أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 20 آذار/مارس 2019
الأربعاء , 20 آذار/مارس 2019


ألزيارة الصدمة .. !

بقلم : عودة عودة
13-01-2019 05:45 AM

في وقت يقف فيه الفلسطينيون امام ' الباب الاسرائيلي المغلق' وبعد اكثر من70 عاما من احتلال بلادهم و'بالقوة الحربية ' عامي 1948 و1967....

فها هي دولة العدو الاسرائيلي ترفض الاعتراف بالقرارات الدولية والعربية بشان القضية الفلسطينية 242 و338 والمبادرة العربية للسلام 2002 ..وترفض وقف حصارها لقطاع غزة وترفض هدم جدارالفصل العنصري وترفض وقف الاعتقال للفلسطينيين واطلاق سراح من اعتقلتهم وترفض وقف هدم بيوت الفلسطينيين وبايدي اصحابها وترفض نهب خيرات الارض الفلسطينية. وغيرها من الممارسات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في هذا الاحتلال الاسوأ في العالم...

فوق ذلك فاسرائيل ترفض الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب العربي الفلسطيني في داخل فلسطين وخارجها مع ان عدد المعترفين بهذه المنظمة في الامم المتحدة اكثر من المعترفين باسرائيل حتى كتابتي هذه السطور..

ولم تعترف دولة العدو الاسرائيلي بحق العودة للاجئين الفلسطينيين ودعت الى الغاء الاونروا بحجة انها ُتخلد المشكلة الفلسطينية واهم من كل لك انها لم تعترف بحق فلسطين في الوجود..

وزاد الطين بلة وبعد 'الزيارة الصدمة' لنتنياهو لسلطنة عُمان مؤخرا فقد تحول 'الصراع العربي الاسرائيلي ' بقدرة قادرالى 'صراع فلسطيني الاسرائيلي'..! في نهاية هذه الزيارة' ..ودعوة الفلسطينيين والاسرائيليين الى خلع اشواكهم بأيديهم..!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
15-01-2019 06:59 PM

هناك دول عربية بعيدة جغرافياً عن اسرائيل بعيدة عن اي تفاعل مع قضايا الامة العربية وغارقة في المليارات تتطوع في خطوات لخطب ود الكيان الصهيوني، كسكين يغرس في خاصرة القضية الفلسطينية فجأة، قضية العرب الاولى.

2) تعليق بواسطة :
16-01-2019 05:31 PM

رد من المحرر:
كم من تعليقات نشرناها لك اخرها التعليق رقم 1 " على هذا المقال..انت لا تتحمل اي مسؤولية قانونية عن كل ما تكتب .يتحملها رئيس التحرير .

3) تعليق بواسطة :
16-01-2019 08:04 PM

أين نقطة الإستغراب؟ نتنياهو سبق ان زار الأردن وله سفاره في عمّان ولنا سفاره في تل أبيب. كيف تستغربون زيارته لعًمان .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012