة حيث الان الصرح التذكاري لشهداء الكرامة ،انتظرت الى ان جاء باص 'شركة الباصات الوطنية ' القادم من عمان عن طريق ناعور والمتجه الى نابلس .، ركبت في الباص مرورا بالكرامة' التي كانت اصلا هي مدينتنا المفضلة مع اريحا' فغور كبد مرورا بداميا حيث اقاربي العبابيد هم سكانها .
وبعد مرورنا على جسر الامير محمد ' داميا ' في الطريق الى نابلس كنت اشاهد مناظر جميلة تسر الناظرين الى ان وصلنا الى نابلس .
سألت احدهم عن باصات جنين فأشار لي حيث ركبت في الباص ،وفي المسير الى جنين حسب ذاكرتي أتذكر أسماء بعضها على 'قارمات ' برقة ، دير شرف ، عرابة ، قباطية الى ان وصلنا جنين ،ومررت بقبور شهداء حرب 1948 .
هناك سألت عن مديرية الشرطة واتجهت اليها ،كنت ابحث عن المدخل حيث كان يحيط بها شيك واحاول ان امر الى ان ناداني شرطي وقال : كيف تريد تدخل من الشيك فيه الغام ؟!.
عرفته بنفسي فسمح لي بالدخول واوصلني زملاء شقيقي الى الغرفة التي ينام فيها وكانت تضم عدة أسرة ،فجلست على سرير شقيقي وكانت تعلوه صورته .
وبعد فترة ليست طويلة حضر شقيقي واصطحبني الى مطعم الفحماوي حيث تناولنا وجبة الغداء .
بقيت في جنين خمس ليال سعدت فيها بالتجول في أسواق وأحياء جنين التي كانت تضج بالنشاط ،وليلا ننظر الى قرى فلسطينية محتلة فيغمرك الألم والحزن على ضياع فلسطين وتشريد شعبها بفعل بريطانيا رأس الأفعى واحتلالها فلسطين باسم الانتداب لتنفيذ وعدها المشؤوم بمنح فلسطين الى اليهود ،واستخدمت قوتها العسكرية في تدريب اليهود وجلبهم من اقطار المعمورة في وقت كانت تلاحق الفلسطيني اذا امتلك سكينا .
كنت اخرج مع شقيقي في وظيفته ليلا ، حيث كان في احدى الليالي وظيفة على بيت المتصرف وكان عبدالمجيد الشريدة' رحمه الله ' ان لم تخني الذاكرة. كانت جنين لواء على رأسه متصرف وتتبع محافظة نابلس اذ كان في الضفة الغربية ثلاث محافظات : نابلس ، القدس ، الخليل .


اقترب موعد العودة فجال شقيقي بي في السوق واشترى حاجيات لأسرتنا بينها بنطلون كاكي مصري سماوي اللون وقميص خمري سادة لي وكان هذا تكريما لي من شقيقي كوني الأول في الصف..طبعا لباسي الجديد هو للمدرسة وكان لباسا جميلا في زمانه.
أخذ شقيقي اجازة واذكر ان الضابط الذي وافق له على الاجازة ملازم اول سليم ابو الشعر ..وعدنا الى يرقا سالكين مواصلات جنين - نابلس - الشونة الجنوبية ومن الشونة مواصلات الشونة - السلط وتزلنا في منطقة الجناب لنسير على الاقدام الى يرقا .
أذكر من زملائي في الصف الثاني الاعدادي ' مدرسة الشونة الجنوبية الثانوية خلال اللعام الدراسي 1964 / 1965 مع حفظ الألقاب :شحادة أبو بقر ، عبدالعزيز الزيادات ، منصور السعايدة ، مرزوق الشكيرات ،علي مصطفى نصرالله ،عبدالقادر السعايدة، فارس الرحامنة ، سامي يوسف مجارح العدوان ' رحمه الله '،رسمي موسى عودة ' رحمه الله ' ،جمال الرحامنة 'رحمه الله ، فهد زيدان البقور'رحمه الله ' ،جميل السعايدة ' رحمه الله ' ،ياسين سليمان العدوان ' رحمه الله' ، ناجح عبد السعايدة ' رحمه الله '.
كان مدير مدرستنا لسنوات احمد عربيات ابو عماد ' رحمه الله ' الذي انتقل الى السلط الثانوية مديرا بدءا من العام الدراسي 1965 / 1966 .



الثالث اعدادي كان هناك امتحان كالتوجيهي : امتحان شهادة الدراسة الاعدادية العامة '.ولهذا مادة اخرى فيما بعد ان شاء الله .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-01-2019 10:50 AM

جميلة الذكريات من الزمن الجميل, انت تسرد ذكرياتك و تؤرخ و نحن بدورنا نتذكر ايامنا بهذه التواريخ و الاحداث التي واكبتها, الامنا و احلامنا. تنشيط لذاكرة.
شكرا لك و اتطلع لقراءة المزيد.

2) تعليق بواسطة :
12-01-2019 01:45 PM

الى أخي المنقذ : أشكرك على جميل تعليقك ..وان شاء الله سأواصل سرد ما استطيع في هذا المجال ..تحياتي واحترامي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012